في منتدى «تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة» بالإمارات..

مفتي الجمهورية: الإسلام يدعو دائما إلى التعايش السلمي والحوار مع الآخر

مفتي الجمهورية
مفتي الجمهورية

أكد د.شوقي علام، مفتي الجمهورية، أن الإسلام يدعو دائما إلى التعايش السلمي والحوار مع الآخر، وأن الرسول "صل الله عليه وسلم" هو أول من أسس فكرة المواطنة في "وثيقة المدينة".

 

وأشار إلى أن هذه الوثيقة تحتوى على جوانب عظيمة تناولتها الكثير من الدراسات الحديثة، وفيها جوانب أخرى تحتاج إلى المزيد من التركيز والطرح، وذلك في الجلسة الأولى، برعاية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، ورئاسة فضيلة الشيخ عبدالله بن بيه، رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرع، الأولى من فعاليات الملتقى العالمي الخامس لمنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، تحت عنوان "حلف الفضول- فرصة للسلم العالمي" المنعقد في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

 

 

وقال فضيلة المفتي، في كلمته، اليوم الأربعاء، بالجلسة، إن هناك محاولات منذ بداية القرن العشرين لجعل الدين مطية ووسيلة للوصول إلى أمور تزعزع استقرار الدول والمجتمعات.

 

 وأضاف مفتي الجمهورية، إنه مازالت تلك المحاولات مستمرة، ومازالت تأتي مجموعات تقول اننا نريد السلمية وهم في الحقيقة يريدون الحرب على الدين ويريدون نشر العنف، ورغم ذلك ما زال هناك أمل أن يتم ترسيخ استقرار المجتمعات.

 

وأوضح مفتي الجمهورية: "أن التنوع سنة كونية وإن التنوع في الخلق كله في الانسان والحيوان والنبات وإذا نظرنا لهذا التنوع سنلاحظ أن التنوع قضية وإرادة إلهية".

 

واستعرض المفتي في كلمته ما رصدته دار الإفتاء المصرية من خلال مراصدها من فتاوى متشددة بلغ 90% تحرم التعامل بين المسلم والمسيحي مما يهدد التعايش والسلم المجتمعي، وهو ما يخالف ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد استقبل وفد نصارى نجران في المسجد النبوي الشريف وسمح لهم بالصلاة في مسجده.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم