«فندق سياج».. أعوام من الإهمال خلفها «وكر للبلطجية»

فندق سياج المهجور
فندق سياج المهجور

لغز حير انتباه الكثيرون تجاه مبنى ضخم مجهول في قلب محافظة الجيزة وتحديدا بمنطقة الهرم، أدوار شاهقة يتخللها الظلام مرهونة بحكايات انتشرت حول فندق سياج الشهير، الذي يزيد عمره عن ربع قرن من الزمان.

وفجأة دون مقدمات، لم يعد للفندق الشهير أي فائدة ليقرر ملاكه إغلاقه وتحول إلى "خراب"، وانتشار لمدمني المواد المخدرة.

وتقدم عدد من أهالي المنطقة بأكثر من شكوى واستغاثة  للمسئولين في محافظة الجيزة إلا أنهم أكدوا أن شكواهم وبلاغاتهم الرسمية حبيسة الأدراج في انتظار قرار صريح بتأمين الفندق من الخارج، كي لا يتمكن البلطجية من الدخول إليه مرة أخرى.

وكر للخارجين عن القانون

في البداية تولت «عدسة بوابة أخبار اليوم» داخل الفندق المهجور، فشاهدنا بناية ضخمة من المسلح تفوح منها روائح كريهة، ترى الظلمة في عز النهار حيث لا تشاهد شيئا إلا ضوء طفيف مع أصوات للفئران وغيرها من الحيوانات التي تعيش في تلك البيئة الموحشة، ووجدنا أيضًا بقايا الأدوات المستخدمة في تعاطي المخدرات وأعقاب السجائر.

سكان المنطقة يستغيثون

وقالت إحدى السيدات، إنها شاهدت بعض الأشخاص يتحدثون بأسلوب غير آدمي ويضربون بعضهم دون خوف من قانون رادع، قائلة: "القوي يأكل الضعيف ويعتدي عليه وكأنهم يعيشون في غابة".

وتابعت: "لا نعرف السبب الحقيقي وراء عدم الاهتمام من مسئولي محافظة الجيزة أو وزارة السياحة بهذا الصرح الكبير، والذي من الممكن أن يتم استخدامه واستثماره بعدة طرق مفيدة".

كما قال شاب آخر إن والده تعرض لعملية سرقة بالإكراه من بلطجية الفندق، بينما أوضح رجل من سكان المنطقة أن محافظة الجيزة هي المسؤولة عن هذا الفندق، ولا بد من اتخاذ إجراءات قانونية تمنع أي شخص من الدخول إلى الفندق.

بخاف على بناتي

هذه كانت كلمات إحدى سيدات المنطقة المجاورة للفندق، والتي بدى عليها علامات العصبية بسبب ما يحدث في الفندق المهجور وما يتعرضن له من هؤلاء البلطجية.
الفندق غارق في مخلفات البلطجية 

ويقول أحد العمال الذين يعملون بمقهى أمام الفندق: "البلطجية دائما ما يتواجدون بالفندق حيث يتجمع العديد من الخارجين عن القانون واللصوص وبائعي المخدرات ليلا في هذه الفندق من الداخل والخارج".

وأكمل: "نتمنى أن تقوم الجهات المختصة بعمل سور أو تركيب أبواب محكمة لهذا الفندق، حتى لا يتمكن البلطجية من التواجد به، وتكرار أفعالهم الخسيسة".
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم