حوار| رئيس هيئة الطاقة الذرية: مشروع الضبعة آمن 100%

د.عاطف عبد الحميد
د.عاطف عبد الحميد

-  10 ملايين جنيه حجم مبيعات النظائر المشعة خلال العام الجارى.. وبدأنا التصدير
- نستخدم تكنولوجيا «الإشعاع» فى الزراعة والصحة وحفظ التراث .. ونتائجها الاقتصادية مبهرة
- عقود مفاعل « الضبعة» بأعلى المواصفات الفنية .. وتضمن التأمين والتشغيل
- لدينا علماء ذرة مصريون ساهموا فى إنشاء مفاعلات بجميع دول العالم


مصر من أوئل الدول النامية التى استشعرت الدور الحيوى للتطبيقات السلمية للطاقة الذرية التى تدخل فى مجالات متعددة سواء طبية أوصناعية أوزراعية، وبالفعل انطلق أمس المؤتمر العربى الرابع عشر للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية بشرم الشيخ والمنعقد على مدار ثلاثة أيام .. تفاصيل كثيرة ومثيرة يكشفها لنا «رجل الذرة» الأول كما يلقبونه منذ تدرجه بالمناصب المختلفة بالهيئة بداية من حصوله على الدكتوراه فى مجال القياسات الإشعاعية والتطبيقات الصناعية للإشعاع إلى أن أصبح رئيس هيئة الطاقة الذرية وهو د. عاطف عبد الحميد والذى أكد فى حواره لـ «الأخبار» أن المؤتمر المؤتمر سيشهد مناقشة 170 بحثا علميا تم تقديمها من مختلف الدول العربية، وأشار إلى أن مصر تستضيف المؤتمر للمرة الرابعة منذ إنشائه وسيناقش عدة محاور منها العلوم الأساسية النووية وتطبيقات النظائر المشعة فى الصناعة والزراعة وموارد الرى ومجالات المفاعلات النووية .. والى تفاصيل الحوار . 

> بداية كيف يمكن استغلال الطاقة النووية فى مجالات سلمية ؟ 
نحن نستخدم الطاقة الذرية فى مجالات سلمية كثيرة جداً يجب ان يكون المجتمع على دراية بها سواء فى مجالات الصحة والغذاء والصناعة والتعليم والتدريب، فعلى سبيل المثال نحن نستخدمها فى المجال الطبى حيث تٌعد أفضل وسيلة لتعقيم المستلزمات الطبية والأدوات الجراحية والقسطرات وأجهزة محاليل الدم وخامات تصنيع الأدوية، كما يمكننا عن طريق إنتاج النظائر المشعة الكشف المبكر عن الأورام السرطانية. 
التقنيات النووية
> وما إماكنية الاستفادة منها فى المجال الزراعى والصناعى والبيئى أيضاً .. ؟ 
ايضاً يمكننا استغلالها فى المجال الزراعى فى قتل الميكروبات والبكتيريا والفطريات التى تصيب المحاصيل دون استخدام المبيدات مما يقلل الفاقد فى المحاصيل الغذائية ويطيل من عمر فترة التخزين أثناء عملية التصدير، الأمر الذى يدعم الاقتصاد القومي، كما أن الهيئة لديها دراسات عدة لتطبيق تكنولوجيات الإشعاع للحفاظ على القمح، حيث تتعرض نسبة 20% منه للتلف بسبب الإصابات الحشرية وهناك محاولات لتطبيق ذلك من خلال بروتوكول تعاون مع صندوق الاستشارات العلمية التابع لوزارة البحث العلمى، لإنشاء نموذج وحدة للقمح فى احد الأماكن المخصصة لتخزينه ومعالجته تمهيدا لتطبيقها رسمى كما أن التقنيات النووية تستخدم أيضاً فى مجال الحفاظ على التراث فى التحليل والترميم والوصول الى معلومات دقيقة عن تاريخ وعمر القطع الاثرية، اما فى مجال الحفاظ على البيئة فنحن نقوم بنقل المصادر المشعة المغلقة ومعالجتها والتخلص الآمن منها، وكذلك تدخل فى العديد من التطبيقات الصناعية . 
> وماذا عن حجم إنتاج النظائر المشعة؟ 
نقوم بإنتاج 7 أنواع من النظائر المشعة بشكل منتظم ونحن نكفى احتياجات السوق المحلى بشكل كامل ونورد لجميع المستشفيات العامة والجامعية والمراكز الطبية فى مصر وقادرون على إنتاج 4 أضعاف هذا، وقدمنا وحدة تشييع الجامع فى الإسكندرية حاليا، وهناك وحدة ثانية فى القاهرة من السبعينات لزيادة الطلب على النظائر بالسوق ، كما أننا بدأنا منذ فترة التصدير للدول المجاورة أيضاً، وحصلت الهيئة على العديد من الاشادات من جهات عده بسبب جودة المنتج المصرى من النظائر المشعة .
تكلفة الإنتاج
> وكم بلغ حجم مبيعات النظائر هذا العام ؟
حجم مبيعاتناخلال العام الجارى وصل إلى 10 ملايين جنيهاً، ونستطيع إنتاج المزيد وتصدير المزيد ايضاً وهذا ما نستهدفه ولكن تكلفة الإنتاج وتشغيل المفاعل مرتفعة ونحن مرتبطون بسعر عالمى 
> كثير من الشعوب تخشى إنشاء محطات نووية .. كيف نطمأن الشعب المصرى تجاه محطة « الضبعة « النووية ؟ 
مشروع الضبعة النووى آمن 100%، وهذا هودورنا جميعاً بأن نعمل على أن يكون هناك قبول مجتمعى لاستخدام الطاقة النووية فى الأغراض السلمية، كما ان عقود مفاعل الضبعة النووى تحتوى على كافة التفاصيل التى تضمن تأمين المحطة وتشغيلها، وقد استغرق التفاوض الرسمى جلسات مرهقة وتم تخفيض السعر لأدنى حد وبأعلى مواصفات فنية، وبشروط تجارية تكفل جميع حقوقنا،ولدينا خطة لتأمين إمدادات الوقود فى حالة حدوث أى أزمة لمدة خمس سنوات على الأقل، ومراحل التفاوض استغرقت وقتا لتأمين حقوق مصر القانونية والتجارية.
> هل مصر مستعدة لمواجهة حدوث أى تسرب إشعاعى على مستوى عال.. وكيف؟
قادرون على مواجهة اى تسرب إشعاعى، ولابد ان نعلم ان المنشآت النووية والاشعاعية تكون مصممة على اعلى درجات الامان على مستوى العالم ولها نسبة امان عالية جدا ونسبة الخطأ تكاد تكون معدومة حتى العاملين انفسهم لوأخطأوا بدون قصد لن يؤثر ذلك على سلامة الوحدة وذلك لان الوحدة بها انظمة اتوماتيكية تحدث حماية للوحدة وجميع العاملين ومع ذلك الهيئة بها كوادر وتخصصات قادرة على التعامل ومواجهة اى طارئ اشعاعى اونووى على كفاءة عالية لان ما يحدث بسيط وبالخبرات يتم التعامل الفورى من خلال المعايير الدولية التى تحدد كيفية التعامل فى مثل هذه الاحداث.
تدريب الكوادر
> كم شخص يحتاجه المفاعل الواحد من أجل تشغيله ؟ 
المفاعل الواحد يحتاج لتشغيلة من 700 إلى 1000 شخص، كما اننا سنقوم بتقديم عدة خدمات للمشروع النووى المصرى بالضبعة .
> هل هناك تدريب للكوادر المختارة للعمل فى محطة « الضبعة « ؟ 
طبعاً وتم البدء فى تدريب الكوادر لمحطة الضبعة، من خلال القيام بتأهيل معلمى مدرسة الضبعة بالتعاون مع وزارة التعليم، وسيتم تأهيل وتدريب كوادر محطة الضبعة على جهاز محاكاة مماثل للمفاعلات التى سيتم إنشاؤها، ونسبة الخطأ تكاد تكون معدومة فى تكنولوجيا مفاعلات الضبعة حيث أن أنظمه الأمان تحمى منظومة العمل، ونحن نتميز بكوادر لهم ثقلهم فى المجال الذرى أيضاً فالعديد من الكوادر المصرية وخبراء الطاقة الذرية الذين تدربوا من خلال المفاعل النووى الأول الذى يمثل المدرسة الأولى فى علم الطاقة الذرية، نجحوا فى نقل تجارب وخبرات مصر بهذا المجال إلى العديد من الدول، وبعض هؤلاء العلماء عملوا فى أمريكا والأرجنتين وجنوب أفريقيا، وساهموا فى تأسيس المفاعلات الذرية بهذه الدول، والتى كان لها استخدامات هامة فى مجالات التعليم والزراعة والصناعة.
الكابلات الكهربائية
> هل تساهم الهيئة فى المشروعات القومية للقطاع الكهربائى ؟ 
 طبعاً على سبيل المثال انتهينا من تطوير زيادة المعدل الالكترونى بمدينة نصر بقدرة 1.5 فولت الذى سيستخدم فى المحطة النووية الذى يحسن من خواص الكابلات الكهربائية للترابط الشبكى وتحملها درجات الحرارة وتحسين قدرة الصناعة المصرية وخفض استيراد الكابلات الكهربائية من الخارج ومساهمة الصناعة المصرية فى المجال النووى، تجارب مع بعض الشركات .
>هل هناك مشروع لدى الهيئة لتصنيع خلايا الطاقة الشمسية؟
نعم لدينا مشروع لإنتاج شرائح السليكون لتصنيع خلايا الطاقة الشمسية ذات الكفاءة العالية، وستكون كفاءته أعلى من ألواح الطاقة الشمسية الحالية، ويوجد تعاون مع أكاديمية البحث العلمى بتمويل مشترك، وسيتم الانتهاء منه خلال عام، وهوما يساهم فى نجاح استراتيجية الطاقة فى مصر بزيادة الاعتماد على الطاقات المتجددة».
>ما استراتيجية الهيئة فى تسويق الأبحاث والدرسات العلمية الخاصة بها ؟ 
خبراء الهيئة ينتجون سنويا ما لايقل عن 500 بحث، وينشر منها 200 بحث فى الدوريات العلمية العالمية، ونحتل الهيئة المركز الثانى فى إنتاج الأبحاث والدراسات العلمية، الهيئة لديها استراتيجية متوسطة الاجل تحدد أولوياتنا خلال الخمس سنوات القادمة، ومتماشية مع خطة الدولة فى التنمية 2030، وسيتم إنشاء عدة مكاتب لتسويق أبحاث الهيئة، وتحويل الأبحاث لمنتجات، مثل الكواشف اللونية، ومشروع الخلايا الامينوسية وهونسيخ يستخرج من المشيمة، ويتم معالجته واستخدامه فى علاج الجروح والحروق.
> هناك بعض الأقاويل عن قيام بعض السفن المارة بقناة السويس بالتخلص من النفايات بطريقة غير آمنة ؟ 
ما يتم ترديده حول التخلص من نفايات بطريقة غير آمنة ليس له أى صحة ولا تستطع أى سفينة إلقاء أى نفايات ولم تحدث ذلك، وأى سفينة تدخل المياه الإقلمية المصرية تكون مراقبة من قبل وزارة الدفاع وهيئة الرقابة الإشعاعية والنووية، لا تلقى أى مهملات .
جهات تمويل
> هل فكرتم فى إنشاء مشتشفيات خاصة بكم لعلاج الأورام؟ 
لا يوجود مستشفى داخل الهيئة لعلاج الأورام، ولكن الموجود عبارة عن وحدة صغيرة جداً لعلاج الأورام بالاشعاع وكانت هدية من دولة « الأرجنتين « على هامش إنشاء المفاعل البحثى المصرى الثانى وكانت تلك الوحدة للاغراض البحثية وتم استثمارها لخدمة العاملين بالهيئة وبعض المرضى الموجودين بالنطاق الجغرافى للهيئة وكان يوجد بها جهاز تم اهداؤه من الأرجنيتين وقتها ولكنه الآن أصبح متهالكا، لذلك نبحث حاليا شراء جهاز جديد حيث تتراوح تكلفته بين 4 و5 مليون دولار، استطاعنا توفير 1.5 مليون دولار من خلال منحة أمريكية ونبحث عن جهات تمويل لتوفير المبلغ المتبقى وهو قرابة 3.5 مليون دولار من أجل تطوير الوحدة 
> كم تبلغ الميزانية الخاصة بالهيئة ؟ 
400 مليون ميزانيتنا للعام الحالى 2018/2019، منهم 300 مليون مرتبات، لذلك نتوسع فى المشرعات التابعة للهيئة لتحسين دخول للعاملين والتوفير على الموازنة العامة .
> هل هناك عقبات تواجه العاملين بالهيئة ؟ 
الأمور تسير بشكل جيد وفى تقدم يوما بعد اخر ولكن المشكلة الوحيدة هى الأجور لذلك نعمل على تحسين أوضاع العاملين فى الهيئة بعد وجود شكاوى،و تقدمت بمقترح جديد للدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء بإعادة النظر للعاملين بالطاقة الذرية أسوة بباقى الهيئات علما بأن الدولة لا تألو جهدا فى تذليل أى عقبات اوصعوبات .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم