قصص وعبر| صرخة زوج.. زوجتي مدمنة «موز»

أرشيفية
أرشيفية

قصص وقضايا تستبقلها محاكم الأسرة تكاد تكون غريبة لا تحمل في طياتها سبب مقنع لهدم الأسرة، حيث تقدم زوج بدعوى يطلب فيها تطليق زوجته بسبب إدمانها للفاكهة وخاصة الموز.

وقف الزوج أمام أعضاء هيئة تسوية المنازعات الأسرية تعلو وجهه حمرة الخجل، وبكلمات وصوت متحشرج يقول: أشعر وكأنني أعيش في جبلاية قرود بسبب تصرفات وعشق زوجتي للموز، فدائما ماكانت تطلب مني شراء الفاكهة وكميات كبيرة من الموز بحجة أنها تقوم بإطعامها لطفلنا الوحيد وتغذيته، تكرر الأمر كثيرا، ولتأخري في عملي معظم الوقت كنت أصل البيت وأجد ابني نائما، وما إن سالته في صباح اليوم التالي عن تناوله للفاكهة.. أراه متفاجئا وينظر إلى أمه ببراءة شديدة قائلا: "ماما خلصتها كلها".

اعتقدت بأنه يمزح، ولم أبالي، وفي أحد الأيام قمت بشراء كمية كبيرة من الفاكهة، وانتابني الفضول لمعرفة الحقيقة، وبعد خلودنا إلى النوم فوجئت في وقت متأخر من الليل بزوجتي تتسلل كالثعلب على أطراف أصابعها مما أثار فضولي وراقبتها عن كثب، ووقعت المفاجأة على رأسي كالصاعقة حيث وجدتها تحمل كمية من الموز وتختبئ أسفل مائدة السفرة، وأخذت تأكل بطريقة غير طبيعية وبنهم شديد حتى امتلأ فمها عن آخره، بينما تمسك بيديها عدد من الأصبع تقوم بتقشيرها بسرعة رهيبة، وما إن شاهدتني أنظر إليها وأرمقها بنظرات تعجب ودهشة من تصرفها هذا وجلوسها أسفل المائدة مختبئة، انهمرت في البكاء وألقت ما في يديها وهرولت مسرعة دون أن تنطق بكلمة واحدة، وارتدت ملابسها وتركت المنزل متوجهة إلى منزل عائلتها.

باءت كل محاولاتي بالفشل في التحدث معها أو مقابلتها وإقناعها بالعودة لكن دون جدوى مما دفعني ذلك لرفع دعوى تطليق بعدما استمر هذا الحال لمدة عام تقريبا لم تحاول حتى السؤال عن طفلنا، وبعدما شعرت بأنها شخصية مريضة.

ولازالت الدعوى منظورة أمام المحكمة لم يتم الفصل فيها.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم