فيديو| مسجد «الفتاح العليم».. تحفة معمارية تنير سماء العاصمة الإدارية

مسجد الفتاح العليم
مسجد الفتاح العليم

يفتتح خلال أيام قليلة أحد أكبر المساجد في مصر والعالم، وهو مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة، والذي يتم وضع اللمسات النهائية له حاليا. 

«بوابة أخبار اليوم»‬ رصدت التجهيزات النهائية داخل المسجد وداري المناسبات الملحقتين بالمسجد، حيث تم الانتهاء من فرش موكيت المسجد بجانب تركيب المنبر الخاص به وإجراء اختبارات الصوت داخله.

الإنجاز والإبداع والسرعة والدقة في تنفيذ هذا المشروع جعلته أحد المعالم الرئيسية في العاصمة الإدارية الجديدة، وبلغت عدد ساعات العمل به 6 ملايين ساعة عمل، وتجاوز عدد العمال 1500 عامل يعد المسجد فريدا في أشياء عديدة أهمها الموقع، والذي يقع عند مدخل العاصمة الإدارية من منتصف الطريق الدائري الأوسطي، ويتسع المسجد لنحو ١٧ ألف مصل ويضم ٤ مآذن و21 قبة. 

ويضم المسجد متحف الرسالات السماوية ودارا لتحفيظ القرآن، ومستشفى خيريا سعة 300 سرير. 

وقال المهندس إبراهيم محمد مدير السلامة والصحة المهنية في المسجد، إن العمال والمهندسين تمكنوا من إنجاز المشروع في عام ونصف فقط بدلا من خمس سنوات تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة التي ذللت الصعاب لتحقيق معدلات أداء غير مسبوقة.‬

وأشار إلى انه تمت الاستعانة بالأوناش المنزلقة "هيدروليك" التي تصل إلى ارتفاع 140 مترا وتأمين السقالات المتحركة وتأمين 20 فرد لحام يوميا وإمداد العمال بالخوذ وأحزمة الأمان حتى تم الانتهاء من الأعمال المكلفين بها دون وقوع أي إصابات.


وأضاف إبراهيم أن جميع اللوحات الكهربائية تم وضعها خارج المسجد وتم إمداده بما يقرب من 20 طفاية بودرة جافة و3 طفايات مياه 100 لتر، وتشكيل فريق إطفاء يتكون من 18 فرد وتخصيص سيارة إطفاء للمسجد والتأكد من سلامة جميع الكابلات الكهربائية وخلوها من التوصيلات.

وأشار إلى أن جميع العاملين يبذلون أقصى ما لديهم من جهد باعتباره مكان عبادة وأن العمل يستمر حتى الساعة الثانية صباحا ويتم تقسيم العمال إلى 3 ورديات بالتناوب .

روى "إبراهيم" كواليس تركيب قبة المسجد وأنها أول قبة في العالم يتم تركيبها على الأرض ,وذلك نظرا لارتفاعها الذي يبلغ 46 مترا.

وفى داخل المسجد وقف أيمن حسن مدير التشطيبات يتابع العمل ويساعد العمال حتى يتم الانتهاء من فرش السجاد والموكيت من افخر الأنواع المصرية بمساحة 6350 متر مسطح، وأكد أن الجميع استطاعوا انجاز هذا الصرح العظيم بالجهد والعمل المستمر.

وأضاف أن المسجد يوجد به أكبر محراب على مستوى الجمهورية بارتفاع 10 أمتار وعرض 6 أمتار بتكلفة تجاوزت مليون جنيها ويبلغ ارتفاع المئذنة حوالي 94.5 مترا.

وفى الساحة الخارجية للمسجد جلس عبدالعال محمد "عامل الرخام " يقوم بوضع اللمسات النهائية للارضيات وسلالم المسجد  وعلامات الفرحة ترتسم على وجه واشار ان المساهمة بناء بيت من بيوت الله جعله يشعر بالسعادة ووجه التحية للرئيس السيسى قائلا :"تسلم الايادى ياريس ..ربنا يخليك لينا ويبعد عنا الارهاب" ,واضاف انه رغم العوامل الجوية السيئة الا انه يعمل ويبذل اقصى مالديه من جهد ويوجه رسالة الى الشباب الصغار المشاركين معه فى العمل بضرورة انجاز مايكلفون به حتى يصبح المسجد جاهزا للافتتاح فى الوقت المحدد من قبل الرئيس السيسى .

وفى المقابل وقف الخطيب حسن "نقاش"يحمل ادوات عمله  واكد انه ياتى يوميا من منطقة مصر القديمة صباحا ولايغادر الموقع الا ليلا ,واشار انه سيروى لابنائه المشقة التى واجهها فى المشاركة فى بناء هذا المسجد الكبير ,وان تخصيص هذا المكان للمصلين هو عمل سيخلد فى التاريخ والرئيس السيسى الذى احب شعبه ,واضاف ان المسجد تم بنائه وفقا

 

بينما اشار محمد السيد "عامل "انه شارك فى عمل المأذن التى لايوجد مثلها فى اى مسجد اخر ,حيث يوجد 4مأذن بارتفاع 95متر من سطح الارض ,واضاف ان للمسجد 5مداخل رئيسية منها 2للسيدات و3للرجال ,وان تصميم المسجد جاء وفقا للتقنيات الحديثة ولكنه يحمل الطراز الفاطمى .


 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم