الوزير الأديب.. ماذا ألقى «جمعة» في منتدى تعزيز السلام؟

وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة

ألقى وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، كلمة تحمل في طياتها الكثير من المعاني، أمام الحضور بمنتدى تعزيز السلام بدولة الإمارات العربية المتحدة، الأربعاء 12 مايو.


وخلال كلمته، ألقى وزير الأوقاف عددًا من أبيات الشعر، والتي منها قول أحمد شوقي في تصويره للمشهد قبل وبعد بعثة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، قائلا: 

أتَيتَ وَالناسُ فَوضــى لا تَمُــرُّ بِهِـم    إِلّا عَلـى صَنَـمٍ قَـد هــامَ فــي صَنَــمِ 
وَالخَلقُ يَفتِـكُ أَقـواهُــم بِأَضعَفِهِــم    كَاللَيثِ بِالبَهمِ أَو كَالحــوتِ بِالبَلَــمِ 
وَالأَرضُ مَملوءَةٌ جَـــوراً مُسَـخَّـــرَةٌ    لِكُـــلِّ طاغِيَـةٍ فـي الخَلــقِ مُحتَكِـمِ 
قالـــوا غَزَوتَ وَرُســلُ اللَهِ مـا بُعِثـوا    لِقَتــلِ نَفــسٍ وَلاجــاؤوا لِسَفــكِ دَمِ
أَخوكَ عيسى دَعــــا مَيتـــاً فَقـــامَ لَهُ    وَأَنتَ أَحيَيــتَ أَجيـالاً مِـنَ الزِمَـــمِ
خَطَطتَ لِلديــنِ وَالدُنيــا عُلومَهُمـا    يا قارِئَ اللَـوحِ بَـل يا لامِـسَ القَلَـمِ


ونقل أيضًا ما قاله حافظ إبراهيم عفي سيرة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قائلا:

كَم خِفتَ في اللَهِ مَضعوفًـــا دَعاكَ بِــهِ    وَكَــــم أَخَفــــتَ قَوِيًّـــــا يَنثَنــي تيهــا 
فلا القَــــوِيُّ قَــوِيًّــا رَغـــــمَ عِزَّتِــــــــــهِ     عِندَ الخُصومَـــةِ وَالفــــاروقُ قاضيهـــا 
وَلا الضَعيــفُ ضَعيفًــــــا بَعــــدَ حُجَّتِـــهِ    وَإِن تَخــــاصَــــمَ واليهــــــا وَراعيهـــــا 
وَهَالَ صاحِبَ كِسرى أَن رَأى عُمَرًا          بَينَ الرَعِيَّــةِ عُطــــلاً وَهوَ راعيهــــــــــا
وَقــالَ قَــولَـةَ حَـقٍّ أَصبَحَت مَثَــــلاً                وَأَصبَحَ الجيلُ بَعدَ الجيلِ يَرويهـــــــا
أَمِنتَ لَمّـــــا أَقَمتَ العَـــــدلَ بَينَهُـــمُ              فَنِمت نَــومَ قَــريـــرِ العَينِ هـــانيهـــــا
فمن يبــاري أبــــا حفــــص وسيرتـــه    أو مــــن يحـــاول للفــــاروق تشبيهـــا

وافتتح الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، فعاليات الملتقى السنوي الخامس لـ«منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة» الذي يعقد تحت عنوان «حلف الفضول - فرصة للسلم العالمي» في أبو ظبي؛ بحضور الشيخ عبدالله بن بيه، رئيس منتدى تعزيز السلم، رئيس «مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي»، وبمشاركة ما يزيد على ستمائة شخصية من ممثلي الأديان والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية.

وضم المنتدى أيضًا نخبة واسعة من العلماء والمفكرين والباحثين والإعلاميين على مستوى العالم، بينهم  محمد بن عبدالكريم العيسى أمين عام رابطة العالم الإسلامي، وسام براونباك سفير الولايات المتحدة للحريات الدينية، وديفيد روزن عضو مجلس أمناء مركز الملك عبدالله لحوار الحضارات، ومحمد مختار جمعة وزير الأوقاف في جمهورية مصر، وآدم أنجينغ المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، وسارة خان رئيسة لجنة مكافحة التطرف - المملكة المتحدة، والسلطان محمد سعد أبو بكر الثاني سلطان سكوتو – نيجيريا، وفضيلة الدكتور محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم