البابا تواضروس: الاستعداد لميلاد المسيح يأتي بالصوم والتسبيح والإنجيل

البابا تواضروس
البابا تواضروس

ألقى قداسة البابا تواضروس الثاني ،اليوم، عظته في أعقاب تدشين كاتدرائية دير الأنبا برسوم بالمعصرة، بحضور جمع من الأساقفة وأحبار الكنيسة الأرثوذكسية.

وتكلم قداسة البابا عن وجود محاور لصوم الميلاد، حيث استعرضها في 3 محاور جاءت كالتالي:

١- الصوم تدريب للإرادة:

الأصوام التي جاءت قبل ميلاد المسيح وبعد صعوده يأكل المسيحيين فيها سمك وذلك لتخفيف المشقة، كما أن صيام الإنسان عن الخطية، يعد فرصة لمراجعه النفس والتوبة.

٢- التسبيح:

صوم الميلاد ٤٣ يوم، منها شهر قبل الميلاد نبدأ فيه سهرات التسبيح ويدور حول السيدة العذراء، فهي النموذج وهي كنز الفضائل، والسهرات بالليل رمز للعهد القديم، والقداس في بداية النور. فالإنسان ينتقل من ظلمة الخطية إلى نور الحياة الأبدية، وهي فرصه للتأمل فيما نسبح به. وشخصية العذراء شخصية جامعة.

٣- القراءات الإنجيلية:

أشار قداية البابا قائلا «علاقة الكنيسة بالكتاب المقدس علاقة مبدعة، إنجيل القداس في ٤ أسابيع هو إصحاح واحد من الإنجيل (لو١) ٨٠ آية. ويمكن اختصاره في "وعد ربنا" و "تحقيق وعده"..البشرية عاشت تلك القصة منذ زمن آدم.

من المناسب لنا في هذا الصوم قراءة إنجيل معلمنا لوقا البشير، فيكون لنا أمل في العام الجديد لنبدأ بداية جديدة».

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم