وزير الري ونظيره السوداني يزوران المركز القومي لبحوث المياه

 الدكتور محمد عبد العاطي
الدكتور محمد عبد العاطي

أجرى الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، صباح اليوم الأربعاء، زيارة تفقدية لمجمع المعاهد البحثية التابع للمركز القومي لبحوث المياه، رافقه خلالها المهندس خضر محمد وزير الموارد المائية والكهرباء السوداني، وأعضاء الهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل.


وكان في استقبال الوزير ومرافقيه، الدكتور خالد عبد الحي رئيس المركز القومي لبحوث المياه، وكوكبة من مديري المعاهد التابعة للمركز.

ويتضمن برنامج الزيارة تفقد المعامل المركزية للرصد البيئي، للوقوف على أحدث التقنيات المستخدمة في مجال تحاليل المياه والرصد البيئي، ونتائج الدراسات والأبحاث التي قامت بها المعامل المركزية، ثم تلى ذلك زيارة الوحدة الاستراتيجية وتفقد تجربة المباني الخضراء، ثم معهد بحوث الهيدروليكا ومعامل الهيدروليكا، لتفقد كل من نموذج قناطر أسيوط الجديدة، والذي تم تصميمه للتحكم الأمثل في الموارد المائية وتوفير الطاقة الكهربية النظيفة، وتطوير الملاحة النهرية، وتحسين خدمات توصيل المياه لزمام 1.650 مليون فدان، هذا بالإضافة إلى تجربة انهيار الجسور والتي تعد أكبر نموذج طبيعي لانهيار الجسور على مستوى العالم، فضلاً عن تجربة فصل المواد الصلبة عن مياه الصرف الصحي واستخدام الزيولايت وأقراص الكلور، وتقليل الحمل العضوي إلى شبكات الصرف الصحي لاستخدام الناتج في ري المساحات الخضراء.

يذكر أن هذه الزيارة تأتي على هامش فعاليات الاجتماع الثاني للدورة الـ58 للهيئة الدائمة المشتركة لمياه النيل، الذي بدأت فعالياته يوم الاثنين 24، وتستمر حتى 30 ديسمبر الجاري.

واستمع الوزيران وأعضاء الهيئة الفنية لمجموعة عروض تقديمية تتناول العديد من الأبحاث التي أجرتها المعاهد التابعة للمركز في مجال إدارة الحشائش المائية وورد النيل، لإنتاج الوقود الحيوي، وفي مجال حصاد مياه الأمطار والسيول لتعظيم الاستفادة منها، والعديد من العروض الأخرى التي تعد باكورة الإنتاج البحثي والعلمي للمركز القومي لبحوث المياه، وما ساهمت فيه تلك الأبحاث في إحراز المركز القومي لمراكز متقدمة ناهزت 1500 مركزًا متقدمًا على مستوى المراكز البحثية عالميًا.

وأعرب المهندس خضر محمد وأعضاء الهيئة الفنية عن الجانب السوداني، في ختام الجولة، عن سعادتهم بما لمسوه من إحراز المعاهد البحثية التابعة للمركز القومي لبحوث المياه، من تقدم علمي وبحثي في مجال الموارد المائية والمجالات التطبيقية الأخرى ذات الصلة بالموارد المائية.

وأكد الوفد السوداني، ثقتهم في القدرات البحثية المصرية وما تقدمه من خبرات في مجال تدريب المهندسين  والمتخصصين من دولة السودان الشقيق، سواء بمركز التدريب التابع لمعهد بحوث الهيدروليكا أو بقطاع التدريب الاقليمى للموارد المائية والري، مشيرين إلى أن البحوث والعلوم والتكنولوجيا هي الأساس لتحويل التحديات إلى فرص.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم