«واشنطن بوست»: أجندة ترامب الداخلية والخارجية تثير جدلا حول مستقبل أمريكا

دونالد ترامب
دونالد ترامب

استعرضت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية بعض القضايا الداخلية والخارجية التي تناولها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ بداية توليه مهام منصبه في عام 2016، وذلك مع اقترابه من منتصف فترة ولايته الأولى، واعتبرت أن ترامب أثار مؤخرا جدلا كبيرا حول مستقبل القوة الأمريكية.


واستهلت الصحيفة ـ في تقرير لها على موقعها الإلكتروني ـ بالقول إن أجندة ترامب الداخلية ليست فقط التي تواجه الانتقادات، ففي الأسبوع الماضي، تلقى ترامب انتقادا حادًا من الحزبين داخل الكونجرس بسبب احتضان إدارته للحرب التي تجري في اليمن وعدة ملفات أخرى في السياسة الخارجية، فضلا عن أن اجتماعات المناخ رفيعة المستوى التي عُقدت في بولندا مؤخرا أبرزت أيضا مدى ابتعاد البيت الأبيض عن التيار الرئيسي الدولي في مجال السياسة البيئية، وأبرزت أيضا كيف أن بقية العالم يتقدم إلى الأمام بدون ترامب.


وأضافت" من المؤكد أن المناقشات حول تضاؤل دور الولايات المتحدة باعتبارها القوة العظمى الوحيدة في العالم أُثيرت قبل تولي ترامب، لكن بعد مضي عامين من رئاسته المضطربة، زادت المخاوف الأمريكية بشأن مستقبل القوة الأمريكية".


بدوره، قال جيمس جونز، وهو جنرال أمريكي متقاعد ومستشار سابق في فريق الأمن القومي للرئيس باراك أوباما" إنها حقيقة تاريخية أن الدول الكبرى والإمبراطوريات امتلكت جميعها بداية وكذلك نهاية".
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم