حكاية في رسالة| لم شمل «آية» وأسرتها

د. هالة زايد - وزيرة الصحة والسكان
د. هالة زايد - وزيرة الصحة والسكان

«أولادى فى واد وأنا فى واد آخر» بهذه الجملة بدأت آية عبد المنعم عبدالحميد فى سردها حكايتها فهى ممرضة بمستشفى المركزى بالشهداء ويقيم زوجها وأولادها الذين يدرسون بمدرسة الزهراء بمدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفية .

 

اعتادت «آية» يوميا الذهاب لعملها دون أن ترى أسرتها ككل الناس تندمج فى ساعات العمل الطويلة وكل أمنيتها رؤية زوجها وأولادها والاطمئنان عليهم لكن طول المسافة بين عملها وإقامتها يجعلها لا تستطيع رؤيتهم بسهولة بجانب مصاريف المواصلات . 

 

حاولت فى عملها كعب داير على المسئولين لسنوات لكي يتم نقلها بمستشفى شبين الكوم حيث إقامة أسرتها لكن دون فائدة وعندما أغلقت كل الأبواب فى وجهها اضطرتها ظروفها أخذ إجازة رعاية طفل ليمكنها التواجد مع أسرتها لرعايتهم لكن آية على استعداد تام لقطع الإجازة والعودة للعمل فى حالة نقلها إلى عمل جديد بأحد مستشفيات شبين الكوم بجوار إقامة أسرتها لأنها حائرة بين عملها بمستشفى الشهداء المركزى وإقامة أسرتها فى شبين الكوم حيث مدرسة أولادها وليمكنها من رعايتهم كمسئولة عن أفراد أسرتها .

 

لذلك هي تناشد وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد نقلها زائرة صحية بمستشفى شبين الكوم بالمنوفية حيث محل إقامتها مع زوجها وأولادها.

 

تستقبل «بوابة أخبار اليوم» شكاوى المواطنين، ومقترحاتهم لنشرها في تبويب صحافة المواطن، بالإضافة إلى إبداعاتهم الأدبية والفنية على رسائل صفحة فيسبوك «بوابة أخبار اليوم»، وعلى رقم واتس آب 01200000991.

إصدارات أخبار اليوم