عمرها أربع أضعاف الورقية وبنصف التكلفة..

دراسة: تطبيق العملات «البلاستيكية» تحد من التزوير وتخفض التكاليف

العملات البلاستيكية
العملات البلاستيكية

كشفت دراسة عن أهمية تطبيق العملات البلاستيكية بدلا من الورقية، لانخفاض معدلات تقليدها وتزويرها لما يمتاز به الوسط البوليمري من وسائل تأمينية فريدة.

 ووفقا للدراسة التي أعدها د.أحمد سعد جوهر الخبير ومدير إدارة أبحاث التزييف والتزوير بمصلحة الطب الشرعي بالإسكندرية سابقا، أن من أهم نتائج الدراسة، إثبات تأثر العملات البوليمرية "البلاستيكية" بالحرارة؛ مما يجعل تقليدها باستخدام الناسخات والطابعات الكمبيوترية الحرارية "مثل ماكينات التصوير الالكتروني والطابعات الليزرية الكمبيوترية الملونة" عملية مستحيلة نتيجة لـ"كرمشة" وانصهار البوليمر داخلها.

 وأوضحت الدراسة أن عمر عملات البوليمر يقرب من أربع أضعاف عمر العملات الورقية، وألمحت الدراسة إلى أن عملات البوليمر الصناعي البلاستيك تتفوق بدرجة كبيرة جدا في الخواص الميكانيكية على العملات الورقية، مما يعني زيادة عمر تداولها نظرا لشدة تحملها.

 وأضاف الباحث أنه تم إجراء بعض التجارب الخاصة على العملات مثل مقاومة الكرمشة ومقاومة البلل وتأثير الرطوبة والضوء وتأثير الاحتكاك وتأثير الغسيل وتأثير الكيماويات والمذيبات على نوعي البنكنوت، كما تم تعيين تحمل البنكنوت للطي بعد معالجة الغسيل والمذيبات، حيث وجد أن العملات البوليمرية أكثر تحملا بكثير عن العملات الورقية.

وذكرت الدراسة أن عملات البوليمر، تمتاز بوسائل تأمينية فريدة تقف عائقا كبيرا أمام المزور، بالإضافة إلى أنها عناصر تأمينية تمكن رجل الشارع العادي من التحقق من صحة العملة بسهولة ويسر وفى مختلف الظروف البيئية.

وأشارت إلى أن عملات البوليمر أكثر صحية لأنها لا تنقل الأمراض لكونها غير مسامية وأنها صديقة للبيئة، حيث يمكن إعادة تدويرها وتحويلها إلى منتجات منزلية على عكس العملات الورقية التي يتم التخلص منها أما بالدفن أو الحرق.

وحول التكلفة ذكرت الدراسة أن التحول إلى العملات البوليمرية يوفر أكثر من ضعف التكلفة.

جدير بالذكر أن دول كبرى مثل كندا وبريطانيا بدأت بالتحول إلى العملات البوليمرية، وذلك للحد من عمليات تقليد عملاتها الورقية لما تمتاز به العملات البوليمرية من وسائل تأمينية فريدة تقف عائقا أمام عمليات التقليد المعاصرة، بالإضافة إلى دول أخرى كثيرة أخرى، ودفع هذا النجاح الذي حققته العملات البوليميرية كثير من الدول إلى إجراء دراسات حول هذا الموضوع لإمكانية تطبيقه وتعميمه.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم