مجلس الشيوخ الأمريكي يدعو لتصنيف حملة ضد الروهينجا بالإبادة جماعية

مجلس الشيوخ الأمريكي
مجلس الشيوخ الأمريكي

دعت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي وزير الخارجية مايك بومبيو لتصنيف الحملة العسكرية التي تشنها ميانمار على أقلية الروهينجا المسلمين إبادة جماعية.

وفر أكثر من 700 ألف من الروهينجا من ولاية راخين في ميانمار إلى بنجلادش منذ أغسطس العام الماضي عندما أدت هجمات نفذها متمردون من الروهينجا على مواقع لقوات الأمن إلى حملة عسكرية وصفتها الأمم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا بأنها تطهير عرقي. وتنفي ميانمار هذه الاتهامات.

وقالت المجموعة في رسالة لبومبيو أطلعت على نسخة منها «نشعر بقلق شديد لأنه رغم الأدلة القاطعة على الإبادة الجماعية التي تضمنها تقرير الوزارة... لم تجزم الوزارة بشكل رسمي ِأن جريمة الإبادة الجماعية ارتكبت».


وفي سبتمبر، دعا زعماء لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب إدارة الرئيس دونالد ترامب لإعلان الحملة العسكرية إبادة جماعية بعد أيام من تقرير الخارجية الأمريكية الذي لم يصل إلى حد استخدام هذا الوصف.


وقد يكون للإعلان تداعيات قانونية تلزم واشنطن بفرض عقوبات أشد على حكومة ميانمار التي تقودها أونج سان سو كي الحائزة على جائزة نوبل للسلام. وأثار هذا قلق البعض في الإدارة من إصدار مثل هذا التقييم.
 

ترشيحاتنا