البرتغالي دا كوستا يتوج بطلاً لسباق «فورمولا إي الدرعية»

مهرجان سباق السعودية للفورمولا إي- الدرعية 2018
مهرجان سباق السعودية للفورمولا إي- الدرعية 2018

اختتم اليوم بمدينة الدرعية، مهرجان سباق "السعودية للفورمولا إي- الدرعية 2018" الذي انطلق يوم الخميس الماضي بمتابعة وتغطية إعلامية دولية ومحلية كبيرة بحضور الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع. 
   
وفي نهاية السباق، توج الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، الفائزين بالمراكز الأولى، حيث فاز المتسابق البرتغالي أنتونيو فيلكس دا كوستا (من فريق "بي إم دبليو آي أندريتي موتور سبورت") بالمركز الأول، وحل بطل العالم في الفورمولا إي الفرنسي جان إريك فيرجن (من فريق فورمولا إي) ثانياً بفارق 0.46 ثانية، فيما جاء المتسابق البلجيكي جيروم دامبروزيو (من "فريق ماهيندرا") في المركز الثالث.
   
وأعرب نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة عن فخره برؤية نتائج المهرجان المذهلة وما تحقق من نجاح لهذا السباق الذي يأتي تماشياً مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030، مقدماً شكره لكل من أسهم في هذا النجاح من السائقين والفرق الرياضية والمواطنين والمواطنات الذين رحبوا بضيوف الفعالية بحرارة مجسّداً جوهر الأصالة السعودية.
   
بدوره وصف الأمير خالد بن سلطان الفيصل، رئيس الاتحاد السعودي لرياضة السيارات والدراجات النارية السباق بالحماسي، مشيراً إلى أن مسار السباق أثبت مستوياتٍ عالية من الجودة ترتقي لأهم المسارات العالمية في رياضة سباق السيارات، وأكد ثقته بأن نجاح هذه الفعالية سيستقطب العديد من رياضات السيارات إلى المملكة، متطلعاً لاستضافة سباق الفورمولا إي العام القادم.


وشهدت بداية اليوم الختامي للسباق هطول أمطارٍ غزيرة في الصباح أسهمت في زيادة الصعوبات أمام السائقين ممن لم يُتح لهم الاستفادة من جلسات التمارين الصباحيّة، كما شكّل هذا السباق يوماً مميزاً بمشاركة المتسابقين السعوديين أحمد بن خنين وبندر العيسائي، اللذين احتلّا المركزين الثاني والثالث ضمن فئة "المحترفين-الهواة" خلال المباراة النهائية لبطولة جاكوار I-PACE eTROPHY للسيارات الكهربائية بعد اجتياز اللفات المؤهلة.
   
وحظي المشجعون بفرصة متابعة سباقٍ حماسي شق خلاله 22 سائقاً طريقهم على مسار السباق من خلال 21 منعطفاً ، و33 لفة ، على مدى 45 دقيقة؛ وقد شمل في ذلك "منطقة الهجوم" الجديدة (Attack Zone) التي أضافت عنصراً آخر من الإثارة على مجريات السباق الذي شهد منافسة بين السائقين المشاركين.
     
ويذكر أن السباق الذي يعد الأضخم والأول من نوعه في المملكة، يأتي تنظيمه بموجب اتفاقية شراكة طويلة الأجل بين سباقات "فورمولا  إي" والهيئة العامة للرياضة، والاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، وذلك انسجاماً مع أهداف "رؤية المملكة العربية السعودية 2030 " الرامية إلى بناء مستقبل مشرق وواعد للمملكة في شتّى الميادين.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم