بأمر القضاء.. عودة طفلة مصابة بـ«متلازمة داون» للمدرسة

المستشار ناجى الزفتاوي- نائب رئيس مجلس الدولة
المستشار ناجى الزفتاوي- نائب رئيس مجلس الدولة

أرست المحكمة الإدارية العليا "دائرة التعليم" مبدأ قضائي حديث، بشأن حظر حرمان ذوي الاحتياجات الخاصة من التعليم بمختلف مراحله أو رفض قبولهم للالتحاق بالمؤسسات التعليمية بسبب الإعاقة.

  وقضت المحكمة بإلغاء قرار مدرسة خاصة رفضت قبول طفله مصابة "مُتلازمة داون" بعدما قضت فصلين دراسيين، وعندما انتقلت للصف الثالث الابتدائي رفضت المدرسة دخولها ادعاء أنها تحتاج إلى معاملة خاصة لا توفرها المدرسة.   

صدر المبدأ برئاسة المستشار ناجى الزفتاوي نائب رئيس مجلس الدولة، وعضوية كل من المستشارين فوزى عبد الراضي ، وصلاح أحمد هلال ، ود.محمد القفطي ، وعاطف محمود خليل نواب رئيس مجلس الدولة، وبحضور د. مجدي المتولى مفوض الدولة.

وأكدت المحكمة في أسباب حكمها ، بأن قانون الطفل قرر أن  للطفل المُعاق الحق في التــــمتع برعاية خاصة , اجتماعيه وصحية ونفسيه تنمي اعتماده علي نفسه وتيسر اندماجه ومشاركته في المجتمع ، كما له الحق في التربية والتعليم ، و التدريب والتأهيل المهني في ذات المدارس والمعاهد ومراكز التدريب المتاحة للأطفال غير المعاقين ، وذلك فيما عدا الحالات الاستثنائية الناتجة عن طبيعة ونسبة الإعاقة 

وأشارت حيثيات الحكم، إلى أن القانون ضمن أنه في حال توافر هذه الحالات الاستثنائية فلن يتركهم سُدى، بل ألزم الدولة بتأمين تعليمهم وتدريبهم في فصول أو مدارس أو مؤسسات أو مراكز تدريب خاصة بحسب الأحوال تتوافر فيها شروط الارتباط بنظام التعليم النظامي، وبنظام التدريب والتأهيل المهني لغير المعاقين، وتكون ملائمة لاحتياجات الطفل المعاق وقريبة من مكان إقامته، وأن توفر تعليما أو تأهيلا كاملا بالنسبة لكل الأطفال المعاقين مهما كانت سنهم ودرجة إعاقتهم.

وأضافت المحكمة أن قانون حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة شمل " التزام مؤسسات التعليم الحكومية وغير الحكومية بمختلف أنواعها، بتطبيق مبدأ المُساواة بين الأشخاص ذوي الإعاقة وغيرهم ، ويجب علي هذه المؤسسات الالتزام بقواعد وسياسات الدمج التعليمي للأشخاص ذوي الإعاقة وتوفير فرص تعليمية مُتكافئة مُناسبة لجميع أنواع الإعاقة ودرجاتها ، ويُحظر حرمان أيٌ من ذوي الإعاقة من التعليم بمختلف مراحله أو رفض قبوله للالتحاق بالمؤسسات التعليمية بسبب الإعاقة". 

ونوهت المحكمة إلى أن دستور 2014، كفل حقوق الأطفال ذوي الإعاقة كونهم  جزءاً  أصيلاً  من نسيج المجتمع ، فأوجب علي الدولة تأهيلهم وإدماجهم  في هذا النسيج دون إقصاء، وهو ما أكد عليه  قانون الطفل حين  أوجب تحقيق المٌساواة  بين الأطفال عامة ، وحظر التمييز بينهم لأي سبب، ومنها  الإعاقة.

واطمأنت المحكمة لما انتهى إليه تقرير الخبرة والذي أثبت إصابة الطفلة مريم ابنة الطاعن بمرض " مُتلازمة داون "، و أثبت قُدرتها على المُشاركة الاجتماعية مع باقي الأقران والزملاء، واستطاعتها التعلم والدمج في المسار العادي للتعليم ولا تحتاج إلى أية احتياجات استثنائية، وما أوصي به من تواجد  الطفلة في فصل تعليمي عادي في المسار الطبيعي دون أي احتياجات إضافية.

لذلك قضت المحكمة بإعادة قيد الطفلة المصابة " بمتلازمة داون " بالمدرســـة المطعون ضدها، وبالصف الدراسي السابع ، المُتوافق ومرحلتها العُمرية والدراسية الحالية ، والتى بلغت ١٢ عامًا.  

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم