تعرف على المعدل الآمن لتكرار النوبات عند مرضى الصرع

جانب من مؤتمر الصرع
جانب من مؤتمر الصرع

كشف مؤتمر دولي عن مرض الصرع، أخطاء جسيمة في التعامل مع مريض الصرع وقت تعرضه لنوبة المرض، حيث أوصى المؤتمر بتصحيح المفاهيم الخاطئه للتعامل مع المرضى.

 وأكد أستاذ المخ والأعصاب بطب قصر العيني د.حسن حسني، أن 70% من حالات الصرع والتشنجات لدى الأطفال، يتم علاجها حاليا بأحدث الأساليب الطبية، مطالبا بضرورة إعطاء الطفل المريض الثقة في نفسه، مع الغذاء الصحي المتوازن، وعدم منعه من التليفزيون أو الكمبيوتر. 

وأضاف تناول الأدوية بصورة منتظمة وجرعات منضبطة يسرع من العلاج والشفاء التام، مع أخذ قسط وافر من النوم، لأن معظم أدوية التشجات والصرع تؤدي إلى كثرة النوم، لافتا إلى أن هذه التشنجات تحدث نتيجة الضغط النفسي والاكتئاب، فينتج عنها فرط في أو التوتر أو الحركة أو العصبية الزائدة .

وحذر د.حسن حسني، من محاولات منع تشنجات الصرع الذي يقع فيه الكثير من الأمهات، مما ينتج عنه إصابات عديدة وخاصة في الفك والأسنان، مشيرا إلى وجود تشنجات حميدة تحدث أثناء النوم وخاصة في الأطفال ولا خوف أو قلق منها، ولكن من الضروري  إطلاع الطبيب المعالج عليها. 

 

ومن جانبه، قال رئيس المكتب الدولي لمرض الصرع د. مارتين برودي، إن عدد مرات التشنج المقبولة مرتين أسبوعياً، وإذا تخطت أكثر من مرة في اليوم فإن المريض يحتاج إلي تشخيص دقيق، وعلاج مناسب.

يهدف المؤتمر إلى رفع الوعي بمرض الصرع وتأثيراته علي السيدات بصفة خاصة، فضلا عن تصحيح المفاهيم الخاطئة المرتبطة بمفهوم الصرع، وذلك بحضور نخبة من كبار الأطباء، للتعريف بالأعراض الجانبية للعلاج من مرض الصرع.

وناشدت إليدر حنين، والدة طفلة تعاني من مرض الكهرباء الزائدة في المخ، جميع الأمهات الاهتمام بأطفالهن وتقديم العلاج والدعم لهم وعدم الخجل من مرضهم، مشيرة إلى أنها أنشأت مدرسة متخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، في محاولة للتخفيف من معاناة مرضى الكهرباء الزائدة وفي محاولة للبحث بكل الطرق عن تخفيف عبء هذا المرض.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم