«تحيا مصر» و«حياة كريمة».. وجهان لعملة واحدة

الرئيس عبد الفتاح السيسى
الرئيس عبد الفتاح السيسى

‎«صندوق تحيا مصر» و«حياة كريمة» مبادرتان أطلقهما الرئيس عبد الفتاح السيسى، الأولى انطلقت في منتصف عام 2014، والثانية تم الإعلان عنها -منذ أيام- مع بداية عام 2019.. 

المبادرتان تستهدفان الارتقاء بحياة المواطنين وتوفير حياة كريمة وآمنة لهم، وقد استطاع صندوق تحيا مصر رغم قِصر عُمره أن يُحدث قفزة هائلة في تحقيق هذا الهدف بمساهمته في تنمية العديد من المناطق العشوائية ومساعدة الأسر الفقيرة والمرأة المعيلة والقضاء على فيروس «سى»، لتأتى المبادرة الجديد «حياة كريمة» ويكون «تحيا مصر» أول المشاركين خاصة أن هدفهما ومنشأهما واحد.. 

أكد تامر عبد الفتاح، المدير المالي والإداري لصندوق تحيا مصر، أن الصندوق مستمر في دعم الفئات الأكثر احتياجا، لافتا إلى أن الهدف الرئيسي للصندوق هو مشاركة مؤسسات الدولة في دعم وتمويل مشروعات اجتماعية وصحية تستهدف رفع المعاناة عن المواطنين، وأن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى «حياة كريمة» من شأنها توحيد الجهود بين  أجهزة الدولة ومؤسسات المجتمع المدني بما ينعكس بالنفع على أكبر عدد ممكن من الفئات الأولى بالرعاية في المجتمع.

‎وأشار إلى أن الصندوق منذ نشأته يعمل بالفعل على تحقيق هدف مبادرة «حياة كريمة»، التي تعتبر فرصة لتدعيم نشاط الصندوق الذي يحاول جمع أكبر عدد من الجمعيات الأهلية وتوحيد الجهود بدلا من العمل في جزر منعزلة، لافتا إلى أن الصندوق يعمل حاليا مع العديد من الجمعيات الخيرية الكبرى ونحو 2000 جمعية صغيرة.

ويشهد العام الحالي أعمالا كثيرة للصندوق ومنها التوسع في عمل المركز الإقليمي لعلاج فيروس «سى» بالمجان بمحافظة الأقصر، والانتهاء من «بشائر الخير 3»، والتوسع في دعم المرأة المعيلة من خلال برنامج «مستورة»، وفى عدد المحافظات التي تعمل بها الوحدات المتنقلة لحماية أطفال بلا مأوى، وتسليم عدد من المحلات التجارية لشباب الوادي الجديد ضمن مشروع تمكين الشباب.

‎وأوضح أن شراكة الصندوق مع وزارة التضامن الاجتماعي ساهمت في وضع حل جذري للتعامل مع ظاهرة أطفال بلا مأوى، عبر برنامج قومي استهدف 16 ألف طفل بتمويل 164 مليون جنيه أنفقت لإعادة تأهيل ورفع كفاءة البنية التحتية للعديد من دور الرعاية الاجتماعية فضلا عن استحداث آلية جديدة تتمثل في 17 وحدة متنقلة لتقديم الخدمات الطبية والنفسية والاجتماعية للأطفال المستهدفين في أمكان تواجدهم، وهو الأمر الذي يتم التوسع فيه خلال العام الجديد. 

‎وقال محمد مختار، مدير إدارة الإعلام بصندوق «تحيا مصر» إن تبرعات المصريين ساهمت في ميلاد مدينة تحيا مصر بحي الأسمرات بالمقطم بتكلفة مليار جنيه للارتقاء بحياة 80 ألف مواطن ضمن مدينة متكاملة المرافق تضم 429 عمارة وتستوعب 18 ألف وحدة سكنية و281 وحدة تجارية  وعشرات المناطق الخدمية والترفيهية، بالإضافة إلى مشروع منطقة العسال بحي شبرا بتكلفة 91 مليون جنيه، لإعادة تأهيل 123 منزلا متهدما و48 محلا تجاريا والنهوض بشبكة الصرف الصحي وأعمال التنسيق الحضاري التي تضمنت بناء سوق لاستيعاب الباعة الجائلين في 41 محلا.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم