«حَوَل العينين».. كل ما تريد معرفته عن الأسباب والمضاعفات والعلاج

«حَوَل العينين» - صورة مجمعة
«حَوَل العينين» - صورة مجمعة

- د. «زين العابدين»: خطورة الحول في «كسل العين» وتجاهل المخ لها وحدوث ضمور للأعصاب

- د. «ماريان»: تكلفة العملية من 3 - 5 آلاف.. وأسبوع واحد كافٍ للتعافي من المرض

- أخصائي جراحة العيون: الوراثة وزواج الأقارب أحد الأسباب.. وهذه أسباب الإصابة للكبار

- الشهور الأولى لولادة الطفل ليست كاشفة للإصابة بالحول.. وهذه طرق العلاج

 

زاد في الأونة الأخيرة مرض «الحول في العينين» - أي انحراف العينين للداخل أو الخارج - إذ يُعاني منها 4% من البالغينَ في العالم بحسب الإحصاءات الرسمية، إلا أن النسبة في تزايد مستمر، ويبدأ المرض عند معظمهم منذُ الطفولة، وقد يُعاني منه البالغون إذا لم يُعالج منذ الصغر، ويُمكن أن يُصاب به الشخص فجأة بسبب التعرض لحالة طبية معّينة؛ كأعراض جانبيَّة؛ مثل: إرهاق العين، والرؤية المُزدوجة، والصور المتراكبة، وعدم وضوح الرؤية، وصعوبة القراءة التي تُسبّبها أمراض وأعراض مُختلفة.

وتستعرض «بوابة أخبار اليوم» في سياق هذه السطور، أسباب المرض، وأعراضه، وكيفية العلاج، وخطورته ومضاعفاته، وتكلفة العلاج والفترة اللازمة للتعافي من المرض.

أسباب «الحول»

في البداية يقول الدكتور محمود محمد زين العابدين، أخصائي طب وجراحة العيون بالمركز القومي للعيون بروض الفرج، إن الحول ببساطة هو انحراف إحدى العينين أو كليهما عن محورها وشكلها الطبيعي، وذلك إما نتيجة للإجهاد بشكل دائم، أو أسباب أخرى أكثرها شيوعا هو العيوب الخلقية نتيجة زواج الأقارب، وضعف الإبصار سواء إنكساريا أو بسبب عائق في مجال الرؤية، وضعف عضلات العين أو الأعصاب المتحكمة بها.

أعراض الحول

وتابع: « متابعة الطبيب المختص أمر واجب للوالدين خاصة عند ظهور أعراض ضعف النظر كاستخدام عين واحدة في الرؤية أو إمالة الرأس إلي إحدى الجانبين، أو الاقتراب بشكل مبالغ فيه من التلفاز أو أثناء القراءة».

وأشار د. «زين العابدين»، إلى أن أعراض الحول بسيطة في الأطفال؛ وخلال الثلاث شهور الأولى من عمر الطفل ويمكن ظهور الحول بأشكال مختلفة وعلى فترات نتيجة إجهاد العين وعدم اكتمال التطور البصري، وهو أمر طبيعي جدا ويتحسن تدريجيا، مضيفا أنه لابد أن نميز بين الحول الكاذب والذي ينتج عن بعد العينين عن بعضهما نتيجة كبر حجم حاجز الأنف أو وجود طبقة جلد تغطي جزأ من العين، وهو نوع بلا أي مشاكل والشكوى منه جمالية نتيجة تعليقات الأقارب غالبا.

وأوضح أخصائي طب وجراحة العيون بالمركز القومي للعيون، أن هناك أنواع يولد بها الطفل وغالبا تظهر بعد عمر الست شهور، وأنواع آخرى تظهر في سن أكبر خاصة بالكبار.

ولفت إلى أن الحول قد يكون أعراض لوجود عائق في مجال الرؤية يمنع إكتمال التطور في الإبصار والعضلات كالمياه البيضاء الوراثية أو ارتفاع ضغط العين أو أورام الشبكية، مؤكدا أن الفحص الدقيق وفحص قاع العين أمر في غاية الضرورة.

خطورة المرض

وكشف عن أن خطورة الحول في الأطفال متعلقة دائما بتجاهل المخ لأحد العينين وهو ما يطلق عليه «كسل العين»، وبالتالي يحدث ضمور لأعصاب هذه العين، أما في الكبار فازدواجية الرؤية والصداع الشديد وعدم القدرة على القراءة هى أبرز المخاطر.

علاج الحول

وذكر أنه في الفترة الأخيرة حدث تطور كبير في علاج الحول وتشخيصه، وأبرز وسائل العلاج استخدام النظارات والعدسات اللاصقة، وهى مفيدة جدا في حالات كثيرة، محذرا من استخدام عمليات تصحيح الإبصار في الأطفال لما لها من أضرار كبيرة.

وأكد أن عمليات الحول تتم بالمستشفيات الجامعية والمراكز المتخصصة ويتحمل التأمين الصحي للأطفال معظم التكاليف، كما توجد المراكز الخاصة تكلفة العمليات مختلفة حسب الحالة ولكنها دائما ضمن النطاق المعقول.

«الحول» نتيجة لأمراض آخرى

واتفقت معه الدكتورة ماريان جرجس، أخصائي طب وجراحة العيون، أن الحول عند الكبار غالبا نتيجة شلل أحد الأعصاب المتحكمة في العين، ويحدث بسبب الإصابات والحوادث ومرض السكر وأورام المخ والمياه البيضاء ذات الدرجة العالية.

ونصحت بضرورة الفحص الطبي وإجراء أشعة الرنين المغناطيسي في أسرع وقت، مضيفة أنه غالبا ما تتحسن العين تلقائيا خلال 6 شهور، وإذا لما يحدث تحسن يتم اللجوء للتدخل الجراحي، والنتائج مقبولة جدا ولكن ليست في نفس درجة التحسن في الأطفال.

«حول الأطفال»

أما الحول في الأطفال، فأكدت أنه لا يمكن الحكم على الحول في أول شهور العمر، والحكم على وجود حول من عدمه بعد ستة أشهر من الولادة، مشيرة إلى أن الوراثة وزواج الأقارب ليس لهم دور في الحول

أنواع الحول

وذكرت د. «ماريان»، أن أنواع الحول كثيرة ولكن أشهرها الحول الإِنْسِيٌّ والحول الوحشى، وتختلف على حسب جهة انحراف العين، والحول الانسى إما أن يكون سببه ضعف من عضلات العين المسئولة عن حركة العين في الاتجاه للداخل، أو طول نظر وهو نوع من أنواع ضعف النظر وهنا يختلف العلاج.

وتابعت: «الحول الناتج عن ضعف ما في عضلات العين يتطلب تدخل جراحي لتقوية عضلة أو ضعف عضلة معينة، أما الحول الناتج عن طول النظر فيتطلب نظارة تعالج ذلك النوع من أنواع ضعف النظر المسبب لانحراف العين».

كسل العين المصابة بالحول

وشددت أخصائي طب وجراحة العيون، أن خطورة الحول تكمن في سن صغيرة هو عدم وصول صورة جيدة للمخ أو تطابق جيد للصورة في المخ مما قد يسبب كسل لأحد العينين كتداعيات من الحول، ويهملها المخ، فتصاب بحول وحشى  ونسبة تعافيه غير كبيرة.

تكلفة عملية الحول

وأشارت د. «ماريان»، إلى أن عملية الحول تتكلف من 3 آلاف وحتى 5 آلاف جنيها على حسب الخيوط والمستهلكات المستخدمة في العملية، وقد تحتاج أن تعاد مرة أخرى، مضيفة أن أسبوع واحد كاف للتعافي والنقاهة بعد العملية مع المتابعة الجيدة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم