12 جمعية تفوز بجوائز «التطوير والتنمية» في عامها الثالث

12 جمعية تفوز بجوائز " التطوير والتنمية" في عامها الثالث
12 جمعية تفوز بجوائز " التطوير والتنمية" في عامها الثالث

أعلنت جمعية التطوير والتنمية، أسماء الجمعيات الأهلية الفائزة بمسابقة «جائزة التميز لمنظمات المجتمع المدني»، والمقامة تحت رعاية وزارة التضامن الاجتماعي للعام الثالث على التوالي.

 

وفازت في مسابقة هذا العام 12 جمعية أهلية، من 12 محافظة، وحصلت 4 جمعيات على جوائز مالية تتراوح  ما بين 150 و50 ألف جنيه لكل جمعية، و4 وفوز 4 جمعيات أخرى بجوائز عينية، وفوز 4 جمعيات أخرى بشهادات تقدير.

 

وتنوعت البرامج والمشروعات التي فازت فيها الجمعيات ما بين تقديم الدعم النفسي للأطفال، وتأهيل وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة أو الشباب، وإحياء الحرف اليدوية، أو تطوير العشوائيات، فضلا عن المشروعات التنموية التي أتاحت فرص عمل، وتقديم الدعم للأسر الأكثر فقرا، ونشر قيمة الفن وإتاحته للجميع.

 

وفاز بالمركز الأول وجائزة قيمتها 150 ألف جنيه جمعية تنمية المجتمع بمدينة الجورة في محافظة شمال سيناء عن مشروعها لتقديم الدعم النفسي للأطفال المتأثرين بالأوضاع الأمنية في المحافظة.

 

 وفي المركز الثاني وجائزة قيمتها 100 ألف جنيه جمعية النور الحقيقي لخدمة المكفوفين بمحافظة المنيا عن مشروعها لتأهيل وتمكين الأفراد ذوي الإعاقة وأسرهم والمخالطين لهم.

 

وحصلت على المركز الثالث وجائزته 75 ألف جنيه جمعية تنمية المجتمع بالقصر بمحافظة الوادي الجديد عن مشروع « بأيدينا» لإحياء الحرف التراثية والبدوية.

 

وتمكنت جمعية شباب مصر لتنمية المجتمع بالفيوم من الحصول على المركز الرابع وقيمته 50 ألف جنيه عن مشروع « أطفالنا مستقبلنا» والذي يعمل على إنشاء قاعات للتدريس كمدراس مجتمعية ودمج الأطفال المتسربين من التعليم فيها.

 

وفي فئة الجوائز العينية فازت جمعية الفن للتنمية بالقاهرة عن مشروع «سينما المجتمع» ،وجمعية حياتي لتنمية العشوائيات بالإسكندرية عن مشروع «180 درجة لتنمية المناطق العشوائية»، وجمعية المستقبل لتنمية المجتمع بالرديسية بأسوان عن مشروع «مناحل تربية النحل واستخراج العسل»، وأخيرًا جمعية سيدات المجتمع بأسيوط عن مشروع «اكتشف قدراتك واستثمر موهبتك».


وفي الفئة الثالثة للمسابقة فازت 4 جمعيات بشهادات تقدير وهي جمعية المؤسسة المصرية للتنمية والتدريب بسوهاج عن مشروع «دعم جودة التعليم»، وجمعية نادي رجال الأعمال بنجع حمادي في سوهاج عن مشروع «بيت بلدي»، وجمعية مؤسسة تمكين للتدريب والتنمية بالشرقية عن مشروع «نادي الطفل المبتكر»، والجمعية الرابعة هي الجمعية المصرية لمساعدة صغار الصناع والحرفيين بالجيزة عن مشروع «التروسيكل» لمساعدة الأسر على توفير مصدر دخل.

 

وتم اختيار الجمعيات الفائزة بجوائز التميز بناء على مجموعة من الشروط والمعايير تم تقييمها عبر عدة مراحل، على رأس هذه الشروط والمعايير معدل الابتكار وتأثير المشروعات أو الخدمات على المجتمع، وعدد المستفيدين من البرنامج المتقدم للجائزة، مرورا بتقييم مرحلة التخطيط للبرنامج، ومرحلة التنفيذ، بالإضافة إلى كيفية التوثيق للمشروعات أو البرامج وأيضًا الاستدامة والاستمرارية.


ويشترط لحصول الجمعية على الجائزة أن تحصل على نسبة لا تقل عن 80% في كل مرحلة من مراحل التقييم، كما يجب على الجمعيات المتقدمة لنيل الجائزة أن تكون مشهرة بوزارة التضامن الاجتماعي، ولديها تقرير مراجعة الحسابات المالية للسنتين الأخيرتين ولديها عمالة دائمة 5 عاملين بحد أدنى، فضلا عن ضرورة أن يكون لديها سابقة أعمال لمشروعات وبرامج تنموية.

 

وتنظم جمعية التطوير والتنمية جائزة التميز وهي الأولى من نوعها في مصر،وبدأت عام 2016، سنويا للعام الثالث على التوالي لدعم جمعيات العمل الأهلي، إيماناً من الجمعية بأهمية تحسين مستوى هذه الجمعيات وبناء قدرات مؤسسات المجتمع المدني لتكون أحد سواعد البناء والتنمية بالمجتمع المصري، وتعمل على حل المشكلات المجتمعية الملحة خاصة للفئات الأولى بالرعاية، وتمكين المرأة والشباب والأطفال وذوي القدرات الخاصة وتعد هذه الجائزة أحد البرامج التي تعمل عليها جمعية التطوير والتنمية ضمن رسالتها لدعم المجتمع المصري.

 

قال محمد فاروق حفيظ، رئيس مجلس إدارة جمعية التطوير والتنمية إن سعادتنا باستمرار ونجاح مسابقة «جائزة التميز لمنظمات المجتمع المدني» للعام الثالث على التوالي، لا يقل عن سعادتنا عند إطلاق الجائزة للمرة الأولى، لتكون دافعا للجمعيات الأهلية التي تعمل على دعم المجتمع لمزيد من العمل والنجاحات، فضلا عن إلقاء الضوء على جهود الآلاف من هذه الجمعيات التي تعمل في الأحياء والمراكز والقرى على مستوى كل محافظات مصر.


وأضاف أن المسابقة لا تتوقف عند تقديم جوائز مالية أو عينية فقط للجمعيات الفائزة، وإنما تهتم بإبراز دور هذه الجمعيات وغيرها، ورفع قدراتهم على مستوى الكوادر والإدارة لمواصلة العمل في خدمة المجتمع والفئات الأكثر احتياجا للدعم والتمكين، وتشبيك جهود المجتمع المدني باعتباره أحد اذرع التنمية والتطوير المستمر في أي دولة.


الجدير بالذكر أن جمعية التطوير والتنمية تأسست كجمعية أهلية غير حكومية لا تهدف للربح، في نوفمبر ١٩٩٨ بفكر يهدف إلى تنشيط العمل في مجال تنمية الموارد البشرية وبقناعة تامة لمجموعة من أبناء مصر أمنوا بالدور الحيوي، الذي يمكن أن تلعبه الجمعيات الأهلية في دعم مجتمعاتها اجتماعياً واقتصاديا،ً ولذا تهدف الجمعية إلى رفع قدرات الإنسان المصري سواء كانت مشاركته وإسهامه من خلال القطاع العام أو القطاع الخاص أو منظمات المجتمع المدني وذلك من خلال تحديد الاحتياجات ووضع وتنفيذ برامج التدريب المتعددة بدءً من حديثي التخرج وحتى القيادة التنفيذية كما تؤمن بأن ذلك هو المدخل الحقيقي لتنمية الوطن .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم