برلماني: الحكومة تعترف بأن «التوك توك» قضية أمن قومي ولا تتحرك

 النائب محمد عبد الله زين الدين
النائب محمد عبد الله زين الدين

قال النائب محمد عبد الله زين الدين، وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، إن تصريحات اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية بشأن «التوك توك» لا أحد يختلف عليها، وتتطلب وقفة حاسمة من الوزير نفسه ومن جميع المحافظين.

وأكد وزير التنمية المحلية، أن «التوك توك» يعد مشكلة أمن قومي حاليًا، فهو خطر داهم يهدد المجتمع المصري في كافة نواحي الحياة.

وقدم زين الدين، طلب إحاطة للدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب لتوجيهه إلى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء واللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، لعلاج مشكلات وأزمات التوك توك في جميع محافظات ومدن وقرى مصر على مستوى الجمهورية.

وأكد أن الحكومة تارة تعترف بالتوك توك كوسيلة نقل وتطالب بنفسها بضرورة تقنينه وتطالب محافظيها باتخاذ إجراءات التقنين ثم يصدر وزير التنمية تصريحا بعكس ذلك.

وأضاف زين الدين أن الأخطر من تصريحات اللواء محمود شعراوى التى قال فيها إن التوك توك تسبب من الناحية الاقتصادية في إغلاق العديد من الورش الإنتاجية بعد هروب أصحاب المهن إليه، وكذلك هروب الطلاب من الدراسة بحجة العمل عليه بسبب عائده المرتفع يوميا وتسبب في ارتكاب العديد من الجرائم، ولذلك فالأجهزة التنفيذية بالمحافظات تعمل على تقنين أوضاع المركبات داخل الأحياء والمدن على مستوى الجمهورية.

وتساءل البرلماني كيف ستتعامل الحكومة مع هذه التصريحات وهل سيتم سحب التوك توك من أصحاب المهن والطلاب وما هي معايير وشروط تقنيين التوك توك؟ وقال النائب محمد عبد الله زين إنني على مدى 4 دورات برلمانية من عمر البرلمان الحالي وأنا سنويا أتقدم بطلبات إحاطة وبيانات عاجلة بشان مشكلات وأزمات التوك توك ولكن لم يتم اتخاذ أى إجراءات تنفيذية على ارض الواقع والأخطر هو ترك الأطفال يقومون بقيادة الآلاف من التكاتك حتى على الطرق السريعة والصحراوية وعكس الاتجاه.

وطالب زين الدين، الحكومة بالإسراع فى حسم هذا الملف الذى اصبح خطرا داهما قنبلة موقوته تهدد المجتمع المصرى فى كافة مناحى الحياة وباعتراف الحكومة نفسها التى لاتتحرك لوقف هذا الخطر
 


ترشيحاتنا