البابا تواضروس: «نصلي من أجل سلام العالم ومن أجل بلادنا مصر»

البابا تواضروس
البابا تواضروس

قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، إن الإنسان بعد أن خلقه الله وأعطاه وزوده بكل المواهب الكثيرة، قبل الخطية وكسر وصية الله وعاش في ظلمة وهذه الظلمة نسميها الظلمة الروحية.

وأشار في كلمته خلال القداس الإلهي بكاتدرائية ميلاد المسيح الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب، إلى أنه أتي من قدم له الحب فجاء السيد المسيح، يقدم لطفا وحنانا وحبا وكان قصده من كل هذا أن يرجع الإنسان إلى إنسانيته.

وتابع: " في عيد الميلاد المجيد، الله يرسل حبه إليك وإلى كل أحد يرسل هذا الحب ويقول إن الله ليس بعيدا عنك، وإنه لا ينساك أبدًا، ويقول لكل أحد أن الله لا يكره إنسانا هو يكره خطية الإنسان ولكنه يحب الإنسان ذاته، لذلك أيها الحبيب في كل مكان احترس أن يجف قلبك من الحب".

واختتم كلمته قائلا: "أهنئكم أيها الأحباء بهذا العيد وبفرحة الميلاد المجيد نتذكر أحبائنا الشهداء الذين يفرحون أيضا بوجودهم في السماء ونتذكر المصابين ونصلى من أجل شفائهم، ونصلى من أجل سلام العالم كله، من أجل بلادنا في مصر ومن أجل كل إنسان".


كما وجه تواضروس، الشكر للدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والشيخ أحمد الطيب والدكتور شوقي علام مفتى الجمهورية والدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف، الذين قدموا التهنئة بالمقر الباباوي، واللواء محمود توفيق وزير الداخلية وكافة قيادات الوزارة الذين حضروا الصلاة، وعلى تأمينهم الصلاة في جميع الكنائس.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم