«إفريقيا 2018».. أجندة تعاون باستراتيجية وطنية

منتدى إفريقيا 2018
منتدى إفريقيا 2018

تؤكد استضافة مصر لمنتدى إفريقيا 2018 أنها دائما ما تكون الشقيقة الكبرى وحلقه الوصل بين الدول الإفريقية، ويعد هذا المنتدى نقطة التحول الرئيسية لمستقبل التنمية فى القارة السمراء، حيث يحرص على حضوره عدد من رؤساء الدول الإفريقية، بالإضافة الى رجال أعمال ومستثمرين مصريين وأفارقة ومن جميع أنحاء العالم، ويهدف المنتدى إلى تحفيز الاستثمار فى القارة الإفريقية، والتأسيس لمرحلة شراكة للاستفادة من الفرص الاستثمارية فى جميع المجالات وعرض توجهات الاستثمار العالمى.

وأكد د. رمضان قرنى الخبير فى الشؤون الإفريقية بالهيئة العامة للاستعلامات، أن منتدى افريقيا 2018 له أهمية خاصة تكمن فى نجاح مصر وحرصها على استضافة المنتدى للسنه الثالثة على التوالى، مما يعكس دورها الحيوى كبوابة استراتيجية لإفريقيا، ويؤكد مدى التزامها تجاه القارة فى هذا الوقت الهام من أجل تنميتها، كما أن التزام مصر تجاه قضايا القارة الإفريقية يأتى فى اطار استعدادها لتولى رئاسة الاتحاد الإفريقى فى عام 2019، ويعد المنتدى اختراقا مصرىا حقيقىا لقضية التنمية فى القارة الإفريقية.

وأوضح قرنى أن ما يميز هذا المنتدى أنه ولأول مرة فى تاريخ القارة الإفريقية يعقد فيها مؤتمر تكون كل الأطراف افريقية حيث أن أغلبية المنتديات التى تشارك فيها القارة الإفريقية تكون فيها أفريقيا مع طرف آخر مثل منتدى التعاون الصينى الأفريقى، أما منتدى أفريقيا 2018 فينعقد بأجندات وطنية إفريقية تتعلق بالاحتياجات الحقيقية للقارة الإفريقية والاحتياجات التنموية والاقتصادية لها.

وأضاف أن المنتدى يعد محاولة حقيقية لخلق نوع من التشابك بين قطاعات مختلفة، أولا تشابك بين القطاع الخاص الافريقى وبين المؤسسات الحكومية الإفريقية، وخلق تشابك آخر بين مجتمع الأعمال الأفريقى ومؤسسات التمويل المانحة الدولية وهذه نقطه مهمه للعمل الأفريقى فيما يتعلق بالتنمية.

وأضاف خبير الشئون الإفريقية أن مصر تحرص دائما على وجود ممثلين من كل الدول الإفريقية، ومشاركة العديد من رؤساء القاره الإفريقية فى المنتدى، ففى الأعوام السابقة كان هناك رؤساء دول أثيوبيا وغينيا والجابون ونيجيريا والسودان، وهذا العام سيشارك 6 من رؤساء القارة الإفريقية منهم زيمبابوى وروندا والنيجر وتوجو، كما أن هذا العام يشارك بالمنتدى أكثر من 3000 شخص يمثلون نطاقات واسعة فى مجال الأعمال والسياسة من كافة أنحاء إفريقيا والعالم منهم متحدثون بارزون من جهات إقليمية ودولية.

 وأشار أنه دائما ما يتم التركيز فى محاور المؤتمر على أهم القضايا التى تشغل القارة الإفريقية كقضية التنمية وقضية تمكين المرأة وقضية ريادة الأعمال، حيث أن افريقيا من القارات التى تصنف بأن بها نموا لمجتمع ريادة الأعمال، ومصر لديها رؤية استراتيجية تتسق إلى حد كبير مع رؤية الاتحاد الأفريقى لتمكين استراتيجية 2063 التى تمثل الإطار التنموى الأساسى للقارة الافريقية، فهى تطرح دائما فكرة الشراكة الإفريقية مع المجتمع العالمى لتصبح أفريقيا قارة مزدهرة وذات مكانة عالمية.

وأكدت النائبة منى منير عضو لجنة الشئون الأفريقية بالبرلمان أن المنتدى يمثل عودة قوية لمصر الى الاتحاد الافريقى فى ظل رئاسة مصر الاتحاد الافريقى خلال عام 2019، ويؤكد رؤية مصر السياسية ويعد بداية التعاون العملى بين مصر والدول الإفريقية من أجل التنمية الاقتصادية وخلق فرص استثمار، حيث يتاح للدول المشاركة فرص كبيرة للتعاون والتبادل التجارى وعقد صفقات جديدة، ويمثل منتدى افريقيا 2018 منصة لنقل الخبرات بين دول القاره السمراء.

وأضافت أن استضافة مصر لهذا المنتدى للسنه الثالثة على التوالى يؤكد على أن مصر دائما ما كانت بموقعها الاستراتيجى وبعلاقتها دولة محورية للقاء الأشقاء والتبادل والتعاون على رؤوس متساوية، حيث أعطت مصر الفرصة للعديد من الدول الإفريقية للتعاون، وأهم ما يؤكد عليه هذا المنتدى فى جلساته أن افريقيا للأفريقيين، وأن استثمارات وخيرات وموارد افريقيا للشعوب الإفريقية ولأبناء افريقيا.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم