«الصحة» تبدأ تحديث الأدلة الطبية الإرشادية الخاصة بـ«الرعاية الأساسية»

وزارة الصحة والسكان
وزارة الصحة والسكان

أعلنت وزارة الصحة والسكان، ممثلة في قطاع الرعاية الصحية الأولية، عن بدء تحديث الأدلة الطبية الإرشادية الخاصة بالرعاية الصحية الأساسية، في إطار متابعة تحديثها أول بأول وفقا للمستجدات الطبية.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان د.خالد مجاهد، إن تلك الأدلة المتعارف عليها باسم "أدلة العمل الإكلينيكية"، تعد أداة هامة في مساعدة الأطباء على تقديم خدمة صحية متكاملة، وفعالة للمجتمع، وتساعد الطبيب للوصول إلى التشخيص السليم لحالة المريض من خلال خريطة لتدفق المعلومات وتسلسل منطقي للأعراض.

من جانبها قالت رئيس قطاع الرعاية الصحية الأولية د.سعاد عبدالمجيد، إن "التحديث" يأتي وفقاً لأحدث الدراسات العلمية المبنية على الأدلة والبراهين، بما يحقق جودة الرعاية الصحية المقدمة للمرضى، ويوحد سياسات وإجراءات تقديمها وضمان الاستخدام الرشيد للموارد المتاحة وسلامة المرضى من خلال وضع وتحديث وتطبيق الأدلة الإرشادية الإكلينيكية لعلاج الحالات المرضية المختلفة والحد من التفاوت بأساليب تقديم الرعاية الصحية وهو ما يؤدي إلى تعزيز ثقة المرضى والمجتمع بالخدمات المقدمة لهم ضمن منظومة الرعاية الأولية.

وأشارت إلى أن "تحديث الأدلة" يأتي طبقاً للبروتوكولات الطبية لعام 2018، عبر نخبة من الأساتذة المتخصصين في طب الأسرة والصحة العامة، وخبراء الرعاية الصحية الأولية بالتعاون مع مختلف قطاعات وزارة الصحة والسكان.

وأضافت "عبدالمجيد"، أن الأدلة تغطي كافة الموضوعات الطبية المتعلقة بصحة المجتمع والأفراد مثل الأمراض غير السارية، وأمراض المفاصل والعظام، وأحدث الممارسات الطبية الخاصة بصحة الأم والطفل، ومتابعة الحمل.

وتابعت "عبد المجيد" أن من أهم التحديثات الحالية، تحديث جداول الطعوم الخاصة بالأطفال، وكيفية متابعة تطور الطفل، كما تم إضافة جزء خاص بمكافحة العدوى على مستوى الرعاية الصحية الأساسية، وتحديث كامل للجزء الخاص بمتابعة الطفل المريض.

وذكرت "عبدالمجيد" أن الدليل يعرض كيفية تشخيص وعلاج الحالات النفسية البسيطة، وإحالة الحالات المعقدة منها على مستوى وحدات الرعاية الأولية من خلال مجموعة من النماذج والأدوات التشخيصية التي تساعد الأطباء في الوصول إلى التشخيص السليم ومساعدة المرضى بالشكل الأمثل.

وأشارت إلى أن "القطاع" يقدم حزمة خدمات صحية متكاملة تهدف لرفع وتحسين صحة الأسرة باعتبارها وحدة بناء المجتمع.

وأوضحت " عبدالمجيد" أن حزمة الخدمات التي يقدمها القطاع تكون لكافة الأعمار بداية من خدمات صحية للأطفال وللمرأة وكبار السن وذوي الإعاقة والمراهقين، بالإضافة إلى خدمات الصحة المدرسية، وخدمات صحية لغير القادرين، مضيفة: وهو ما استلزم توفير مرجعا علميا رسميا لتغطية كافة السياسات والإجراءات والبروتوكولات العلمية، ومنهج لجميع الممارسات الطبية الخاصة بالرعاية الصحية الأولية.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم