المقاولون العرب: شركة تركية حاولت اقتناص عقد «روفيجي» والسيسي حل الأزمة

المهندس محسن صلاح، رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب
المهندس محسن صلاح، رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب

قال المهندس محسن صلاح، رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، إن الشعب التنزاني حقق انتصارًا بعد توقيع عقد إنشاء سد «روفيجي» لتوليد الطاقة الكهرومائية بعدما حقق حلمه منذ ستينات القرن الماضي.


وأضاف،" محسن صلاح"، خلال لقائه مع الإعلامية رشا مجدي، ببرنامج «استوديو البلد»، المذاع على قناة «صدى البلد» أن شركة المقاولون العرب المنفذة لإنشاء السد تم من خلال عطاء دولي تواجد فيه العديد من الشركات العالمية، وتم التحالف مع شركة السويدي اليكرتيك.

 

وأكد المهندس محسن صلاح، رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، أنه تقدم بطلب للجانب التنزاني لتأجيل تقديم العرض المصري حتى تتم دراسته بشكل متأني وهو ما تحقق بالفعل، وتم الانتهاء بالدراسة والتقدم بالعطاء.


وتابع:" بعد اجتياز العرض الفني للمشروع، كان العرض المصري أقل سعر وبفارق بسيط عن شركة تركية، ثم عرضت الشركة التركية أن تخفض السعر المقدم حتى تقتنص المشروع، وهو أمر قانوني مرفوض، ثم تدخل الرئيس عبد الفتاح السيسي وتحدث مع نظيره التنزاني الدكتور جون بومبى جوزيف ماجوفولي، رئيس جمهورية تنزانيا المتحدة بخصوص ذلك الأمر".

 

وكشف "محسن صلاح"أن سد «روفيجي» يصل عرضه كيلومتر  بارتفاع 130 متر بوصفه سد ضخم من السدود القوية القليلة على مستوى العالم بجانب إنشاء 4 سدود مساعدة وإنشاء كوبري ضخم وأنفاق وعمل مجري ملاحي جديد وذلك خلال المشروع المتكامل الذي تم توقيع عقوده في دار السلام بتنزانيا ويستغرق بناءه 3 سنوات.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم