مجلس الوزراء يعرض خيارات لأهالي «جزيرة الوراق» مقابل الرحيل

جزيرة الوراق
جزيرة الوراق

قال المستشار «نادر سعد»، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن هناك تصورًا كاملًا لتطوير «جزيرة الوراق» وتوفير الخدمات لأهالي المنطقة قبل البدء في تطويره، مشيرا إلى ان أهالي جزيرة الوراق يتقبلون مقترحات الحكومة من أجل تطوير جزيرة الوراق، خصوصًا بعد مشاهدة أهالي منطقة مثلث ماسبيرو.

 

وأضاف «سعد»، في تصريحات هاتفية لبرنامج «اليوم» المذاع عبر فضائية «DMC»، أن هناك خيارات متعددة لأهالي منطقة الوراق لتنظيم مشروع تطوير الجزيرة، مشيرًا إلى توفير أسعار مجزية من أجل الاستغناء عن الأراضي المتواجدة داخل الجزيرة.

 

وأوضح «سعد» أنه تم عرض على الاهالي الغير راغبي في ترك جزيرتهم بأن يبتعدو مدة مؤقتة عن منازلهم لحين الإنتهاء من التطوير هناك، ثم يعودون بعد ذلك بعد إنتهاء من إنشاء كل المنشاء والإنتهاء من كافة العمل هناك، فضلا عن توفير أراضي ومساكن بالمدن الجديدة لمن يرغب فيهم التبادل مع الحكومة بأرضه او مسكنه مقابل ما يماثله بالمدن الجديدة.

 

وتابع: «التأخر الذي حدث في تسليم معظم الأهالي لأراضيهم، وتأخر عملية الإنشاء هناك، كان سببه هو أن أهالي الجزيرة تأخرو كثيرا في الرد على الحكومة بموقفهم وبمطالبهم، وذلك نتيجة التشكيك من بعض مناص الإعلام المعادية للوطن فيما يخص شأن الجزيرة والأهالي، من حيث الوعود التي قدمناها إليهم والبدائل التي عرضناها لهم، مؤكدا ان أهل الجزيرة الان على ثقة كاملة من رعاية الدولة لهم وتم إطمئنانهم تماما بان الدولة ستعطيهم حقوقهم كاملة».

 

وأكد «متحدث مجلس الوزراء» في ختام حديثه، أنه يتم تطوير كل المستشفيات والمدارس والجوامع والكنائس بالوراق بوجه عام، بالإضافة إلى تطوير البنية التحتية للمدينة بالكامل، وتطوير جميع الخدمات للاهلي هناك قبل البدء في تطوير جزيرة الوراق التي ستشهد طفرة إنشائية بالغة فالجمال والتميز.

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم