نوران بدر| فراشة مصرية تحلق بـ«الباراشوت» من البرج.. وحلمها بطولة العالم

نوران بدر| فراشة مصرية تحلق بـ«الباراشوت» من البرج.. وحلمها بطولة العالم
نوران بدر| فراشة مصرية تحلق بـ«الباراشوت» من البرج.. وحلمها بطولة العالم

نوران بدر، ابنة الـ21 عاما، فتاة تتميز بالشجاعة والجرأة، فلا تهاب المخاطر، جمعت بين اللياقة البدنية والأنوثة والجمال في آن واحد، وهبها الله القوة والقدرة علي تخطي الصعاب لتصبح أصغر بطلة جمهورية في القفز بـ«الباراشوت»، كما حققت انجازات عديدة في مجال دراستها.

أجرت «بوابة أخبار اليوم» حديثا خاصا معها، لاكتشاف جوانب حياتها، ورياضة القفز بالباراشوت، وكثير من التفاصيل المثيرة، وإلى نص الحوار.

في البداية.. من هي نوران بدر؟

أنا فتاة جامعية أدرس بكلية هندسة جامعة عين شمس قسم عمارة، وأعشق التحدي والمغامرة لذلك مارست رياضة القفز بالمظلات.

 

 

حدثينا عن رياضة القفز بالمظلات.. ألم تخشين خوض هذه التجربة؟

لا لم أخشى من خوض هذه التجربة، خصوصًا أنني احترفت ممارسة هذه الرياضة قبل مرحلة الثانوية عامة لأنني كنت أبحث عن الدرجات الإضافية، وبدأت أتدرب وأخضع لتدريبات، وبالفعل ساعدتني هذه الرياضة على الالتحاق بكلية الهندسة.

كيف أقنعتي والديك بممارسة هذه الرياضة ؟

والدي ووالدتي يثقان بي وباختياراتي، وكانا يرفضان في البداية خوفًا عليّ، ولكن بعدها أقنعتهما، وظلا يدعموني ويحفزوني علي النجاح.

 

ما هي العقبات التي واجهتك؟

أكبر عقبة واجهتني كانت نظرة "أني بنت"، فكيف لي أن أمارس هذه الرياضة واحترف فيها، ولكنني استطعت التغلب علي هذه العقبة من خلال حصولي علي المركز الأول بعد أن استطعت القفز من أعلي البرج الذي يصل طوله إلي 43 قدمًا.

ما هي وجهة نظرك في رياضة «الباراشوت» أو القفز بالمظلات؟

رياضة الباراشوت صعبة وتحتاج إلى مجهود كبير وثقة بالنفس، ولكن كل بنت بـ100 رجل وتستطيع تحقيق حلمها.

 

ما هي شروط الالتحاق بهذه الرياضة؟

تعتمد هذه الرياضة علي اللياقة البدنية والصبر، والتعود علي الطيران والتدريب الجيد الذي يصل إلى 3 ساعات يوميًا، فضلًا عن الخضوع إلي اختبارات الثبات، والتدريبات الشاقة وهي القفز من الطائرات وكيفية فتح المظلات في الوقت المناسب.

 

أنتِ أصغر مدربة لرياضة القفز بالمظلات .. هل تعرضتي للسخرية من قبل؟

لا، لم أتعرض للسخرية من قبل، لأنني ابني علاقتي معهم على الاحترام المتبادل وأراعي فرق السن بيني وبينهم، والحمد لله أعلم ما هي الطريقة الصحيحة التي أتعامل بها معهم.

 

 

 ما هي أطرف المواقف التي حدثت لكِ أثناء تدريب الفريق ؟

كنت أدرب فتاة وكانت أول مرة تقفز بالباراشوت، وبعدما أنهت قفزتها نزلت تردد العمارة شبه «علبة العصير» انتابتني الدهشة لأن الصحراء ليس بها عمائر وأتضح بعد ذلك أنها اعتقدت أن «علبة العصير عمارة».

 

ماذا عن مجال الهندسة في حياتك؟

 أحب مجال الهندسة وأحاول أن أجتهد فيه، وهوايتي لم تتعارض مع مجال دراستي بالعكس فأنا أعلم كيف أفصل بينهما.

 

ما هي خطتك المستقبلية ؟

أحلم بالحصول علي لقب «بطلة العالم في رياضة القفز بالمظلات».

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم