أمريكا تنافس بـ 42 شركة و روسيا بـ «أشرس» هليكوبتر

حوار| رئيس هيئة التسليح للقوات المسلحة: إقبال غير مسبوق للاشتراك في «إيديكس 2018»

اللواء أ.ح طارق سعد زغلول رئيس هيئة التسليح للقوات المسلحة
اللواء أ.ح طارق سعد زغلول رئيس هيئة التسليح للقوات المسلحة

حوار.. أحمد السرساوي

 

أحدث تكنولوجيات الدفاع على أرض مصر.


وصول 200 بوليصة شحن من موانئ العالم تضم كل المعدات المشاركة.

أكد اللواء أ.ح طارق سعد زغلول رئيس هيئة التسليح القوات المسلحة، أن الإقبال الدولي غير المسبوق للاشتراك بالمعرض الدولي للصناعات الدفاعية «إيديكس 2018»، الذي تقيمه مصر لأول مرة على أراضيها ابتداء من بعد غد الاثنين ولمدة 3 أيام، وذلك تحت رعاية وبحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية.. القائد الأعلى للقوات المسلحة. وقال إن الدورة القادمة من المعرض التي ستتم بعد عامين.. ستشهد مؤتمرا علميا موسعا بجانب المعرض العسكري الذي يحضره هذا العام 10 آلاف زائر ومتخصص للاطلاع على احدث ما في العالم من تكنولوجيا معدات وأجهزة الدفاع والتسليح، من منتجات 373 مصنعا وهيئة يمثلون 41 دولة من خلال 3 صالات عرض تضم 21 جناحا بمركز مصر للمعارض الدولية «المنارة» بالقاهرة الجديدة.

 

وكشف عن أن مصر استقبلت 200 بوليصة شحن من مواني العالم تضم منتجات العارضين من المعدات المشاركة، منوها أن الولايات المتحدة ستنافس بـ 42 شركة كبرى، بينما تعرض روسيا واحدة من أقوى طائرات الهليوكوبتر الهجومي، وأننا رفضنا طلبات من عدة دول وشركات للاشتراك بالمعرض.
موضحا أن هدفنا الرئيس من المعرض هو أن نصبح أحد أفضل المعارض الدولية في الصناعات الدفاعية والعسكرية.


◄ تتعدد معارض التسليح والأنظمة الدفاعية بالعالم وفى منطقة الشرق الأوسط.. فما أهمية وجود هذا المعرض بالقاهرة؟ وما يمكن أن يضيفه لبلادنا والمنطقة؟


- أولا.. يعتبر هذا المعرض فرصة لتبادل الخبرات بين مختلف الخبراء بالجهات العالمية والمحلية الرائدة في مجال أنظمة التسليح والصناعات الدفاعية والعسكرية للتباحث بطريقة علمية وأكثر عمقا في آخر التطورات التكنولوجية الصناعية وشئون التسليح العسكري بالإضافة لأكبر مصنعي وموردي الأجهزة والمعدات التي تتمتع بتقنيات متطورة وعالية الجودة.


كما يُرسل رسالة سلام للعالم بأن بلادنا آمنة ومستقرة، وأن اقتصادنا متنوع ويتعافى ويملك قدرات كبيرة للإضافة إلى الناتج القومي، خاصة أن صناعاتنا المصرية في مجال الدفاع بدأت خطوات جادة للتقدم في هذا الميدان.. فنحن مشاركون فيه بجدية ولسنا مجرد «ساحة عرض» بالاشتراك بين كل الجهات المسئولة عن التصنيع الحربي في مصر، وهو ما استقبله العالم بوعي وتفهم بدليل هذا العدد الكبير من الوفود الرسمية المشاركة من 41 دولة وممثلين عن 373 شركة عالمية، وزائرين يصل عددهم لنحو عشرة آلاف زائر.


◄ ولكن ما الذي يميز المعرض المصري تحديدا؟ وما الجديد فيه؟


- الجميع سيرى معرضا على مستوى دولي، يضم أسلحة تمثل كل الأفرع الرئيسية لأي قوات مسلحة بأي دولة، بمعنى أنها أسلحة ومعدات تهم القوات البرية والبحرية والجوية والدفاع الجوى ويعرض تشكيلة كبيرة من المنتجات الدفاعية المرتبطة بها.


وباختصار نحن نعمل على أن يكون المعرض واحدا من أهم المعارض على المستوى الإقليمي والعالمي ليصبح ملتقى لتبادل الخبرات التكنولوجية بين المشاركين من الهيئات والأنظمة المختصة بالتسليح والصناعات الدفاعية من مختلف أنحاء العالم، كما يستعرض أعمال التطوير والتحديث الهائلة التي تقوم بها القوات المسلحة المصرية لتطوير مركز السوق المصري في تجارة الأسلحة الدفاعية والتكنولوجيا الأمنية والتي تعتبر جزءا من خطة مصر فى مكافحة الإرهاب ومنع المخاطر التي تهدد أمن الدولة بل وتمتد هذه الجهود إلى دعم الخطط العالمية لتحقيق الأمن والاستقرار الدولي.


◄ ما أبرز القطع العسكرية التي سيتم عرضها إذن؟


- سيعرض الجناح الروسي طائرة هليكوبتر تعد واحدة من أحدث وأقوى الهليوكوبتر الهجومية في العالم ذات الإمكانيات القتالية العالية، وهى الهليوكوبتر المعروفة باسم «كا 52» أو «هل كامو» التي تنافس الأباتشي الأمريكية.. كما سيتم عرض نماذج من القطع البحرية الفرنسية الجديدة من طراز «جوويند» التي نقوم بالتصنيع المشترك فيها بمصر بالاشتراك مع الجانب الفرنسي، بالاضافة إلى تشكيلة كبيرة من الطائرات والمدافع والمدرعات، فقد استقبلنا حتى الآن في موانينا 200 بوليصة شحن تخص الشركات العارضة وتضم المعدات التي سيتم عرضها.


◄ نعرف أن الثمار المترتبة على المعرض كثيرة ومتشعبة في أكثر من مجال.. فما هي أهم تلك المجالات؟


- بالطبع هناك الكثير من الثمار والنتائج أهمها بدون شك العائد المعنوي الذي سيعود على مصر بصفة عامة وفى القلب منها شعبها، كما يمثل المعرض نجاحا كبيرا في ساحة لم نسلكها من قبل في ظل منافسة دولية كبيرة، بجانب العوائد العسكرية والاقتصادية والسياحية وتوطين التكنولوجيا، وبجانب كل ذلك سيشهد المعرض توقيع الكثير من التعاقدات ومذكرات التفاهم نظرا لوجود معظم منتجي ومستخدمي السلاح في العالم.


وتمثل مصر موقعاً ممتازاً لإنشاء معرض إيديكس 2018 لعرض أحدث التطورات العالمية فى مجال تخصصه، كما يوفر فرصة هامة لطرح إسهامات الشركات المصرية في تعزيز الإنتاج لسلاسل توريد الأسلحة والأنظمة الدفاعية حول العالم، وهو سيقوى مكانة مصر بين الدول العالمية الرائدة في مجال التسليح والصناعات العسكرية والدفاعية.


◄ ما علاقة المعرض بقضية الحرب على الإرهاب ومن يقف خلفها من داعمين؟


- لقد خصصنا جناحا بالمعرض لمعدات الأمن ومكافحة الإرهاب يضم بعضا من أحدث الحلول التقنية للحرب على الإرهاب، وعلى نجاحنا فى فرض الاستقرار، وعلى تحقيق علاقات متوازنة مع كافة الدول الصديقة، وأننا نتعاون مع كل من يمد يده إلينا.


◄ بمناسبة الجناح المخصص لمعدات الأمن ومكافحة الإرهاب.. كيف تم تقسيم أجنحة المعرض من الداخل؟


- المعرض عبارة عن 3 صالات كبرى، يضم كل منها مجموعة من الأجنحة تصل في مجموعها 21 جناحا لبعض الدول العارضة لمنتجات كثيرة، من بين 41 دولة مشاركة على رأسها الولايات المتحدة التي تُعد بمثابة «العارض الأول» نظرا لمشاركة 42 شركة كبرى متخصصة منها فقط.. أما عن الجناح المصري بالمعرض فسيكون بالقاعة رقم 3 وتضم كل المنتجين المصريين.


◄ من هم العارضين المصريين في ايديكس 2018؟


- لدينا أكثر من جهة منها.. الهيئة القومية للإنتاج الحربي، والهيئة العربية للتصنيع، وجهاز الصناعات البحرية،وقطاع البحوث، والشركة العربية العالمية للبصريات، فضلا عن بعض الإدارات المنتجة للعربات المدرعة ومنها العربة «تمساح» المستخدمة في عمليات مكافحة الإرهاب.


◄ ما هي الرؤية المستقبلية للمعرض خلال السنوات القادمة؟


- لن نكتفي بكونه معرضا فقط يُعقد كل عامين.. حتى لو كان بهذا الحجم الكبير من عامه الأول، بل سنعمل على أن يصاحبه مؤتمر علمي على المستوى الدولي، تُقدم فيه الأبحاث الجديدة لكل ما يطرأ في هذا التخصص، وهو ما سنراه ابتداء من الدورة القادمة للمعرض في عام 2020 بإذن الله .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم