مطران اللاتين في أمسية روحية لعيد الشموع

مطران اللاتين في أمسية روحية لعيد الشموع
مطران اللاتين في أمسية روحية لعيد الشموع

نظمت، اليوم الخميس، الكنيسة اللاتينية برعاية وحضور المطران عادل زكي مطران اللاتين بمصر أمسية روحية لعيد الشموع بكنيسة سيدة الكرمل ببولاق أبو العلا.

 

حضر الأمسية الأب كمال لبيب الخادم الإقليمي للرهبان الفرنسيسكان والأب لوكاس رئيس الأديرة في أسيوط ومساعد الخادم الإقليمي والأب باتريك رئيس الرهبان الكرمل بشبرا ولفيف من الرهبان و الراهبات والآباء الكهنة وشعب الكنيسة.

 

وتخلل اليوم العديد من الترانيم الروحية من كورال الكنيسة والقراءات وكلمة روحية من المطران عادل زكي التي تمحورت حول الغفران وحول جملة «واغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا، وأيضا احتياجنا للميلاد الذي يترك علامة مهمة في حياتنا كل عام».

 

وأضاف المطران زكي أن عيد الميلاد هو عيد للحب وأكبر دليل للحب واختتم كلمته قائلا «من أهم صفات المحبة أنها لاتسقط أبدا وخاصة في عيد المحبة وهو الميلاد " كما تلاها طلبات عديدة والتي رفعها الحاضرين لله منها للبابا فرنسيس ولبلدنا الحبيب مصر وأخري لكل المحتاجين ولكل المنتظرين بقلوب راجية.

 

وقام الحاضرون جميعا بالطواف بالشموع علي أنغام الترانيم الروحية واستمرت الصلوات الروحية والترانيم وقد اختتم اليوم بالبركة الختامية من المطران عادل وأيضا بعد الاختتام تم الاحتفال بعيد ميلاد الأسقف عادل زكي مع جميع الحاضرين مع تمني له دوام الإثمار.

 

وفي حوار من المكتب الإعلامي مع فؤاد الفرنسيسكاني، ذكر أن عيد الشموع ليس عيدا ليتورجيا ولكنه يعتبر أمسية روحية ثابتة يتخللها بعض الترانيم والصلوات والقراءات الروحية وتأملات بالشموع استعدادا لعيد الميلاد المجيد ولاستقبال الرب يسوع في حياتنا ،هذا وقد سمي بعيد الشموع نسبة إلي النور الذي أتي إلي العالم المتمثل في يسوع المسيح و يتم الاحتفال به في العالم أجمع.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم