«جنازة».. كلمة السر وراء «عيد الحب» المصري

مصطفى وعلي أمين
مصطفى وعلي أمين

يحتفل العالم بعيد الحب في 14 من فبراير من كل عام، وكل دولة أو شخص يحتفل به على طريقته الخاصة، أما في مصر فيحتفل به الشعب المصري في 4 نوفمبر من كل عام، لترسيخ فكرة الحب بينهم كما أراد الكاتب الصحفي مصطفى أمين. 

 

جاءت قصة عيد الحب المصري، في عام 1974، عندما خرج الكاتب الصحفي مصطفى أمين الذي أسس مع شقيقه علي أمين، "مؤسسة أخبار اليوم" من السجن، يقال إنه كان يمر في حي السيدة زينب بوسط القاهرة، فوجد نعشاً بداخله متوفي، لا يسير وراءه سوى 3 رجال فقط.

 

اندهش "أمين" من المشهد، فالمعروف عن المصريين أنهم يشاركون في جنازات بعضهم البعض، حتى وإن كان الميت لا يعرفه أحد، فسأل أحد المارة عن الرجل المتوفى، فقالوا له إنه رجل عجوز، بلغ من العمر 70 عاما، ولكنه لم يكن هناك أحد يحبه، فقرر أمين تدشين يوم للحب في مصر، ومن هنا جاءت التسمية.
 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي