تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين مصر والسعودية في مجال الاتصالات

تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين مصر والسعودية في مجال الاتصالات
تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين مصر والسعودية في مجال الاتصالات

التقى اليوم الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، المهندس عبد الله بن عامر السواحه، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة العربية السعودية، لبحث أوجه التعاون المشترك بين البلدين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ وذلك خلال مشاركته في فعاليات مؤتمر المندوبين المفوضين التابع للاتحاد الدولي للاتصالات بدبي.

 

حضر اللقاء من الجانب المصري؛ الدكتور السيد عزوز، نائب رئيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، وعدد من قيادات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومن الجانب السعودي؛ الدكتور عبد العزيز بن سالم الرويس، محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة العربية السعودية.

 

وخلال اللقاء أكد الدكتور عمرو طلعت، على عمق العلاقات التي تربط بين مصر والسعودية، وأهمية تعزيز هذه العلاقات من خلال دعم التعاون بين البلدين في كافة المجالات وبالأخص في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مشيدا بالتطور الذي تشهده المملكة العربية السعودية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وما حققته من طفرات وثابة في هذا المجال، كما أشاد الوزير بالتنسيق المشترك بين البلدين في القضايا الدولية المتعلقة بهذا المجال.

 

واستعرض الدكتور عمرو طلعت خلال اللقاء؛ استراتيجية مصر للتحول الرقمي والتي تنفذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع قطاعات الدولة المختلفة لتقديم خدمات حكومية الكترونية متطورة، ومد كابلات الفايبر إلى مدارس التعليم الثانوي لتطوير منظومة التعليم باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فضلا عن توفير منظومة تقنية معلوماتية متقدمة لقطاع الصحة، موضحا أنه جار تحويل محافظة بورسعيد إلى مدينة رقمية ذكية وتقديم الخدمات الحكومية للمواطنين من خلال 4 قنوات متصلة وهى: تطبيقات المحمول، وبوابة الحكومة الإلكترونية، ومراكز الاتصال، والبريد المصري.

 

وأشار في هذا الصدد إلى التعاون الوثيق الذي يربط بين البريد المصري والبريد السعودي في عدة مجالات منها؛ تقديم خدمة الحوالات الدولية الخارجية، لتسهيل تحويل أموال المصريين المقيمين بالمملكة العربية السعودية إلى مصر، مشددا على أهمية تعزيز التعاون بين البريد المصري والبريد السعودي على كافة الأصعدة.

 

كما أكد الدكتور عمرو طلعت خلال اللقاء؛ على اهتمام الوزارة ببناء قدرات الشباب المصري وصقل مهاراته التكنولوجية لسد الفجوة بين متطلبات سوق العمل ومخرجات العملية التعليمية.

 

من جانبه استعرض المهندس عبد الله بن عامر السواحه، التطور الذي يشهده قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي خاصة في مجال تعزيز التجارة الالكترونية، وتطبيق الملف الصحي الموحد، وتنفيذ مشروع استرشادي للتطوير التكنولوجي بالمدارس، مشيداً بالجهود المصرية لتحقيق التحول إلى المجتمع الرقمي.

 

وتناول اللقاء؛ أهمية تنسيق المواقف المشتركة في مجال حوكمة الإنترنت، والتعاون وتبادل الخبرات بين البلدين في مجالات الأمن السيبراني، وبناء قدرات الشباب في التكنولوجيات المتخصصة ومنها الذكاء الاصطناعي، كما تم التطرق إلى بحث إمكانية تشكيل مجلس أعمال مصري سعودي يضم الشركات المصرية والسعودية العاملة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتعزيز التعاون بين البلدين في تقديم خدمات الحكومة الرقمية خاصة في مجالات التعليم والرعاية الصحية.

 

وفي ختام اللقاء وجه الدكتور عمرو طلعت، الدعوة للمهندس عبد الله بن عامر السواحه، لزيارة مصر والاطلاع عن قرب على ما تحقق من إنجازات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري والتعرف على التجربة المصرية الرائدة في هذا المجال، حيث رحب المهندس عبد الله بن عامر السواحه بالدعوة؛ مؤكدا أنه سيقوم بزيارة قريبة لمصر.

 

كما التقى الدكتور عمرو طلعت، كونستانتين نوسكوف وزير التنمية الرقمية والاتصالات ووسائل الإعلاـم الروسي، تناول اللقاء التعاون المشترك في المجالات ذات الصلة خاصة في مجال صناعة الالكترونيات، وبناء القدرات والاستفادة من التجربة الروسية وتبادل الخبرات في مجال الشمول المالي الرقمي، وكذلك في مجال تجارب تكنولوجيا الجيل الخامس التي تمت في كلا البلدين.

 

واستعرض الدكتور عمرو طلعت خلال اللقاء؛ دور قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تحقيق التحول إلى المجتمع الرقمي وتنمية الاقتصاد القومي من خلال تطوير البنية التحية للاتصالات وإتاحة الوسائل الرقمية وتمكين قطاعات الدولة المختلفة من تقديم خدمات حكومية إلكترونية عالية الجودة، بالإضافة إلى تنمية المهارات الرقمية للشباب، وتشجيع الابتكار وريادة الأعمال، وتحسين الخدمات المقدمة في مجالات التعليم والرعاية الصحية.

 

كما أشار وزير الاتصالات إلى المشروعات التي تنفذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لزيادة صادرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وزيادة المساهمة في الناتج المحلي الإجمالي، وتوفير المزيد من فرص العمل للشباب ومنها التجمعات التكنولوجية، وتنمية المجالات المتعلقة بتصميم وصناعة الإلكترونيات، وبناء مدينة المعرفة قائمة على أحدث التقنيات التكنولوجية، وغيرها من المشروعات.

 

ومن جانبه رحب كونستانتين نوسكوف، بالتعاون المشترك بين البلدين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ معرباً عن رغبة عدد من الشركات الروسية في الاستثمار في مصر في مجال صناعة الإلكترونيات.

 

هذا وقد اتفق الوزيران على أهمية تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ووضع خطة عمل محورية ترتكز على جدول زﻣﻧﻲ ﻣﺣدد للتنفيذ، كما شهد اللقاء بحث الفرص الاستثمارية المتاحة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري، والحوافز والتسهيلات المقدمة للمستثمرين لجذب الاستثمارات الروسية إلى مصر، وتشجيع الشركات الروسية على إنشاء مراكز اتصال في مصر يعمل بها كوادر مصرية شابة مؤهلة على أعلى مستوى لتقديم خدماتها لعملائها في المنطقة العربية وأفريقيا.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم