صور| تقطيع الجسد 1000 قطعة والخيزران.. أبشع طرق الإعدام البطئ

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

الإعدام.. كلمة عند سماعها يتبادر لذهنك بأنها مهمة قد تستغرق لحظة حتى الموت، لكنك هل تعلم بأنها قد تصل في بعض العصور إلى أيام بل وشهور.

"سلخ وتقطيع وصلب وفئران".. أبشع طرق الإعدام، فتلك الطريقة كانت مخصصة كعقاب لأبشع الجرائم التي يرتكبها الخارجون عن القانون، وكان الغرض وقتها تعذيب المحكوم عليه بالإعدام قبل موته، وإرسال مشاهد دموية أمام الشعب بالميادين العامة لردع الخارجين عن القانون، فنجد العديد من الطرق لتنفيذ عقوبة الإعدام على مر العصور في مختلف المجتمعات والدول بحق من يخالف القوانين .

تعرض "بوابة أخبار اليوم" تقريرًا عن أبشع طرق تنفيذ عقوبة الإعدام على مر العصور وأطولها وقتًا:

- العجلة
كان يطلق على عجلة كاثرين أيضا العجلة الكاسرة، والتي كانت تستخدم في العصور الوسطى، حيث يتم ربط المجرم في عجلة ضخمة وتمد ذراعيه ورجليه ثم يتم تدوير العجلة، ثم تكسير أطرافه بشاكوش حديدي ثم يضعون جسده على سارية ضخمة حتى تأكله الطيور، فيموت في غضون يومين أو ثلاثة.


-الصلب
أثناء عملية الصلب يتم ربط أيدي وأرجل المجرم، عبر دق المسامير في يديه وقدميه على ألواح خشبية، على شكل صليب، ولقد استخدمت هذه الطريقة كثيرا وقت حكم الإسكندر الأكبر ضد العبيد والخونة وأعتى المجرمين فيموت في غضون يوم أو يومين. 

-تقطيع ألف قطعة من لحمه
ظهرت طريقة الإعدام بتقطيع اللحم في الصين، حوالي عام 900 ميلادية، وتم منعها في عام 1905، كانت تمارس ضد أسوأ المجرمين، وتستخدم سكين حاد جدا لتقطيع أجزاء من لحم المجرم، وكانوا يعطون المجرم أفيونا حتى يستطيع المحكموم عليه أن يتحمل تقطيع ألف قطعة لحم من جسده، وهي العملية التي تستغرق وقتا طويلا.

- الخازوق
انتشر الإعدام بالخازوق في العصور الوسطى، حيث يتم إجبار المجرم على الجلوس على خازوق خشبي، ثم ينزلق المجرم رويدا رويدا بسبب ثقله على الخازوق حتى يخترق جسده ويخرج من رأسه، وأحيانا تستغرق هذه العملية أكثر من 3 أيام، واستخدمت ضد سليمان الحلبي من قبل الفرنسيين بعد قتل كليبر.

- الحشرات
استخدم الفرس هذه الطريقة من قبل، حيث كان يربط المجرم بين زورقين فوق بحيرة أو بركة، ويجبر يوميا على تناول اللبن والعسل ما يسبب له إسهالا شديدا، ويمسح جسمه أيضا باللبن والعسل حتى يجذب إليه الذباب والحشرات، ويترك لتأكل جسده وتضع الحشرات بيضها فيه حتى يموت بعد بضعة أيام، وأحيانا أسابيع من جراء عدة عوامل، منها العفن والإسهال والموت جوعا.

-النشر
كانت تستخدم طريقة الإعدام بالنشر في العصور الوسطى، حيث يعلق المجرم من رجليه، بينما يستخدم منشار لنشر جسده من بين ساقيه حتى رأسه، مرورا بصدره، وبسبب انقلابه رأسا على عقب فالمجرم يظل على قيد الحياة لأطول فترة ممكنة، بسبب أن الدم يصل كله إلى المخ، فيموت في غضون 6 ساعات.

-  نباتات الخيرزان
وهي الطريقة التي لجأت إليها دول القارة الأسيوية خلال العصور الوسطى، واتخذت غابات الخيرزان مقرًا لتنفيذ العقوبة، حيث يتم ربط الأشخاص في إحدي نباتات الخيرزان التي لازالت في أطوار النمو الأولية، وهكذا يظل الشخص مربوطًا على رأس النبات، ومع نموه ينغرس في جسد الشخص فيموت موتًا بطيئًا قد يستغرق وقت طويلاً .

- الفئران
كانت تستخدم طريقة التعذيب بالفئران في العصور الوسطى بالصين، حيث يثبت قفص فئران فوق جسد المجرم، ثم يوضع فحم ساخن فوق القفص فيتم تسخين الهواء داخل القفص، ما يخيف الفئران التي تقضم طريقها إلى الخارج عبر جسد المجرم المستلقى تحتها.


 


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم