منتدى شباب العالم.. نافذة تواصل بين أبناء سيناء والعالم

منتدى شباب العالم
منتدى شباب العالم

جاء منتدى شباب العالم الذي انتهت فعاليات نسخته الثانية الثلاثاء الماضي بشرم الشيخ ليمثل جسرا للتواصل بين شيوخ وعواقل سيناء وشباب العالم وما عبر عنه كبار شيوخ وعواقل سيناء وشبابها خاصة أبناء قبيلة المزينة إحدى أكبر قبائل جنوب سيناء الذين عاشوا بين سلاسل جبال البحر الأحمر وساحل مدينة دهب.

ويقول أحمد ناصر أبو بريك، المتحدث باسم شباب جنوب سيناء: "ثقافتنا كانت منغلقة على نفسها وكان العالم يجهلها، ولكن منتدى الشباب فتح الأبواب أمامنا لتبادل الثقافات وتبادل العلم والخبرات والمعرفة بيننا وبين العديد من شباب العالم الذين يجهلون الكثير عن ثقافتنا البدوية والسيناوية، وعندما اطلعوا عليها بمشاركتهم في المنتدى كانوا منبهرين بل وقرر بعضهم  المجيء إلى جنوب سيناء لمعرفة هذا التراث العريق".. 

ويشير إلى أن المنتدى يمثل فرصة حقيقية للتعبير عن آراء الشباب والالتقاء بالمسئولين دون حواجز حيث كانوا يلتقون مع المسئولين والوزراء بكل بسهولة ويسر من خلال الجلسات وهو ما لم يحدث من قبل.

أما موسى فراج، أحد شباب جنوب سيناء، فقال إن المنتدى كان به أكثر من ٥ آلاف شاب يمثلون ١٦٠ دولة، عاد هؤلاء الشباب إلى بلادهم وحتما سيتحدثون عن مصر وعن كل المقومات السياحية والتجارية والثقافية التي تتمتع بها سيناء وشرم الشيخ بشكل خاص ومصر بشكل عام.

ويقول فايز محمود، عضو ائتلاف شباب جنوب سيناء، إن هذا المنتدى انجاز لكل أبناء سيناء ولمصر بشكل عام، فمن خلال كل الشباب الذين شاركوا في المنتدى تعاملنا مع كل جنسيات العالم وانفتحنا على ثقافتهم وانفتحوا على ثقافتنا، ولقد زار أغلبهم كثيرا من الأماكن فى جنوب سيناء لاسيما دهب ووادى طوى.

ويقول الشيخ ناصر أبو بريك، المتحدث الرسمي باسم مدينة دهب، إن هناك تعاونا وثيقا بينهم وبين رجال الأمن من أجل تأمين المنتدى والوفود الكبيرة التي جاءت إلى مدينة شرم الشيخ، فشباب البدو ورجالها بالتعاون مع رجال الأمن يقومون بتأمين الوديان والمناطق الجبلية لرصد وصد أي عناصر إرهابية كانت تستهدف تخريب هذا العرس العالمي فكل شباب ورجال وشيوخ وعواقل جنوب سيناء هدفهم استقرار مصر ودعمها أمنيا وتجاريا وسياحيا، لأن النفع والخير سيعود علينا جميعا. 

وأشار إلى أن شباب وشيوخ سيناء يتطلعون لمزيد من هذه المنتديات التي ترفع اسم مصر عاليا وتكون جسرا للشباب يعبرون من خلاله للبلاد والثقافات الأخرى.

ومن جانبه عبر الشيخ سليمان عطيوي، أحد كبار شيوخ وعواقل جنوب سيناء، عن إعجابه بالمنتدى وقال إن المنتدى كان له تأثير إيجابي ملحوظ تجاريا وسياحيا، حيث نشطت حركة السياحة في شرم الشيخ وجنوب سيناء، فالفنادق والبازارات والكافيهات شهدت حركة رواج كبيرة، وأصبح هناك عدد كبير من الفنادق كاملة الإشغالات. ولم تقف  عند هذا الحد، بل انعكس على حركة البيع والشراء في المحلات التجارية المواصلات وحقق المنتدى مردودا اقتصاديا وتجاريا كبيراً.

ويرى الشيخ سليم محمد، أحد شيوخ وعواقل جنوب سيناء، أن أبناءه استطاعوا أن ينفتحوا على العالم من خلال المنتدى، وأن مثل هذه المنتديات تبث في أبناء سيناء روح الوطنية والمسئولية والمشاركة والتعبير عن آرائهم وتعريف شباب العالم بما يدور في سيناء ويوضحون الصورة المغلوطة التي يروجها أعداء الوطن عن أرض الفيروز.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم