خبير عسكري: حرب أكتوبر أثبتت عبقرية المقاتل المصري

اللواء أركان حرب ناجي شهود
اللواء أركان حرب ناجي شهود

أكد اللواء أركان حرب ناجى عبد العزيز الخبير الإستراتيجي والمستشار بأكاديمية ناصر العسكرية على أهمية توعية الشباب المصري بحقائق حرب أكتوبر المجيدة وتبصيرهم بثقافة المصريين الذين رفضوا الانكسار وأصروا على تجاوز الهزيمة، محذرا من خطورة وتداعيات حرب الجيل الرابع وثورة المعلومات والانترنت التي تهدف إلى تفتيت وتآكل الدولة خاصة في ظل محاولات تقسيم الدولة المصرية وتفريقها إلى فئات وطوائف.


وشدد على خطورة الإعلام الموجه ومساوئه على الإنسان المصري وخاصة الشباب الذين يشكلون العماد الرئيسي للدولة في مجابهة كافة التحديات التي تعصف بها من كافة الاتجاهات، موضحا أن الجيل الجديد من الشباب هو الرهان الحقيقي للدولة في خطتها وحربها ضد الإرهاب.


جاء ذلك خلال مشاركته في الندوة التثقيفية التي نظمتها جامعة أسيوط بعنوان "عبقرية المقاتل المصري فى حرب أكتوبر والإرهاب وتداعياته على الأمن القومي المصري" وبالتعاون مع قيادة قوات الدفاع الشعبي والعسكري، وذلك تحت رعاية اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط ، و الدكتور طارق الجمال رئيس الجامعة ، وبحضور الدكتور شحاته غريب شلقامى نائبه لشئون التعليم والطلاب، والمهندس عمرو عبد العال نائب محافظ أسيوط، إلى جانب لفيف من عمداء الكليات ووكلائها وأعضاء هيئة التدريس وكوكبة من القيادات التنفيذية والأمنية والدينية وأعضاء من بين العيلة المصرية بأسيوط وحشد من الطلاب.


وخلال الندوة القي المقاتل ناجى محاضرة بعنوان"مصر بين محاولة كسرها والإصرار على نصرها ١٩٦٧_١٩٧٣" والتي استعرض خلالها عدداً من المحاور الهامة حول فترة حرب أكتوبر أهمها رؤية قادة إسرئيل لحدود دولتهم، تهيئة وإعداد الساحة الدولية للحرب، مرحلة الاستنزاف من يوليو ١٩٦٧ وحتى أغسطس ١٩٧٠، إعداد مسرح العمليات لمرحلة الحسم، المشكلات الرئيسية في عبور القوات المسلحة من غرب إلى شرق القناة، عبقرية اختيار شهر ويوم وساعة حرب أكتوبر، مشاركة دول عربية كبرى وتحالفها فى الحرب إلى جانب مصر، التخطيط العملياتى وأثره فى تنفيذ المهمة والأسلحة الدفاعية المتقدمة المستخدمة فى الحرب وتأثير الروح الوطنية السائدة بين الجنود المصريين والتي تعد احد أهم أسباب النصر.

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا