لتدعيم التعاون المشترك في مجال إدارة الموارد المائية

ختام اجتماعات الهيئة الفنية المصرية السودانية لمياه النيل

الهيئة الفنية المصرية السودانية
الهيئة الفنية المصرية السودانية


اختتمت الهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل، أعمالها بالقاهرة فاعليات الاجتماع الثاني للدورة الثامنة والخمسين للهيئة والتي استمرت على مدار أسبوع بقطاع مياه النيل.

وبدأت الاجتماعات بحضور وزراء الموارد المائية والري بمصر والسودان، وذلك تأكيدا على استمرار إيمان البلدين بالدور الذي تقوم به الهيئة للنقاش في القضايا الفنية ذات الصلة بمياه نهر النيل، ودفع سبل التعاون المشترك لمواجهة الصعوبات والمعوقات التي تواجهها في إدارة مياه نهر النيل وفقاً لاتفاقية الانتفاع الكامل بمياه نهر النيل 1959 بهدف الإدارة المشتركة و التخطيط المتكامل لشريان الحياة بالبلدين.


ويأتي هذا الاجتماع في إطار الاجتماعات الدورية التي تعقدها الهيئة في كل من الخرطوم والقاهرة حيث ترأس الجانب المصري للهيئة  الدكتور أحمد بهاء الدين رئيس قطاع مياه النيل بوزارة الموارد المائية والرى وترأس الجانب السوداني الدكتور سيف الدين حمد- رئيس الجهاز الفنى للموارد المائية بوزارة الموارد المائية والري والكهرباء بالسودان الشقيق وقد ساد الاجتماعات جو من الود والتفاهم بين السادة أعضاء الهيئة من الدولتين أثناء مناقشة بنود جدول الأعمال.

 

وقال د. أحمد بهاء، إن جدول أعمال الاجتماع ناقش عدة موضوعات هامة في مجال الموارد المائية بين البلدين ودراسة مشروعات تقليل الفاقد لزيادة إيراد النهر، وإدارة الخزانات داخل السودان، مقاومة نبات الهايسنت «ورد النيل»، مشروعات التعاون الفني بين دول حوض النيل، شئون دول حوض النيل والعلاقات الدولية ومتابعة وتطوير عمليات قياس التصرفات والمناسيب على النيل، متابعه الفيضان وأعمال التنبؤات، ومتابعة المحطات الهيدرومناخية للرصد في مصر والسودان لتقدير البخر، توسيع أنشطة الهيئة.

 

وأكد أن من أهم نتائج ختام الاجتماعات التوافق على ترسيخ التعاون في مجال البحوث والعلوم بين المركز القومي لبحوث المياه في مصر، وكذا نظيره في السودان وذلك بعد الزيارة التي أجراها السادة أعضاء الهيئة من الجانبين بزيارة للمركز القومي لبحوث المياه ضمن جولة برفقة السادة وزراء الموارد المائية والري بالدولتين، وذلك للتعرف على أنشطة المركز وزيارة التجارب الريادية في مجال البحوث الهيدروليكية وحصاد مياه السيول والأمطار وما يخص أعمال البحوث ببحيرة السد العالى وأعمال الحماية من أخطار السيول، وكذا بحث سبل تدعيم التعاون المشترك في مجال ادارة الموارد المائية وزيادة التنسيق المشترك بين أجهزة الوزارتين.

 

وأعرب أعضاء الهيئة الفنية بالجانب السوداني عن خالص شكرهم لوزارة الموارد المائية والرى والسادة أعضاء الهيئة الفنية بالجانب المصرى والحكومة المصرية وتم الاتفاق على عقد الاجتماع القادم بالخرطوم فى نهاية شهر مارس 2019.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم