طبيب يحذر مرضى الحساسية الصدرية من «المهيجات»

طبيب يحذر مرضى الحساسية الصدرية من «المهيجات»
طبيب يحذر مرضى الحساسية الصدرية من «المهيجات»

تعتبر أعراض الحساسية التقليدية «الشعب الهوائية»، هي الشعور بضيق التنفس، ويكون خفيفا أو شديدا، وذلك عند التعرض لأحد المسببات «المهيجات»، وقد يستمر لفترة طويلة أو قصيرة، ويختفي بالعلاج أو بدونه.

قال د. أيمن سالم، أستاذ ورئيس قسم الصدر بكلية الطب قصر العيني بجامعة القاهرة، إن ضيق التنفس قد يتكرر، مصحوب بصوت «صفارة أو تزييق»، لسبب واحد أو عدة أسباب من المستنشقات الطبيعية للبيئة، كما قد تظهر الحساسية في شكل كحة جافة خفيفة أو شديدة، كذلك عند التعرض للمسببات كالأتربة، وشعر الحيوانات وحبوب اللقاح. 

وأشار إلى أن الحساسية، قد تظهر أيضا عند التعرض لمهيجات أخرى في البيئة كالدخان والبخور والعطور، موضحا أن المريض لا يشكو إلا عند التعرض لتلك الروائح أو الأدخنة أو الأتربة، أو الروائح النفاذة لك مثل (البرفانات، المنظفات، رائحة المطبخ) كونها لا تسببها الحساسية ولكنها تظهرها كشكوى واضحة، كما أن المريض لا يشكو من «عثة الفراش»، ولكنه يشكو من المهيجات التي تزيد شدة الأعراض كتدخين السجائر.

وأكد رئيس قسم الصدر بكلية الطب قصر العيني، أن الحالة النفسية تزيد من شدة أعراض مريض الحساسية، وضيق التنفس والحكة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم