دراسة أمريكية: دواء جديد يعمل على إصلاح الكلى التالفة

دراسة أمريكية: دواء جديد يعمل على إصلاح الكلى التالفة
دراسة أمريكية: دواء جديد يعمل على إصلاح الكلى التالفة

توصل فريق من الباحثين بقيادة الباحث جوناثان ستاملر، الأستاذ في كلية الطب جامعة "كيس ويسترن" في الولايات المتحدة بالتعاون مع الباحثين في المركز الطبي في كليفلاند"، إلى أسلوب جديد لتعزيز جهود الإصلاح الذاتي للكلى المصابة.

 

وتساعد هذه النتيجة في تمهيد الطريق أمام تطوير أدوية جديدة لوقف أو حتى عكس تطور مرض الكلى الخطير لدى البشر، وأمام تطوير ومواجهة ظروف قاتلة أخرى تتعلق بأمراض القلب والكبد والدماغ أيضا.

 

وتعتمد الوظيفة الرئيسية للكلى على تخليص الجسم من النفايات والسوائل الزائدة من الدم، وتفرز الجزيئات غير الآمنة فى البول، فعندما تصاب الكلى أو تفشل، تتراكم هذه النفايات مما قد يؤدى إلى الوفاة.

 

ويتضمن المسار المكتشف حديثا إعادة برمجة التمثييل الغذائى للجسم من أجل إنقاذ الكلى التالفة، وعادة ما تقوم عملية تسمى تحلل السكر بتحويل الجلوكوز من الطعام إلى طاقة، وهو أمر ضرورى لاستمرار الحياة، لكن الاكتشاف الجديد يظهر أنه عندما يجرح النسيج ، يمكن للجسم تبديل عميلة إصلاح الخلايا التالفة.

 

حتى الآن، لم تكن الآليات التى يتحول بها الجسم بين توليد الطاقة (لأقصى أداء) والإصلاح ( فى الإصابة) مفهومة بشكل جيد، علاوة على ذلك، نادرا ما يزيد الجسم من إمكانية الإصلاح، ويفضل إعادة إنتاج الطاقة.

 

وفى النتائج الجديدة المنشورة فى ملجة "ناتشر"الطبية"، اكتشف الفريق العلمى كيفية تكثيف عملية التحويل، مما أدى إلى سلسلة من جزيئات إصلاح الأنسجة التى توقفت بنجاح عن تطور مرض الكلى فى الفئران.

 

 وقال "ستاملر": "عندما يصاب الجسم تتباطأ عملية استخدام السكر كطاقة، إلا أنه يستخدمه فى عملية الإصلاح بدلا من ذلك، ويظهر أنه بإمكاننا السيطرة على هذه العملية وتعزيزها عن طريق تحريك الجلوكوز بعيدا عن آلية توليد الطاقة ودفعه إلى مسارات تحمى الخلايا وتعمل على إصلاحها ، مما يساعد الجسم على آلية الشفاء الذاتى".

 

---
 
 
 

 

ترشيحاتنا