حوار| رئيس «القومي لرعاية أسر الشهداء»: معاش لأسرة الشهيد.. وقروض ووحدات سكنية للمصابين

رئيس المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين في حوار لـ«بوابة  أخبار اليوم»
رئيس المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين في حوار لـ«بوابة  أخبار اليوم»

- اللواء «عبد المنعم»: استقبلنا 3000 أسرة شهيد ومصاب  خلال 6 أشهر

- توفير 120 فرصة عمل.. وتعيين 4440 مصـاب بالجهاز الإداري للـدولة

- تغيير مسمى 4 ملايين من المكفوفين.. وتخصيص 900 وحدة سكـنيــة لأسر الشهداء والمصابين

- إصدار 4215 اشتراك مترو الأنفاق.. و3000 كارنيه نقل عام..  و 6000 تذكرة قطار مجانية
 


تسعي الدولة بكل ما أوتيت من قوة، لرعاية أسر الشهداء والمصابين، وسخرت كل إمكانياتها لهذا الغرض الجليل، وهذا واجب على الدولة تجاه من أودع روحه فداء للوطن، ويكشف اللواء محمد عبد المنعم رئيس المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين لـ«بوابة أخبار اليوم» أداء المجلس، وكيف استقبل 3000 أسرة شهيد ومصاب خلال 6 أشهر فقط، وبرنامج تعيين المصابين، وكيف يتم التعامل مع 4 ملايين من المكفوفين، والخدمات المقدمة لأسر الشهداء والمصابين، وكثير من الملفات ذات الأولوية.


في البداية.. كيف جاءت فكرة إنشاء المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين؟

جاءت بقرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة رقم 128 لسنة 2011 بإنشاء صندوق الرعاية الصحية والاجتماعية لضحايا ثورة 25 يناير 2011 وأسرهم، وهو المسمى السابق للمجلس، ثم جاء قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1485 لسنة 2011 بإنشاء المركز القومـي لرعاية أسر الشـهـداء والمصابـين، ثم قرار رئيـس مجلـس الوزراء رقـم  1534 لسـنة 2011 بتعديل مسمى المـركز القومـي لرعاية أسر الشــهـداء والمصابين  إلى المجلس القومي  لرعاية أسر الشهداء والمصابين.

 

ويتشكل مجلس إدارة المجلس من وزراء التخطيط، والتعاون الدولي، والإسكان، والصحة، والتضامن، والتعليم العالي، وعضوين ممثلين لأسر الشهداء والمصابين، و3 أعضاء من الشخصيات العامة، وعضوين ممثلين للمجتمع المدني، ومن اختصاصات المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين، حصر ضحايا ثـورة 25 يناير وإعداد قاعـدة بيانات بهم، وصرف نفقات العلاج التي تحملها أسر الشهداء والمصابين، وصـرف التـعويـضـات اللازمـة وتوفـير العلاج المناسب لهم، وتوفير فرص عمل  لأسر الشهداء والمصابين بالجهاز الإداري، وتوفير وحـدات سكـنـيـة مناسبة لأسـر الشهـداء والمصابين.

 

ومتى بدأ عمل المجلس ؟

بدأ عمل المجلس بقرار المجلس العسكري في 2012 وتم تغير مسماه من صندوق رعاية  أسر الشهداء والمصابين إلى المجلس القومي لأسر الشهداء والمصابين لتكريمهم وتقديم أوجه الخدمات وكان للرئيس السيسي دورا إيجابيا لرعاية أسر الشهداء والمصابين وكذلك رئيس الوزراء والذي يمثل رئيس مجلس إدارة المجلس، فضلا عن وزارات التضامن والتخطيط والتعاون الدولي والصحة والداخلية والدفاع والتنمية الإدارية وعقب حدوث ثورة 25 يناير2011 كان قد بدأ عمل المجلس فعليا على أرض الواقع لتقديم الرعاية الصحية والاجتماعية وفي قطاعات مختلفة كالنقل والإسكان والتضامن الاجتماعي والداخلية وكافة الوزارات ومؤسسات الدولة.

 

وفي الفترة الحالية نهتم بالإعاقة الكلية والعجز البصري بشكل خاص، حيث أننا اشتركنا مع المطابع الأميرية في طباعة كتب بطريقة برايل فجميع قطاعات الدولة تعكف على رعايتهم.

 

وماذا عن الميزانية ؟

هناك ميزانية خاصة  تطرحها الدولة للمجلس ويتم مناقشتها في البرلمان وتقدر  ميزانية 2018/2019  بـ22 مليون جنيه وزادت لـ25 مليون جنيه، ومتوقع بعد مناقشة وزارة المالية للميزانية الجديدة التي سنقوم بمناقشتها في أبريل 2019 أن تكون من 28 إلى 30 مليون جنيه للفقرة العلاجية والصحية فقط لأسر الشهداء والمصابين بعيدا عن باقي القطاعات.

 

وماذا عن تنقية كشوف قاعدة بيانات المقيدين بالمجلس؟

 هناك قاعدة بيانات مقسمة من خلال المكتب الفني بالمجلس، وهناك قواعد بيانات متمثلة في أسر الشهداء والمصابين وتم تقسيمهم إلى مصابين ثورة 25 يناير 2011، 739 شهيد خلال أحداث ثورة 25 يناير، و15 شهيد خلال أحـداث مجلس الـوزراء، و460  شهيد خلال أحـداث محـمد محـمود، و23  شهيد خلال أحداث مـاسبـــيرو، وشهيد خلال أحداث ميدان العباسية.

 

كما تم استقبال 3000 أسرة شهيد ومصاب في الفترة من 1 أبريل حتى  الآن وتلقى المجلس طلبات من 80 أسرة شهيد و 75 مصابا لضمهم للمجلس وتم تسليم عدد 313 كارنيه لأسر الشهداء و 209 كارنيه للمصابين.

 

 كم عدد شهداء ومصابي ثورتي 25 يناير و 30 يونيو والأحداث الإرهابية ؟

إجمالي شهداء ثورة 25 يناير 824 شهيد، بالإضافة إلى 30 يونيو 2013 وأحداث ماسبيرو فضلا عن الأحداث الإرهابية التي وجه الرئيس السيسي بضم أسر شهدائهم، و20   شهيدا خلال أحداث ثورة 30 يونيو ، و28  شهيدا في تفجير كنسية مارجرجس بالغربية ، و8 شهداء في تفجير الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، و9 شهداء في حادث كنيسة حلوان، و 27 شهيدا في حادث أتوبيس المنيا (2017)، وإجمالي شهداء ثورة 30 يونيو والأحداث الإرهابية 92 شهيدا وجاري التصديق على ضم شهداء مسجد الروضة والكنيسة البطرسية ومصنع الأسمنت وحادث كنيسة العمرانية وحادث دير الأنبا صموئيل بالمنيا (2018).

 

كما يبلغ عدد مصابي ثورة 25 يناير، 4727 في أحداث يناير، و52  أحداث ماسبيرو، و400 أحداث محمد محمود، و122أحداث مجلس الوزراء، و5 أحداث ذكرى محمد محمود ، وإجمالي مصابي ثورة 25 يناير  5306 مصاب.

وبلغ عدد مصابي ثورة 30 يونيو والأحداث الإرهابية (14 أحداث إرهابية) (ذكرى يناير بمحافظتي  بور سعيد والسويس).

وتم إحالة 13 مصابا للنيابة العامة لقيامهم بالحصول على خدمات المجلس دون وجه حق بعد ثبوت تقديمهم مستندات مزورة .

 

وماذا عن موافقات المجلس على ضم الشهداء الجدد؟

تم ضم الشهيدين "بولا منصور فوزي" و"أحمد عطا دياب" ، وضم شهداء ومصابي حادث كنيسة حلوان الإرهابي وعددهم 9 شهداء و4 مصابين، وضم الصحفيين ميادة أشرف وتامر عبدالرؤوف، ونحاول ضم كافة الحوادث وفقا لما أقرة الرئيس السيسي ورئيس الوزراء في إطار استمرار عمل المجلس بحيث لا يكون عمل المجلس قاصر على الثورتين فقط. 


كما سيتم إطلاق اسم الشهيد تامر عبدالرؤوف على مدرسة مسقط رأسه حيث تمت مخاطبة اللواء سعيد عباس محافظ المنوفية بإطلاق اسمه على مدرسة بني غريان للتعليم الأساسي، بمركز قويسنا مسقط رأسه وذلك عقب استقبال والد الشهيد بمقر المجلس وتم إنهاء كافة مستحقاته المالية وضمه للمجلس وصدق محافظ المنوفية على إطلاق الشهيد على المدرسة بمسقط رأسه، ومن المنتظر أن يتم تدشين الاسم الجديد خلال الأيام القليلة القادمة.

 
 وما هى المستندات المطلوبة لضم الشهيد والمصاب؟

 المستندات المطلوبة لضم الشهيد تتمثل في أصل تقرير طبي حكومي بتاريخ الحدث وأصل شهادة الوفاة وأصل شهادة النيابة وأصل تحقيقات النيابة ومحضر الشرطة وأصل تقرير طبي شرعي وأصل إعلام وراثة وصورة الرقم القومي وشهادة الميلاد .

 

بينما المستندات المطلوبة لضم المصاب، أصل تقرير طبي حكومي بتاريخ الحدث وأصل شهادة النيابة وأصل تحقيقات النيابة ومحضر الشرطة وأصل تقرير طبي شرعي وصورة الرقم القومي وشهادة الميلاد وفيش جنائي موجه للمجلس.
 

وما هو الدعم المادي الذي يقدمه المجلس لهم؟

 بلغ عدد الشهداء 1116 شهيد، ويقدم الدعم المادي لهم بقيمة 100 ألف جنيه طبقاً لإعلام الوراثة  ويقدم لهم المعاش بقيمة 1500 جنيه بحد أدنى ، وتم صرف معاش لـ 918 أسرة شهيد كما تم حفظ  60 ملفا لعدم خضوعهم للأحداث، وجـاري استـكمـال أوراق  138 ملـف لضـمهـم وبلغ عدد المصابين  6019 كما يصرف مبلغ قيمته 5000 جنيه لكـل مصاب تـم شـفـائه و15000جنيه لمصابي العـجـز الجـزئي و 100 ألف جنيه لمصابي العجز الكلي.


 كيف يتم التنسيق مع رئيس الوزراء ؟

 هناك متابعة دورية مع د. مصطفى مدبولي رئيس الوزراء من خلال اجتماع شهري معه لبحث كافة الملفات المستحدثة لأسر الشهداء والمصابين وأوجه الرعاية والمساعدات المقدمة لهم لدراستها قانونيا تمهيدا للموافقة  عليها وذلك وفقا لتوجيهات القيادة السياسية بحيث نسعى وراء كافة الخدمات المستحدثة لتقديمها لأسر الشهداء و المصابين كمريض العجز الكلي بالإسكندرية تم تقديم كرسي متحرك حديث كهربائي فضلا عن إجراء عملية جراحية له في مستشفى عين شمس التخصصي لمساعدته على الحركة ، كما نعكف نظارات مستحدثة لأصحاب العجز البصري ونسعى لتوفيرها ضمن الموازنة الجديدة للمجلس فضلا عن إعادة الكشف عليهم طبيا من قبل المؤسسات الطبية الكبرى المتخصصة بمجال العيون.
 

ماذا تقدم وزارة الدفاع والإنتاج الحربي من خدمات لأسر الشهـداء والمصابين ؟

هناك تنسيق مع الأمانة العامة بوزارة الدفاع والإنتاج الحربي، حيث تم إسناد تطوير مقر المجلس بالسيدة زينب لإحـدى شركات المقاولات التابعة لجهاز الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة، وأيضا تقوم إدارة النظم والمعلومات بالقوات المسلحة بإنشاء شبكة المعلومات بالمجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين.


وتم التنسيق مع جمعية المحاربين القدامى لتقديم خـدمات الرعـاية لأسر الشهـداء والمصابين من المجندين.

وتم التنسيق مع مركز تأهيل القوات المسلحة بالعجوزة لعلاج حالات العجز الكلي التي تستلزم تحويلها وعلاج الحالات المرضية المختلفة بالمستشفيات الكبرى الخاضعة لإشراف إدارة الخدمات الطبية بوزارة الدفاع، وتم التنسيق مع إدارة المساحة للقوات المسلحة وذلك لطباعة الخرائط المجسمة السياحية لمصابي العجز الكلي (فاقدي البصر).


 كما تم اطلاق أصحاب "العصا البيضاء" على المكفوفين في اليوم العالمي لهم وإنشاء قاعدة بيانات متكاملة وموحدة لأصحاب "العصا البيضاء" على مستوى محافظات الجمهورية لتقديم جميع الخدمات الاجتماعية والنفسية والصحية لهم باعتبارهم قوة أساسية في نهضة وبناء  المجتمع.


وماذا عن إنتاج أفلام وثائقية لذويهم.. وإطلاق أسماء الشهداء على الشوارع والميادين؟

 هناك جانب معنوي يقدمه المجلس لأسر الشهداء والمصابين وهو إنتاج فيلم وثائقي لذويهم ومصابي العجز الكلى ويتضمن الفيلم تاريخ الإصابة وندمج داخل الفيلم الرحلات التي يقدمها المجلس لأسرته، بمختلف القطاعات، ويعد ذلك أقل تكريم يمكنا فعله نحو تضحيات ذويهم بأنفسهم من أجل الوطن.


ونسقنا مع وزارة التنمية المحلية، لإطلاق أسماء الشهداء على الشوارع والميادين والكباري والمدارس بكافة المحافظات بالتنسيق مع المحافظين.

 

ماذا عن  ملف الصحة؟

نتعاون مع وزارة الصحة والسكان، حيث تم إصـــدار عدد (23181) خـطـاب عــلاج لأسـر الــشهـداء والمصـابين، وتم تحويل عدد (24239) من أسر الشهداء والمصابين لـصرف الأدوية وندب أطباء للعمل بالمجلس القومي لتقديم الرعاية الطبية اللازمة، وتم ندب مسعف وسائق لسيارة الإسعاف بالتنسيق مع هيئة الإسعاف، كما تم علاج مصطفى أحمد محمد عبد الدايم، ومحمد قرني محمود صابر بالخارج، وتمت عودتهم للوطن بعد تلقيهم العلاج اللازم، وجاري استكمال علاج معوض عادل معوض (لندن)، كمال أنور عبد الغني (لندن).

 

وما هي جهودكم في قطاع التعليم؟

 قمنا في مجال التعليم بالتعاون مع وزارتي التربية والتعليم، والتعليم العالي والبحث العلمي، بإعفـاء عدد 1834 من أسر الشهداء والمصابين من تحـصيل المصروفـات الدراسية بالجامعات الحكومية وبـرامج التعليم المـفتـوح والمعــاهد العليا والفوق متـوسـطـة، وإعـفاء عدد 1486 من أسر الشهـداء والمـصابين مـن المصروفات الدراسية بالمـدارس وتم تنظيم دورات محو أمية لتثقيف أسر الشهداء والمصابين وتأهيلهم لسوق العمل.

 

ونعمل على عقد دورات لمحو أمية أسر الشهداء والمصابين من أجل تسهيل توظيفهم لأن أولى متطلبات التعيين في أي قطاع من قطاعات الدولة "الشهادة التعليمية أو شهادة محو الأمية" ، من أجل إفادتهم في توظيفهم بكافة قطاعات الدولة.

 

كيف يوفر المجلس "سكن كريم" لأسر الشهداء والمصابين؟

بشأن التعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي فقد تم تخصيص 900 وحدة سكـنيــة من مشــــروع الأسـر الأولى  بالرعاية لصالح أسر الشهداء والمصابين، كما يتم استفادة أسر الشهداء والمصابين ممن تنطبق عليهم الشروط من القروض متناهية الصغر  وبرامج دعم المرأة والمشروعات الصغيرة. 


وتم بحث أوجه التعاون بين المجلس ووزارة التضامن الاجتماعي لخدمة أسر الشهداء والمصابين، لوضع آلية لكيفية استفادتهم من البرامج المختلفة التي تنفذها الوزارة، ومناقشة مدى إمكانية استفادة أسر الشهداء والمصابين ممن تنطبق عليهم الشروط من القروض متناهية الصغر وبرامج دعم المرأة والمشروعات الصغيرة ومساهمة الوزارة من خلال برامجها المتنوعة في مشروعات صغيرة تساعدهم على تحسين أوضاعهم المعيشية.

 

 هل ساهمتم في توفير فرص عمل لأسر الشهداء والمصابين؟

ساهمنا في تعيين العديد من أسر الشهداء والمصابين وذلك بالتعاون مع الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة ووزارة القوى العاملة، حيث تم إصدار  4440 خطـاب تعيين للـمصـابين بالجهاز الإداري للـدولة، وتم توفير 120 فرصة عمل (خاص) بالتعاون مع وزارة القوى العاملة. 


 وقمنا بالاتفاق مع جمعية مستثمري بدر لتوفير فرص عمل بمدينة بدر الجديدة لأسر الشهداء والمصابين وجاري توظيف المتقدمين طبقاً لمؤهلاتهم وخبراتهم.

 

 ماذا عن الاعفاءات المقدمة لأسر الشهداء والمصابين؟

تم استخراج عدد 4215 اشتراك مترو الأنفاق، وتم استخراج عدد 3000 كارنيه لهيئة النقل العام، واستخراج عدد 6000 تذكرة قطار مجانية، وقدم المجلس 7 سيارات بأنواع مختلفة لخدمة أسر الشهداء والمصابين مجانا وذلك بالتعاون مع وزارة النقل.

 

ما هي بطاقات التعريف الخاصة بأسر الشهداء والمصابين؟

بطاقات التعريف هي إثبات بأن هذا المواطن مدرج تحت رعاية المجلس القومي لأسر الشهداء والمصابين لتقديم كافة الخدمات له، وقد تم استخراج تلك البطاقات بالتعاون مع مصلحة الأحوال المدنية بوزارة الداخلية، واستخراج صحف الحالة الجنائية الخاصة بالمصابين والمستندات الدالة على الإصابة أو والاستشهاد يتم التنسيق مع إدارة العـلاقـات الإنسانية في مجال رعاية ودعم أسـر الشهداء والمصـابين من المجنـدين. 


كما تم إصدار عدد  6134 بطـاقة تعريـف لأسر الـشهـداء والمصابين بالتعـاون مع قـطـاع الأحـوال المـدنيـة.

كما تم إصدار عدد  358 بطاقة تموينية لأسر الشهداء والمصابين الذين ليس لديهم بطاقة سلع تموينية.

 

هل هناك تأهيل نفسي وطبي لأسر الشهداء والمصابين؟

 بالطبع فقد تم تأهيل أسر الشهداء والمصابين نفسياً من خلال خبراء نفسيين، كما تم تقديم العلاج الطبيعي لمصابي العجز الكلي وتأهيلهم حركيا، وصرف الكراسي المتحـركة بالكهرباء والعادية لمصابي العجز الكلي.


 وصرف المراتب والشلت الهوائية والأجهزة التعويضية اللازمة لكل حالة ويتم العمل على توفير أحدث التقنيات لمساعدة ذوي الإعاقة البصرية.

 
ما هي آليات التواصل مع أسر الشهداء والمصابين؟

يتم التواصل مع أسر الشهداء والمصابين عبر عدة خدمات لاستقبال استفساراتهم وتقديم الخدمات والصفحة الرسمية للمجلس عبر موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) وخدمة الكول سنتر عبر  أرقام هاتفية وأرضية والخط الساخن 16857 وتطبيق واتساب على الرقم 01112461613، كما يتم التواصل مع أسر الشهداء والمصابين عن طريق زيارة محافظات الجمهورية والاجتماع بأسر  الشهداء للاستماع لهم وتقديم كافة الخدمات عن طريق المكاتب الإقليمية الخاصة بالمجلس.

 


ماذا عن الشكاوى الواردة للمجلس، وكيفية التعامل معها؟

هناك 5000 شكوى ما بين إسكان وتعليم وشكاوى طبية وخدمات المجلس مقدما، وتم الرد على 90% منهم ، حيث نقوم بمتابعة الشكاوى الواردة للمجلس عبر بوابة الشكاوي الحكومية، بصفة مستمرة ونتيجة لذلك وجه رئيس مجلس الوزراء الشكر لنا وللقائمين على المنظومة لسرعة الاستجابة وحسم الشكاوى، وتم تفعيل الصفحة الرسمية للمجلس عبر موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) لاستقبال شكاوى أسر الشهداء والمصابين.


- ما  التعديل المقترح لقانون صندوق تكريم الشهداء؟

 شاركت في مناقشة تعديل القانون رقم 16 لسنة 2018 بشأن إنشاء صندوق تكريم شهداء وضحايا ومفقودي ومصابي العمليات الحربية والإرهابية والأمنية وأسرهم بلجنة التضامن بمجلس النواب وتم التأكيد على أن المجلس يقدم الخدمات لشهداء ومصابي ثورة يناير وما بعدها من أحداث إرهابية، وأن التعديل المقترح للقانون هو ما يقوم به المجلس بالفعل.

 

- ما هي إستراتيجية المجلس حتى  2020؟

 إستراتيجية المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين 2020، تتضمن ضم جميع شهداء ومصابي الوطن إلى المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين.


 وتطوير ورفع كفاءة أداء العاملين لتنفيذ برنامج (رعاية) والخطة المستقبلية، والعمل على متابعة أحدث الوسائل والخدمات المقدمة في بعض الدول العربية  والأجنبية لمتابعة مثل هذه الحالات نتيجة العمليات الإرهابية، والكوارث، والأزمات التي تتعرض لها هذه البلاد.


 وفتح قنوات اتصال جديدة بالجمعيات والمؤسسات الأهلية لتقديم خدمة رعاية متميزة وبحث ودراسة كل ما هو جديد على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي في مجال دعم ورعاية ذوي الإعاقات البصرية والحركية.

 

وماذا عن  دعم العلاقات المصرية الخارجية في مجال دعم ورعاية الأسر؟

 في إطار العلاقات المتميزة بين جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في شتى المجالات ورغبة في التأكيد على أواصر المحبة  بين البلدين، سعى المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين بجمهورية مصر العربية للاستفادة من تجربة دولة الإمارات الشقيقة في مجال دعم ورعاية أسر الشهداء والمصابين حيث استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي وبحث أوجه الاستفادة من الخبرات المتوفرة لدى الجانبين لتقديم خدمة أقل.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم