صور| معلومات لا تعرفها عن سيارات بنتلي الفارهة

معلومات لا تعرفها عن سيارات بنتلي الفارهة
معلومات لا تعرفها عن سيارات بنتلي الفارهة

بعد أن احتفلت علامة بنتلي الفارهة بعمل أول صالة متخصصة لسيارات في مصر الدخول بشكل كبير في السوق المصري الفترة المقبلة بعد 100 عام من إطلاقه في العالم .

 

قامت «بوابة أخبار اليوم» برصد بعض المعلومات التاريخية والفنية عن سيارات «بنتلي اليكم» هي : 


1- أنشئت شركة بنتلي على يد المهندس البريطاني والتر أوين بنتلي بتعاون مع فرانك بيرجيس وهاري فارلي عام 1919 والتي كان من المفترض أن تقدم سيارات رياضية عالية الجودة فقط ولكنها شملت الكثير من السيارات.


2- اكتسبت بنتلي سمعتها التي تؤكد على بنائها سيارات موثوقة وسريعة وغالية الثمن، وكانت الميزة الأخيرة سببًا في انخفاض نسبة مبيعات الشركة إذ بالكاد تغطي تكاليف إنتاج السيارات التي تصنعها، وقدمت شركة رولز رويس عرضًا من الباطن لشرائها ونجحت في ذلك.


3- حاول والتر بنتلي بجميع الوسائل جذب المزيد من العملاء، وكانت إحدى الوسائل تقديمه لضمان 5 سنوات على سياراته والتي كانت ميزة في ذلك الوقت لا يُمكن تصديقها إذ لم تعرضها أي شركة في ذلك الوقت.


4- ميّزت شركة بنتلي نفسها بين شركات صناعة السيارات الأخرى وذلك بنجاحات مختلفة في سباق السيارات. في عام 1922، فاز الفريق البريطاني بكأس السياحة المرموقة وتمكنوا من الفوز بأربعة انتصارات في منافسات لسباقات السيارات المختلفة بين عامي 1927 و1930.


5- تقليديًا، فالأثرياء يحبون السيارات الفارهة ولكن بعضهم قد يجن جنونه بها. في عام 1994 صنعت شركة بنتلي سيارة فريدة تُدعى بنتلي دومينيتور وهي ملك للسلطان بروناي وكان سعرها 3 مليون جنيه استرليني لم تنتج بنتلي سيارة واحدة بل 6 سيارات فريدة لنفس السلطان.


6- بعد استحواذ رولز رويس على شركة بنتلي، غيرت رولز رويس العديد من جوانبها التجارية وأجبرت الشركة البريطانية على إنهاء مشاركاتها في سباق السيارات الرياضية وأصبحت سيارات بنتلي الجديدة تُنتج بنفس شكل سيارات رولز رويس ولكنها في تفاصيل رياضية.


7- قُسّمت نماذج سيارات بنتلي تحت إدارة رولز رويس إلى 3 أنواع، العلامة الحمراء والخضراء والسوداء وقد صنفت العلامة الحمراء على أنها المريحة المتطورة، وصنفت العلامة الخضراء على أنها السيارات الرياضية وصنفت العلامة السوداء على أنها للشخصيات القوية في المجتمع.


8- جميع محركات سيارات بنتلي منذ عام 1970 تمتلك سعة 6.75 لتر ويتم الحفاظ على نفس التقليد حتى يومنا هذا.


9- في عام 1998، أصبحت بنتلي للسيارات قسمًا من مجموعة فولكس واجن وكان ذلك تغييرًا مرحبًا به في الواقع وذلك نظرًا لاستعادة سيارات بنتلي هويتها السابقة وعودتها لمضمار السباق مرة أخرى.


10- المفروشات الداخلية لسيارات بنتلي الحديثة تتطلب 480 قطعة جلد مبطنة بحوالي 40 ألف غرزة حياكة العديد منها يتم حياكته يدويًا وتستغرق حياكة مقود السيارة فقط حوالي 15 ساعة، كما يتم طلائها بستة عشر طبقة من الطلاء عال الجودة يستغرق 120 مرحلة لإكمال مهمة الطلاء.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم