2019 ينتظر الساعات الأخيرة لموسم 2018 المسرحي

مشهد من عرض "مترو" بمسرح أوبرا الملك
مشهد من عرض "مترو" بمسرح أوبرا الملك

آمال عبد السلام

باق من الزمن ساعات قليلة لنسدل الستار على موسم 2018 المسرحى، موسم لم يكن أفضل مما سبقه، فخلال 2017 ظل المسرح العائم الكبير والمسرح الصغير خارج الخدمة وسمعنا أكثر من وعد على لسان قيادات المسرح بأنه سيتم افتتاحهما بعد التطوير والتجديد فى 2018، ومازالا خارج الخدمة، وانضم اليهما لفترة من التوقف والخروج من الخدمة مسرح الطليعة، ومسرح القاهرة للعرائس بالعتبة لتنفيذ الاشتراطات المطلوبة من الإدارة العامة للحماية المدنية، التى طلبت تنفيذ أشياء مماثلة فى مسرح متروبول، وظل مسرح الليسيه بالإسكندرية خارج الخدمة أيضا للإصلاحات التى تجرى به ودون استفادة منه بالرغم من دفع الإيجار المستمر من وزارة الثقافة لمدة عامين.


فى المقابل شهد موسم 2018 إعادة افتتاح مسرح وسيرك 15 مايو بعد سنوات من توقفه وحضرت افتتاحه وزيرة الثقافة د. إيناس عبد الدايم، وحضرت افتتاح مسرح محمد عبد الوهاب بالاسكندرية، ومسرح بلدية طنطا بعد تجديده، وقصر ثقافة دسوق الذى يضم مسرحا حديثا، وقصر ثقافة شرم الشيخ وبه مسرحا كبيرا.ولضيق المساحة نستطيع أن نقول إن موسم 2018 اتسم بقلة العروض المنتجة من فرق الدولة، وكثرة العروض المعاد عرضها لأكثر من مرة طوال المواسم، ففرقة المسرح القومى التى تعد من أكبر وأعرق الفرق المسرحية التابعة للدولة قدمت خلال 2018 ثلاثة عروض فقط : عرض «إضحك لما تموت» الذى لم يستمر لفترة طويلة على المسرح القومي، والأمسية الشعرية «حى على بلدنا»، وعرض «المعجنة».


أما فرقة المسرح الكوميدى فقدمت خلال 2018 على مسرح ميامى عرض «كوميديا البؤساء»، وإعادة لعرض «العشق المسموع»، وعرض «سيلفى مع الموت» للفنانة نشوى مصطفي، وعرضا جديدا بعنوان «فرحة شعب»، أما فرقة المسرح الحديث فقدمت على مسرح السلام إعادة لعرض «فرصة سعيدة»، وعرض «قواعد العشق 40»، وقدمت عرضا جديدا بعنوان «أمر تكليف»، وعرض «حدث فى بلاد السعادة»، ومؤخرا عرض « شهد الصبار».

 

بالمثل أعادت فرقة مسرح الطليعة عرض «يوم أن قتلوا الغناء» على مسرح بيرم التونسى بالإسكندرية، وإعادة لعرض « السيرة الهلامية» على مسرح الطليعة، وعلى نفس المسرح قدمت عرضاً جديداً بعنوان «يوتيرن»، وعرض «أنا كارمن»، وإعادة لعرض» كأنك تراه»، ومؤخرا قدمت عرض « الطوق والإسورة «على مسرح السلام، وقدمت فرقة مسرح الغد فى بداية موسمها المسرحى عرض «شقة عم نجيب» على مسرح الغد، وعرض جديد آخر بعنوان «الساعة الأخيرة»، وإعادة لعرض «الحادثة».

 

بينما قدمت فرقة مسرح الشباب على مسرح « أوبرا ملك» العرض الجديد «يوم معتدل جدا»، وعرضى «نظرة» و«مدد» نتاج ورشة «إبدأ حلمك» على مسرح مركز الجيزة الثقافى، وعرض «مترو» بمسرح ملك، وتقدم فى نهاية 2018 عرض «جارى التحميل»، وقدمت فرقة مسرح القاهرة للعرائس فى موسم 2018 عرض «رحلة الزمن الجميل»، وإعادت عرض «اللعبة الشقية»،واوبريت «الليلة الكبيرة» على مسرح مركز الفنون التشكيلية بالإسكندرية، بينما قدمت فرقة المسرح القومى للأطفال: إعادة لعرض «عبور وانتصار» على مسرح متروبول،وعرض «فتفوتة»، و«شمس وقمر»، وأنتجت عرضا جديدا «القطط»، وإعادة لعرض «سنووايت»، وعرض «أكشن» على مسرح قصر ثقافة الأنفوشى بالإسكندرية، وإعادة لعرض «عبور وانتصار» على مسرح نقابة الصحفيين ومسرح قصر ثقافة الأنفوشي، وعرض «كوكب سيكا».

 

وقدمت فرقة مسرح الإسكندرية : إعادة لعرض «شيكو أمير الغابة» على مسرح بيرم التونسى بالاسكندرية، وأنتجت عرضا جديدا بعنوان «أبو كبسولة»، وقدمت فرقة مسرح الساحة عرض « صحينا يا سينا» بقصر الأمير طاز، أما فرقة مسرح الشمس الوليدة فقدمت على مسرح الحديقة الدولية عرض «أنتيكا»، و«الحكاية روح»، وما يحسب للبيت الفنى للمسرح تجوال بعض عروضه فى محافظات الصعيد والمناطق الحدودية بالتعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة ومنها عرض «ولاد البلد» وعرض «أمر تكليف» الذى يروى بطولات قواتنا المسلحة.

 

صبحي في «خيبتنا» و«الريحانى» في ثوب جديد
كشف موسم 2018 المسرحى عن غياب الفرق المسرحية الخاصة التى كان لها نشاط مسرحى ملحوظ فى المواسم السابقة، لكن الفنان القدير محمد صبحى يحاول كسر هذا الانحسار بين موسم وآخر فقدم خلال 2018 مسرحية «خيبتنا» على مسرح مدينة سنبل من تأليفه وبطولته وانتاجه وإخراجه، وتشارك فى بطولتها القديرة سميرة عبد العزيز، سماح السعيد، ندى ماهر بطلة مسرحية «غزل البنات»، بوسى الهوارى، ميرنا زكرى،عبير فاروق،شوقى طنطاوى والوجد الجديد حازم القاضى، وتتناول المسرحية ما حدث ويحدث على الساحة العربية والعالمية وتأثير التقدم العلمى فى علم الجينات والاستنساخ على المواطنين فى العالم العربى والأمريكى فى قالب كوميدى غنائى استعراضى يجسد فيها الفنان محمد صبحى شخصية الدكتور «يائس» الخبير فى علم الجينات.

 

ومن جهة أخرى أعاد الفنان أشرف عبد الباقى مسرح نجيب الريحانى بعد تطويره وتجديده بعرض «مسرحية كلها غلط»، من خلال فرقة جديدة كونها من مجموعة من المواهب الشابة التى اختارها من خلال متابعته لعروض فرق الجامعات والشركات والهواة، والفرقة الجديدة ليست بديلا لفرقة «مسرح مصر»، وهى مكونة من 40 شابا وفتاة لا يصعد معهم أشرف عبد الباقى على المسرح فى العرض إنما يكتفى بدور المنتج والمخرج فى هذه التجربة الجديدة.

 

«أليس» تكتسح إيرادات الموسم
للمرة الأولى فى تاريخ مسرح البالون تحقق مسرحية مثل الإيرادات التى حققتها مسرحية «أليس فى بلاد العجائب» التى انتجتها فرقة «تحت 18» التابعة لقطاع الفنون الشعبية والاستعراضية الذى تولى رئاسته المخرج عادل عبده بقرار من د. إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، فنهض بكل فرق القطاع فى فترة لا تزيد عن 6 شهور مما يؤكد أن الرجل المناسب عندما يوضع فى مكانه المناسب يحقق النشاط المسرحى المطلوب، المسرحية اقتربت إيراداتها من مليونى جنيه وقد أعدها وأخرجها عن والت ديزنى المخرج الشاب محسن روق.

 

وتصدت لبطولتها: مروة عبد المنعم، بسمة ماهر، ضياء شفيق، وباقة كبيرة من الفنانين أشعار عادل سلامة، ألحان جون خليل، موسيقى مارك اسكندر، استعراضات ضياء شفيق، ديكور حازم شبل، نحت ومناظر منذر مصطفى،ملابس نعيمة عجمي، ماسكات د. محمد سعد، ولنجاح العرض كرّم «يونسكو اتحاد سفراء الطفولة العرب» د. عادل عبده رئيس البيت الفنى للفنون الشعبية والاستعراضية، وبطلتها، ومخرجها، تقديرا للنجاح الكبير الذى تحققها المسرحية منذ ان ارتفع الستار عنها بمسرح البالون.

 

وأعرب أعضاء نادى يونسكو اتحاد سفراء الطفولة عن تقديره لهذه المسرحيات الراقية التى تقدم للطفل والأسرة، وسوف تواصل المسرحية عروضها فى اجازة منتصف العام على مسرح البالون.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم