فيديو| «فنان مش مشهور».. «هاني جنيدي» يحول الملح إلى لوحات فنية للمشاهير

«فنان مش مشهور».. «هاني جنيدي» يحول الملح إلى لوحات فنية للمشاهير
«فنان مش مشهور».. «هاني جنيدي» يحول الملح إلى لوحات فنية للمشاهير

-يؤكد: عرابي رسام أجنبي.. والتقليد «مش عيب»

-6 ساعات استغرقتها في «أول رسمة».. وأول لوحاتي جذبت 90 ألف «لايك»

-لوحة الشيخ الشعراوي «سُرقت».. و«رسمة أحمد حلمي» بالألوان الطبيعية

-حكم في مسابقة كبرى صدمني بتعليق «الفوتوشوب».. وهذه كواليس رسم أعظم لوحة

 

يعشق الرسم والألوان منذ أن كان طفلًا في «سنة أولى».. أدواته بسيطة لكنها متطورة، في البداية كانت عبارة عن «ورقة وقلم رصاص» يشكل بها «رسمة» تعبر عن ما تكنه أفكاره، إلى أن طورّ نفسه وأدخل «الملح» إلى أدواته، فبرشة ملح بسيطة يستطيع أن يحول قطعة زجاج إلى لوحة فنية تكاد تنطق بمهارته وإبداعه..  إنه هاني جنيدي، الشاب صاحب الـ 22 ربيعا، الذي اشتهر بالرسم بـ«حبيبات الملح»، وأبدع في تشكيل لوحات فنية المشاهير الفن والرياضة وأيضا كبار مشايخ مصر.

 

«بوابة أخبار اليوم» تحدثت مع الفنان الشاب «رسام الملح» عن سر موهبته وكيف طورّها، وكذلك عن مشواره في عالم الفن التشكيلي، ومن ثم ترجمة ذلك فيما بعد بلوحات الملح، وإلى التفاصيل...

 

 

- بداية.. من هو هاني جنيدي؟

أنا شاب مصري من محافظة الشرقية «مركز ههيا»، أبلغ من العمر 22 سنة، وأعشق الفن وخصوصا الرسم.

 

- متي بدأت التعبير عن موهبتك؟

بدأت منذ طفولتي بالرسم في كراريس المدرسة، ثم نمت موهبتي في ذلك حتى مرحلة الجامعة، فكنت أعتمد على الرسم التقليدي عن طريق القلم الرصاص والورقة في ترجمة أفكاري في رسمة أو أكثر، ومن هنا بدأت رحلتي.

 

- وكيف طورت الفكرة للرسم بالملح؟

منذ 6 سنوات بالتحديد، وجدت فيديو منتشر على «فيس بوك» لرسام أجنبي يشكل لوحة بحبيبات الملح، وأعجبت كثيرا بالفكرة فقررت اقتحام هذا المجال الجديد.

 

-وماذا فعلت؟

بدأت فورا في تقليد الرسام الأجنبي، وهنا تحداني أحد أصدقائي وحكم علي بالفشل قبل خوض التجربة، إلا أنني قررت الرسم، وبالفعل أمسكت بحبيبات الملح وشكلت لوحة لا بأس بها.

 

-عن أي شيء كنت تريد أن تعبر في هذه اللوحة؟

عن نفسي وعن التحدي، بالفعل رسمتها في 6 ساعات لكنها لم تعجبني، ووقتها شعرت بعدم الرضا عنها تماما.

 

- لماذا؟

كنت أراها سيئة بينما يراها صديقي جميلة جدا، واستقريت على نشرها على «فيس بوك» لتقييمها، «فلو جابت لايكات وتفاعل هكمل، جابت انتقادات مش هرسم بالملح تاني».

 

- وماذا حدث؟

المفاجأة أن الصورة جذبت تفاعلًا رهيبًا، وهي حتى الآن اللوحة التي شهدت أكبر تفاعل على صفحتي حتى الآن، لم أتخيل الموقف، فهي جذبت 90 ألف لايك.

 

- حدثنا عن لوحاتك الأخرى؟

رسمت لوحة رائعة للشيخ الشعراوي، لكنها تعرضت للسرقة، حيث أنني عرضتها على «فيس بوك» بصورتي، إلا أن شخصا أخر عرضها على صفحته وكأنها لوحته هو، وهذه اللوحة جذبت نصف مليون «لايك».

 

 

كما رسمت لوحة بالملح والألوان للفنان أحمد حلمي، ونشرتها على السوشيال ميديا، وفوجئت بأحمد حلمي ينشرها على صفحته بـ«انستجرام»، وقدم لي شكر خاص وتشجيع كبير، وتكرر الأمر مع الفنان شريف منير، الذي قدم لي دعوة لاستضافتي في برنامجه الخاص، رسمت أيضا الفنانين أحمد السقا وعلي ربيع.

 

-وما أبرز «رسمة» تعلقت بها؟

اعتبرها أعظم رسمة، فكانت للكعبة المشرفة، التي استغرقت فيها 3 أيام، ونفذتها بإتقان شديد فكنت أرسم وأكل وأشرب وأنام طوال الثلاثة أيام، وأعجب بها جميع من رآها.

 

 - هل واجهتك انتقادات أو مشكلات؟

نعم، واجهتني انتقادات كثيرة، فالبعض قال إن رسمي «فوتوشوب»، والأعجب أن ذلك صدر من عضو لجنة تحكيم في مسابقة «إبداع» على مستوى الجمهورية، فصدمني لكني أبهرته بتنفيذ اللوحة أمام عينيه، واقتنعوا أنني «مش فوتوشوب».

 

-وماذا تخطط خلال الفترة المقبلة؟

أخطط لتنفيذ لوحات بشكل مختلف، فسأجرب الرسم بالملح والشاي معا، وكذلك تجميع «غطاء المشروبات الغازية» ورسم بهم لوحة كبيرة، ولدي أفكار كثيرة تحتاج التمرين حتى أصل للعالمية.

 

 

- وأخيرًا.. ماذا تتمنى؟

أتمنى تنفيذ معرض خاص بي، يحضره متخصصين في هذا الفن، كما أتمنى أن يتفهم الناس معنى الفن والرسم وخصوصًا الرسم بالملح، وأتمنى أن يدرس ذلك في مصر والوطن العربي.

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم