الصحة تغلق معملا ومركزا للعلاج الطبيعي يديرهما غير أطباء في الجيزة والقاهرة

وزارة الصحة والسكان
وزارة الصحة والسكان

أعلنت وزارة الصحة والسكان، ممثلة في الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص، إغلاق منشأتين طبيتين خاصتين وغير مرخصتين في محافظتي القاهرة والجيزة، يديرهما منتحلي صفة أطباء.

جاء ذلك خلال حملة مفاجئة لـ"العلاج الحر"، على عدداً من المنشآت الطبية الخاصة، للتأكد من إتباعها للاشتراطات الصحية الواجب توافرها حرصاً على صحة وسلامة المرضى.

وقالت رئيس الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص الطبية بالوزارة د.نهال الشاعر، إنه خلال حملة مفاجئة للإدارة، تبين وجود معمل للتحاليل بمنطقة المنيب في محافظة الجيزة، يعمل بدون ترخيص من الوزارة، ويدار بواسطة شخص ينتحل صفة طبيب، كما وجد به بعض العبوات مجهولة المصدر، وبدون أي بيانات، أو تاريخ صلاحية، بالإضافة إلى "كاسات حجامة" مما يدل على استخدام الحجامة في علاج المرضى، لافتة إلى أنه تم حصر تلك المضبوطات، ومصادرتها بمعرفة اللجنة.

وأضافت "الشاعر"، أن الحملة ضبطت مركزاً للعلاج الطبيعي والتخسيس في المعادي، وتبين أنه غير مرخص، ويدار بواسطة شخص ينتحل صفة طبيب، كما أنه يجري جلسات علاج طبيعي عن طريق موظفة الاستقبال بالمخالفة لقانون 3 لسنة 1983 والخاص بمزاولة مهنة العلاج الطبيعي.

ولفتت رئيس "العلاج الحر"، إلى أن "الحملة" عثرت على بعض الأدوية والمستلزمات أمثلة أنابيب لسحب العينات، وسرنجات أحجام مختلفة، وكاسات حجامة، وسرنجات أنسولين و34 أمبول بلاستيك "مبرشم" يحتوي على سائل شفاف مجهول، تم حصرهم جميعا ومصادرتهم بمعرفة اللجنة.

من جهته، أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان د.خالد مجاهد، أنه تم إبلاغ النيابة العامة بتلك الوقائع لاتخاذ اإاجراءات القانونية ضد المعمل ومركز العلاج الطبيعي والقائمين عليهما لانتحالهما صفة طبيب وممارسة مهنة العلاج الطبيعي بدون ترخيص فضلا عن ادارة منشاة طبية بدون ترخيص.

وشدد "مجاهد"، على أن الوزارة ماضية في شن حملاتها الرقابية على جميع المنشآت الطبية الخاصة بجميع محافظات الجمهورية، للتأكد من القائمين على إدارة هذه المنشآت وتوافر الاشتراطات الطبية بها، حرصاً على صحة وسلامة المرضى.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم