دبلوماسيون كنديون يلتقون بمواطن ثان معتقل في الصين

جاستن ترودو
جاستن ترودو

قالت وزارة الخارجية الكندية في بيان مقتضب إن دبلوماسيين كنديين التقوا برجل كندي ثان اعتقلته الصين الأسبوع الماضي وقالت بكين إنها تضمن حماية حقوق الرجلين.


وأضافت الوزارة أن جون مكالوم سفير كندا لدى بكين التقى مع مايكل سبافور، وألقت الصين القبض على سبافور ومايكل كوفريج بعد أن احتجزت كندا مسؤولة تنفيذية صينية بارزة بناء على طلب تسليم من الولايات المتحدة.


وذكر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو للتلفزيون الكندي أن حكومته تتعامل مع الوضع بجدية شديدة، وكان ترودو قال يوم الجمعة إن اعتقالهما غير مقبول.


وأضاف في مقابلة تلفزيونية عرضت أمس الأحد "اتصلنا مع المسؤولين الصينيين لمعرفة ملابسات اعتقالهما وسببه". والتقى مكالوم مع كوفريج لأول مرة يوم الجمعة.


وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الجمعة إن الصين يتعين أن تفرج عن الرجلين. وتقول الصين إنهما يشتبه في تورطهما في أنشطة تهدد الأمن الوطني لكنها لم تورد مزيدا من التفاصيل.


وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ في بكين إن الصين وكندا قامتا بتواصل "سلس" بشأن قضية المواطنين الكنديين وأكدت أن الصين رتبت التواصل القنصلي لكليهما.


وأضافت هوا في إفادة صحفية "في الوقت نفسه الحقوق القانونية لهذين الكنديين مكفولة" ولم تورد مزيدا من التفاصيل عن مكان اعتقالهما أو الاتهامات المحددة الموجهة إليهما أو ظروف وملابسات اعتقالهما.


ويعمل سبافور، وهو رجل أعمال، وكوفريج، وهو دبلوماسي سابق، في مركز للدراسات واعتقلا بعد أن ألقت الشرطة الكندية القبض على منغ وان تشو المديرة المالية لشركة هواوي الصينية لتكنولوجيا الاتصالات في كندا في الأول من ديسمبر .


ويتهم الادعاء الأمريكي منغ بتضليل بنوك متعددة الجنسيات بشأن تعاملات متعلقة بإيران مما يضع هذه البنوك في موضع المنتهك للعقوبات الأمريكية. وقالت منغ، وهي ابنة مؤسسة هواوي، إنها بريئة.


وطلبت الصين من كندا إطلاق سراح منغ وهددت بعواقب لم تحددها ما لم يطلق سراحها.


وقالت هوا إنه ليس من المهم "الذرائع الكبيرة" التي تسوقها كندا والولايات المتحدة فقضيتهما ضد منغ "أظهرت ازدراء لحكم القانون". وأضافت أن العديد من الكنديين يكتبون للسفارة الصينية أو يكتبون انتقادات صريحة في وسائل الإعلام الكندية لإبداء معارضتهم "للأساليب غير المنطقية وغير القانونية" التي تتبعها الحكومة.


ومضت تقول "الجانب الصيني يحث كندا على تصحيح هذه الأخطاء فورا وإطلاق سراح المواطنة الصينية".


وقضت محكمة كندية الأسبوع الماضي بالإفراج عن منغ بكفالة.


وإذا رأى قاض كندي أن الدعوى المرفوعة ضد منغ قوية بما يكفي سيتعين على وزير العدل الكندي تقرير ما إذا كان يجب تسليمها للولايات المتحدة. 
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم