«بني مر».. ذاقت المر في حياة عبد الناصر ومماته

بني مر
بني مر


"بني مر" القرية التي تمتد إليها جذور الزعيم الراحل جمال عبد الناصر والتى عاش فيها والده موظف البريد قبل أن يرحل إلى الإسكندرية حيث ترك بها والده وأشقاءه "جد الزعيم وأعمامه" لكنه لم يتخل عن منزله الريفي البسيط والذي عاش فيه الزعيم جمال عبد الناصر شابا اثناء خدمته فى المنطقة العسكرية الجنوبية بمنقباد.

وقد شهد هذا المنزل البسيط اجتماع أغلب قادة مجلس ثورة يوليو الذين عملوا مع عبد الناصر فى نفس الفترة بالمنطقة العسكرية الجنوبية وعلى رأسهم عبد الحكيم عامر وأنور السادات.

ورغم ذلك كله إلا أن عبد الناصر لم يهتم بتطوير بنى مر منعاً للقيل والقال ولم يقم بزيارة قريته إطلاقاً حتى وفاته ولم يحرك ساكناً فى منزله الريفى المتواضع الذى ظل شاهداً على نزاهة عبد الناصر.
وقد دفعت بنى مر ثمن صعود عبد الناصر للرئاسة مرتين، الأولى فى حياته عندما أراد ناصر أن يساوى بين قريته وباقى القرى فى الإهمال عملاً بمبدأ المساواة فى الظلم عدل وأنه رئيس لكل المصريين وليس رئيساً لبنى مر والثانية بعد مماته عندما أراد أنصار نظامى السادات ومبارك الانتقام من كل ما ينتمى إلى عبدالناصر.

انتقلت «الأخبار» إلى بنى مر للوقوف على الحالة التى وصلت إليها القرية والتى عانت من الإهمال قرابة الستين عاما.

أول ما يلفت انتباه الزائرين للقرية وجود أربع أبراج سكنية شاهقة الارتفاع تعلن عن مأساة فى الماضى ومأساة فى المستقبل.

ومأساة الماضى كما يقول عبد الناصر حسين طه أنها بنيت على أنقاض مشروع الثروة الحيوانية التى تم تدميره بفعل فاعل وبيعها بأبخس الأثمان لصالح بعض المستثمرين الذين باعوها للشركة السعودية المصرية للإسكان والتعمير وتم تدمير هذه المزارع الحيوانية من أجل خدمة بعض الأفراد وهو ما كشفه نبيل العزبى محافظ أسيوط الأسبق وأحاله إلى الجهات الرقابية حتى أنه أوقف رخصة بناء عشرة أبراج أخرى بالإضافة إلى رفضه توصيل المرافق الأساسية للأبراج الأربعة وهو مارفضته المحكمة وقضت بتوصيل المرافق منعاً لوقوع الضرر على المواطنين بسبب أخطاء المسئولين.

وعن مأساة المستقبل فى أبراج السعودية بقرية بنى مر قال محمد عليوة أحد سكان القرية تتمثل فى مشاكل الصرف الصحي الذي لن تستوعبه المحطة المؤقتة التي أقامتها الشركة وسيقومون بإلقاء الصرف الصحي في نهر النيل الملاصق كما أن هذه الأبراج مخالفة سكنية واضحة في تراخيص البناء للقرى والتي لا تزيد على أربعة طوابق طبقاً لقدرات الحماية المدنية ومياه الشرب.

وقد تجولنا في شوارع بني مر حيث غرقت الشوارع في مياه الصرف الصحي الذي يعتمد على سيارات الكسح لتأخر تشغيل مشروع الصرف الصحي الذي تم إنشاؤه منذ أكثر من 10 سنوات والذي لم يعمل حتى الآن رغم أنه تكلف الملايين من الجنيهات ويتكبد الأهالى مئات الجنيهات شهرياً في كسح آبار الصرف وقد أدى عمل بعض المواطنين أيسونات لتصريف المخلفات إلى المياه الجوفية مما أدى إلى تلوث مياه الشرب التى تعتمد على الآبار ببنى مر.

وعن علاقة أبناء الزعيم بالقرية فإنهم لم يزورونها الا مؤخراً وتحديداً عندما توفى الدكتور خالد عبد الناصر وقد أقام شقيقه عبد الحكيم سرادقاً كبيراً لتلقى العزاء ورغم ذلك فإن العلاقات بين أولاد الزعيم وأبناء عمومتهم متصلة رغم وفاة شقيق عبد الناصر طه حسين خليل منذ سنوات عديدة إلا أن نجليه عبد الناصر وجمال على اتصال مستمر بأبناء عمهما فالأول ترشح أكثر من مرة فى انتخابات مجلس الشعب ووقف ضد النظام السابق بكل الطرق المشروعة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم