مظاهرات «السترات الصفراء» تبدأ فصلها التاسع في فرنسا

السترات الصفراء
السترات الصفراء

تشهد فرنسا اليوم الفصل التاسع من تظاهرات «السترات الصفراء» وسط مخاوف من تجدد أعمال العنف والتخريب الذي تخلل المظاهرات السابقة. 

توجه المحتجون إلى شوارع باريس وبوردو، وليل، ومرسيليا، ونانت، ورين، وتولوز، وليون، وستراسبورج وغيرها من المدن.

فرضت السلطات الفرنسية إجراءات أمنية مشددة تضمنت نشر 80 ألف رجل أمن في أنحاء فرنسا، بينهم 5 آلاف في باريس، كما تم نشر عدد من المدرعات في بعض المدن.

بدأت المسيرات السلمية صباح اليوم السبت 12 يناير، من ميدان الباستيل بالعاصمة الفرنسية وحتى قوس النصر، وأخرى ستخرج بعد الظهر، من حي "الديفنس" المتاخم للعاصمة لتتوجه إلى باريس.

 وجهت الحركة نداءات الأيام الماضية لإقامة التجمع الأكبر للحركة في مدينة بورج على أساس موقعها الجغرافي الذي يكمن في وسط فرنسا؛ مما يسهل وصول كل السترات الصفراء للموقع.
 تساءل البعض حول جدية نداءات التجمع، حيث تم تضليل السلطات من قبل، عبر نشر خبر عن تظاهرة في فيرساي فأغلق القصر، وانتشرت قوات الأمن، ثم ألغى المنظمون التظاهرة في اللحظة الأخيرة داعيين إلى مظاهرة أخرى في باريس.

وتستمر الاحتجاجات والمظاهرات رغم قيام الحكومة بخطوات عديدة لاحتواء حركة السترات الصفراء، وسيبدأ الحوار الوطني الذي أطلقه ماكرون يوم الثلاثاء المقبل.
    
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم