حصاد 2018| 8 صفقات من العيار الثقيل لـ«النقل».. وسعر تذكرة المترو «الكابوس الأكبر»

صورة مجمعة
صورة مجمعة

"عام المشروعات المستقبلية".. شعار رفعته وزارة النقل بقيادة الدكتور هشام عرفات، خلال العام المنصرم 2018، بعد تنفيذها عدد من المشروعات الضخمة في مجال الطرق ومترو الأنفاق، وشروعها في تنفيذ مشروعات خدمية جديدة تدخل مصر للمرة الأولى.

الدائري الإقليمي

ولعل أبرز الشواهد على ذلك، إنجاز الطريق الدائري الإقليمي الذي وصفه الجميع بـ«نقلة اقتصادية كبيرة لمصر» بعد أن افتتح الرئيس السيسي آخر قطاع به رسميًا، بطول 57.5 كم، في احتفالية كبري بقلب الطريق، وأطلق إشارة البدء في تشغيله.

ويربط هذا الطريق الجديد محافظات الجمهورية كاملة من خلال الشبكة القومية للطرق، أما القوس الشمالي الغربي، يمتد من التقاطع مع طريق "القاهرة ـ الإسكندرية" الزراعى فى بنها حتى التقاطع مع طريق "القاهرة ـ الإسكندرية" الصحراوى، بطول 57 كم، ويشمل 62 عملا صناعيا و23 كوبرى و39 نفقا.

ويستهدف هذا الطريق خلق بيئة اقتصادية متكاملة قادرة على تحقيق نمو تجاري وتنموي، خلال 3 سنوات فقط، وحل أزمة المرور فى محافظة المنوفية بنسبة 80%، وسيربط كافة المحاور والطرق الرئيسية، كما سيساهم فى تنظيم حركة النقل الثقيل والشاحنات الداخلة إلى القاهرة الكبرى وبالتالى تخفيض الاختناقات المرورية بالقاهرة الكبرى.

مترو مصر الجديدة

وبالنسبة لمشروعات المترو الجديدة، فتواصل الهيئة القومية للأنفاق خلال الفترة الحالية، أعمال المرحلة الرابعة بالخط الثالث المترو " ال 4B"، الذي يمتد من محطة العباسية حتى منطقة النزهة "مصر الجديدة".

وتم الانتهاء من أعمال الحفر والبناء بمحطات "مترو مصر الجديدة"، وبناء 5 محطات، منها "الألف مسكن وهارون والنزهة ونادي الشمس"، وجاري تشطيبها، ومن المقرر افتتاحها بداية شهر يناير المقبل.

 في هذا السياق، قال المهندس حسن توفيق، المتحدث الرسمي باسم الهيئة القومية للأنفاق، إنهم يعملون حاليا على تنفيذ المرحلة الرابعة "أ" بالخط الثالث للمترو، وبلغت تكلفتها 257 مليون يورو و 1.8 مليار جنيه مصري.

وأضاف "توفيق" في تصريحات خاصة لـ "بوابة أخبار اليوم"، أن الخط الثالث للمترو سينقل 2.5 مليون راكب يوميا، وسيخف ضغط الزحام على القاهرة الكبرى.

 وذكر قائلاً: " أواخر عام 2019، سيكون الخط الثالث للمترو يعمل بداية من العتبة حتى موقف العاشر من رمضان، ومن هناك ندشن القطار المكهرب، الذي ينطلق من محطة عدلي منصور بمصر الجديدة حتى العاصمة الإدارية، لافتًا إلى تشغيل القطار المكهرب و6 خطوط مترو 2020 .

1300 عربة قطارات

وعلى صعيد السكة الحديد، تتصدر المشهد صفقة الـ1300 عربة قطارات، التي وصفقت بأضخم صفقة في تاريخ السكة الحديد.

وكشف المهندس أشرف رسلان، رئيس هيئة سكك حديد مصر، تفاصيل عربات القطارات التي من المقرر توريدها من شركة «ترانس ماش» التابعة لتحالف مجري روسي، إلى مصر خلال شهور.

قال «رسلان» في تصريحات خاصة لـ «بوابة أخبار اليوم»، إن الشهور الماضية شهدت توقيع العقد مع الشركة الأجنبية «ترانس ماش هولدينج» التابعة لتحالف مجري روسي، مضيفا: نحن منذ فترات لم نتعاقد على شراء عربات ركاب، فكانت آخر الصفقات هي صفقة توريد 212 عربة vip، وذلك لأن أسطول السكة الحديد يضم عربات وصلت عمرها إلى أكثر من 45 سنة، لذا قررنا التحديث، وتعاقدنا على صفقة الـ 1300 عربة ركاب».

وأشار إلى أنه وفقا للعقد، سيتم التوريد عقب 14 شهرا من تفعيل العقد، أي في نهاية عام 2019، موضحا أن أول دفعة ستكون 30 عربة، متابعا: «كل شهر نستقبل مثلهم، ويصل الأسطول كاملا على مدار 40 شهرا».

وتابع: ركاب الدرجة الثالثة المكيفة سيكون لهم النصيب الأكبر من تلك الصفقة، وهي خطوط «القاهرة – أسوان»، و«القاهرة – الإسكندرية»، وكذلك «القاهرة - المنصورة – دمياط»، فضلا عن «القاهرة- بنها- بورسعيد»، وهي الخطوط الطوالي، وسيكون السعر أقل من سعر الدرجة الثانية.

وكشفت مصادر بهيئة السكة الحديد، مواصفات عربات القطارات المقرر توريدها من روسيا خلال الشهور المقبلة، قائلة في تصريحات خاصة لـ «بوابة أخبار اليوم»، إن الشركة الروسية المتعاقد معها «ترانسماش هولدينج» بدأت فعليا في تصنيع عربات القطار، وهي نموذج من 700 عربة للدرجة الثانية العادية بنظام التكييف الذاتي، ويبلغ عدد مقاعدها 86 مقعدا.

وذكرت: يبلغ طول العربة الواحدة 40 مترا، وهي مزودة ب 2 حمام، ويصل العمر الافتراضي للعربات 40 عاما.

وتابعت: ويمكن تشغيل عربة الركاب حتى سرعات تصل إلى 140 كيلو مترا في الساعة.

وأوضحت المصادر أن العربات الجديدة ستنقل مليار و850 راكب سنويا، ومليار طن من البضائع، مشيرا إلى أن شركة "ترانسماش هولدينج" ستوقع عقد صيانة مع الجانب المصري لمدة 15 عاما، كما ستنشأ ورش لها في مصر لتدريب العمالة المصرية على صيانة القطارات.

وقالت المصادر في نهاية تصريحاتها: سيتم التوريد على 40 شهرا، وسنستقبل أول دفعة خلال شهور.

مترو قليوب

فيما أكد د. عمرو شعت، نائب وزير النقل، والقائم بأعمال رئيس الهيئة القومية للأنفاق، أن الهيئة ستوقع خلال الأيام المقبلة، عقدًا مع مكتب استشاري فرنسي للبدء فورًا في مد الخط الثاني للمترو إلى مدينة قليوب التابعة لمحافظة القليوبية.

وأضاف «شعت» في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن المكتب الفرنسي سيتولى إعداد دراسات مد خط المترو، وتحديد عدد المحطات من منطقة شبرا الخيمة إلى قليوب، وكذلك التكلفة التقديرية للمشروع بالكامل.

وذكر نائب وزير النقل، أنه بعد انتهاء تلك المراحل سيتم طرح المشروع للمقاولين، لافتا إلى أن المشروع سيتم تمويله بالكامل من الموازنة العامة للدولة، وأن المترو سينطلق علويا من محطة شبرا الخيمة، وسيسير موازيا لشريط السكة الحديد.

وبشأن القيمة التقديرية للمشروع والتصور الكامل، أوضح «شعت» أنها مهمة الاستشاري ولم تحدد حتى الآن، مشيرا إلى أن المنطقة التي ستشهد أعمال الحفر مأهولة بالسكان، لذا سيتم البدء في نزع الملكيات من الأهالي وتعويضهم بشكل مستحق، فور تقديم الدراسة الكاملة من المكتب الاستشاري.

ونوه بأن المشروع سيتم افتتاحه سريعا إذا توافر التمويل وزيادة الميزانية، متابعا: «الهيئة القومية للأنفاق لديها أولويات، وهذا المشروع على رأسها».

 مترو المنصورة

وبخصوص شبكة المترو في المنصورة، كشف «شعت» أن هناك دراسات استشارية تجري الآن لمد خطوط مترو الأنفاق إلى مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية.

وأضاف «شعت» في تصريحاته لـ«بوابة أخبار اليوم»، أنهم سينفذون شبكة مترو منفصلة في مدينة المنصورة داخليًا غير مرتبطًا بالقاهرة نظرا للزحام الشديد بها، مضيفًا: «لدينا تكليف بدراسة جميع المدن التي تشهد زحامًا والتعامل مع الأمر، وبالفعل انطبق ذلك على مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، باعتبارها مدينة مليونية».

وتابع: «هناك ستمتد خطوط المترو لتخفيف الضغط على منطقة الكورنيش، وخلال أيام سنعلن عن المكتب الاستشاري الذي سيتولى المهمة، ونخطط أيضا لتنفيذ الأمر في محافظة أسيوط».

وأشار «شعث» إلى أن الهيئة ستوقع مذكرة تفاهم مع أحد المكاتب الاستشارية والسفارة الفرنسية بمصر، لتمويل المشروع بالكامل، وبدء الأعمال الإنشائية.

وأضاف: «المكتب الاستشاري سيقوم خلال الفترة المقبلة بتحديد أماكن الحفر، ومن ثم التفاوض مع سكان المناطق المحددة بالمنصورة لنزع الملكية والتعويض، للبدء الفعلي في مد المترو إلى هناك».

شبكة أسيوط

وعلى ذات النهج المتبع في المنصورة، أوضح حسن توفيق، المتحدث الرسمي باسم الهيئة القومية للأنفاق، أن هناك خطة لتنفيذ شبكة مترو أنفاق في مدينة أسيوط باعتبارها مدينة مليونية، وذلك لتخفيف الضغط عليها.

وأضاف: «خلال أيام سنعلن عن المكتب الاستشاري الذي سيتولى المهمة».

وبشأن تمويل الخطوط الجديدة، أوضح "توفيق" أن هناك شقين للتمويل، أولهما المحلي، والثاني هو الأجنبي، والأخير يأتي بقروض ميسرة من دول أجنبية أو بنوك دولية مثل الوكالة الفرنسية للتنمية AFD، ويتم الاستثمار الأوروبي، وكذلك بنك الإعمار الأوروبي.

وتابع: «التمويل يسير في طريقين، أولهما استقدام معدات أجنبية وهذا يتم بالقروض، والشق الآخر بالمعدات المحلية، وهنا يدعمه الموازنة العامة للدولة»، لافتًا إلى أنه تم توقيع مذكرة تفاهم مع شكة فرنسية لإنشاء مترو أسيوط.

 القطار المكهرب

فيما وافق مجلس الوزراء على مشروع قرار رئيس الجمهورية، بشأن الاتفاق الإطاري بين جمهورية مصر العربية، وحكومة جمهورية الصين الشعبية.

ويقديم بموجب الاتفاق، بنك التصدير والاستيراد الصيني، تمويلاً ميسرًا لوزارة النقل المصرية، مُمثلة في "الهيئة القومية للأنفاق" بمبلغ 4.604 مليار يوان صيني (حوالي 673.2 مليون دولار أمريكي)، لاستخدامه في تنفيذ مشروع القطار المكهرب، الذى سيخدم المدن الجديدة شرق القاهرة مرورًا بالعاصمة الإدارية.

ووافق المجلس على مشروع قرار رئيس الجمهورية، بشأن اتفاقية التعاون الاقتصادي والفني للحصول على تمويل بدون فائدة بين حكومة جمهورية مصر العربية، وحكومة جمهورية الصين الشعبية، حيث تقدم الصين بمقتضاه تمويل بدون فائدة قيمته 350 مليون يوان، لصالح الهيئة القومية للأنفاق لاستكمال مشروع القطار المكهرب.

فيما أعلن الدكتور هشام عرفات وزير النقل، التعاقد مع الشركة المنفذة لمشروع أول قطار سريع بمصر "القطار المكهرب" في 30 يونيو المقبل، موضحا أن خريطة المشروع من العين السخنة حتى العلمين مرورًا بالعاصمة الإدارية و6 أكتوبر.

وأضاف وزير النقل أن هناك 23 شركة عالمية بينها تحالفات مع شركات مصرية تقدمت بعروض لتنفيذ هذا المشروع، والأولوية في التنفيذ ستكون للمرحلة من العاصمة الإدارية الجديدة حتى 6 أكتوبر كون الطلب على النقل في هذه المسافة كبير.

وأوضح عرفات، أنه سيتم التعاقد مع شركة خاصة لإدارة وتشغيل محطة ركاب وساحة سيارات الغردقة الجديدة مقابل 17% من الإيراد للشركة والباقي لهيئة موانئ البحر الأحمر.

مشروع المونوريل

أما مشروع المونوريل، فتسعى الحكومة ممثلة في وزارتي النقل والإسكان في وتنفيذه،  من خلال خطين، الأول لربط 6 أكتوبر بالشيخ زايد بواقع 40 كم، والثاني لربط العاصمة الإدارية  بواقع 50 كم.

وتم إسلام عروض 3 تحالفات دولية "صيني- كندي- ماليزي" لتنفيذ المشروعين،  وجار فحص ودراسة العروض لترسية المشروع على الجهة المنفذة خلال الفترة المقبلة.

زيادة سعر تذكرة المترو

ورغم تلك المشروعات الكبرى الجادة التي تنفذها الحكومة ممثلة في وزارة النقل، إلا أن أكثر ما يؤرق المواطنين خلال الفترة الحالية، الحديث المتداول على شبكات التواصل الاجتماعي بشأن الزيادة الجديدة لسعر تذكرة المترو.

وشهد موقع "فيس بوك" خلال الأيام الأخيرة، موجة غضب من النشطاء على التصريحات المنسوبة لبعض المسؤولين حول الزيادة الجديدة لسعر التذكرة، وطالبوا بثبات سعر تذكرة المترو، وعدم إقرار أي زيادة جديدة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم