قبل الإعلان عن كشف أثري بجواره.. تعرف على معبد الإله «أوسركاف» 

معبد الشمس بأبو صير
معبد الشمس بأبو صير

تعلن وزارة الآثار غداً السبت 15 ديسمبر، عن أهم وأكبر كشف أثري في «عام الاكتشافات الأثرية» 2018، بجبانة سقارة بجوار هرم «أوسركاف».

وترصد «بوابة أخبار اليوم» أهم المعلومات عن هرم «أوسركاف»، والمعبد الخاص به، الذي يسمى «معبد الشمس». 


 «أوسركاف».. هو أول ملوك الأسرة الخامسة، قام بتشييد هرمه في سقارة، بالإضافة إلى معبد كرسه لـ«رب الشمس رع».


«معبد الشمس»..
بني «معبد الشمس» الذي بناه «نى أوسر رع» في عصر الأسرة الخامسة من الدولة القديمة، حكم فرعون مصر «ني أوسر رع» مصر خلال السنوات 2455 - 2420 قبل الميلاد، يوجد معبد الشمس في منطقة أبو غراب بأبي صير، كما يوجد بالقرب منها هرم ني – أوسر رع ، وأهرام لأبيه ولإخوته «أهرامات أبو صير».


وجاء وصف معبد الشمس في كتاب «وصف مصر» الذي قام بكتابته علماء فرنسيون، أتوا مع حملة نابليون بونابرت، ولكن العلماء سجلوا تلك الآثار على أنها لـ«هرم مهدوم».


وقام "جون بيرينج" في عام 1838، بحفريات في المنطقة وأزاح الأنقاض فلم يجد سوي قاعدة من الجرانيت لمسلة ، كما وجد لوحات حجرية منقوشة تعبر عن احتفال قدماء المصريين بعيد سد Sedfest ، حفزت تلك الآثار على الاستمرار في التنقيب في المنطقة ودراستها، وكان من ضمن الدارسين في عام 1843 عالم الآثار الألماني "كارل لبسيوس " ، الذي بدأ القياسات في منطقة أعطاها رقم 15 في قائمة لبسيوس للأهرامات.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم