جمال الزهيري يكتب.. قاعدين لصلاح «ع الصورة».. ليه ؟!

جمال الزهيري
جمال الزهيري

محمد صلاح نجم الفراعنة الدولى لكرة القدم .. أصبح بلا ادنى شك مثار حديث الجميع محليا وعالميا بتألقه ونجاحه الباهر فى مشواره الاحترافى الرائع من سويسرا إلى إنجلترا ثم إيطاليا ومنها لأنجلترا مجددا .. حيث اكتسح الموسم الماضى كل الاستفتاءات وحصد العديد والعديد من الجوائز التى يحتاج اى لاعب للحصول عليها لسنوات طويلة ولكنه نجح فى حصدها فى موسم واحد على كل المستويات الافريقية والاوروبية والعالمية لدرجة أنه أصبح خلال زمن قياسي أحسن لاعب فى القارة السمراء ونافس على المراكز الثلاثة الاولى فى القارة البيضاء ونافس ايضا على المراكز الثلاثة الأولى على مستوى الكرة الأرضية .. كل هذا جميل وسعدنا به جدا كما لو كنا نحن الذين حصدنا هذه الألقاب.
 

إلى هذا الحد والكلام جميل جدا .. أما غير الجميل فهو ان وسائل الإعلام العالمية وخاصة المصرية اصبحت"تتلكك" لصلاح و"قاعدة له ع الواحدة" او بتعبير ادق "قاعدة له ع الصورة".. لدرجة أن كثيرا من الأزمات التي عاشها النجم الكبير لعبت فيها "الصورة" دورا كبيرا .. ويكفى أن أولى هذه الأزمات كانت بسبب صورته على طائرة المنتخب المصرى والتى اضرت كثيرا بارتباطاته التعاقدية وحدثت نتيجة جهل اتحاد الكرة المصرى بأن صلاح أصبح نجما عالميا مرتبطا بالكثير من العلاقات التجارية وأصبح "براند" حقيقيا يجب علينا ان نحترم وضعيته الجديدة.
 

وقد تواصلت أزمات صلاح بسبب الصور .. وبعدها نشبت ازمة جديدة بسبب تصوير اعلان تلفزيوني لشركة اتصالات منافسة للشركة التي ترعى قميص المنتخب الوطنى.
ثم دخل فى ازمة جديدة بسبب صورة التقطت له مع رئيس الشيشان وتم استغلالها بشكل ادى الى تعرضه لهجوم عالمى ضخم.
 

أما أحدث الأزمات التي تعرض لها صلاح بسبب الصور.. فكانت قبل مجيئه لمعسكر المنتخب الاخير استعدادا لمنتخب تونس بقيامه بالتصوير فى حملة ضد المجلات الإباحية ففسرها البعض دون علم أنها ترويج لهذه المجلات .. وتلتها ازمة جديدة بسبب صورة ل "مو" صلاح نشرها على حسابه الشخصى وهو يرتدى قميص الفراعنة وينظر للأرض مصحوبة بقوله: "استدعائي لواجب المنتخب الوطنى" .. وهو ما فتح المجال أمام تكهنات بتوتر علاقته مع اتحاد الكرة والجهاز الفني بقيادة المكسيكى خافيير اجيرى .. وهو مافسرته أيضا صحيفة "ليفربول ايكو" ايضا بانه غير سعيد بالعودة لمنتخب مصر.
 

كل هذا طبيعى بلا شك .. ويتناسب مع حجم الاهتمام بمحمد صلاح الذى أصبح بالطبع محط اهتمام كل الكاميرات واصبح كل موقف يقوم به أو صورة يلتقطها محور حديث العالم كله .. هذا طبيعى وجميل جدا ايضا .. ولكن رفقا بهذا الفتى الذهبى "المحترم" الذى لم تغيره حياة المشاهير والنجوم فى ظل مشواره الاحترافى الرائع مع ناديه الإنجليزي ليفربول وايضا مع منتخب بلاده "مصر".
 

ما يعجبني في صلاح غير تألقه الكروي أنه قادر على الاندماج في مجتمعاته الجديدة ولكن دون أن ينسى اصوله .. إضافة لقدرته على أن يخرج من كل أزمة بعزم وقوة ليثبت كما فعل أمام منتخب تونس انه متجدد ودائم التألق كما فعل نفس الشئ مع ناديه الانجليزى ليفربول واعتقد انه بعدما حققه من نجاح ليس على استعداد للعودة الى الوراء .. فقط "ماتقفوش لصلاح ع الصورة" .. ولصلاح شخصيا اقول : قبل ان تلتقط اي صورة فكر جيدا وكثيرا حتى لايستخدمها ضدك المنتظرون لصورة جديد لكي يعلقوا عليها!! وكما يقول المثل "مش كل مرة تسلم الجرة".
 

وبالمناسبة كل التهنئة لمنتخب مصر على أدائه المحترم مع اجيرى وامام منافس عتيد مثل منتخب تونس الملقب ب"نسور قرطاج" والذى لم يحقق منتخبنا الفوز عليه منذ 17 عاما.. ومبروك لصلاح الذى تألق كالعادة وحقق الفوز لمنتخب مصر كعادته فى أحرج أوقات المباراة .. وشكرا ل"اجيرى" على التغير النوعي في أداء منتخب الفراعنة للناحية الهجومية بعد ان مللنا من "دفاعات هيكتور كوبر" .. بس والنبى اهتم شويتين بعلاج المشاكل والثغرات الدفاعية التى ظهرت فى المنتخب يا "عم اجيرى" .. هوه يا كده .. ياكده؟!!
والى لقاء آخر بإذن الله.
 



 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم