أخر الأخبار

في حوار من الجزائر لـ«بوابة أخبار اليوم»:

فيديو| «زكريني»: لا أنسى أبو تريكة.. وأدعم «كاف» ضد التحكيم الفاسد

زكريني يتحدث لمحرر بوابة أخبار اليوم
زكريني يتحدث لمحرر بوابة أخبار اليوم

الجزائري محمد زكريني، أحد أبرز خبراء قارة أفريقيا في التحكيم، والذي أدار أكثر من مباراة لأندية ومنتخبات مصرية في منافسات مختلفة طوال 10 سنوات تقلد فيها الشارة الدولية، ويعمل في الوقت الحالي كمحلل لأداء الحكام في التليفزيون الجزائري.

 

زكريني يتحدث في حوار من القلب لـ«بوابة أخبار اليوم» من الجزائر عن قضايا التحكيم في إفريقيا وذكرياته مع الكرة المصرية وأكثر من ذلك.

 

في البداية.. طوال 10 سنوات من التحكيم الدولي كيف كانت علاقتك بكرة القدم المصرية؟

 

لدي صولات وجولات مع الكرة المصرية منذ تقلدي الشارة الدولية في 1999، ولي علاقات وصداقات كبيرة في مصر مع عناصر منظومة التحكيم، وعلى رأسهم عصام عبد الفتاح وجمال الغندور ورضا البلتاجي، والكرة المصرية قدمت حكامًا كبار طوال السنوات الماضية، وقمت بإدارة مباريات للأهلي والزمالك في البطولات الإفريقية وكذلك منتخب مصر، ولنا مباريات عديدة لأندية ومنتخبات مصرية أنا والثنائي الجزائري جمال حيمودي ومحمد بنوزة.

 

وما المباراة التي تتذكرها لطرف مصري؟

 

بالتأكيد مباراة منتخب مصر أمام نظيره المنتخب الليبي في تصفيات التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2006 والتي أقيمت في ليبيا وكانت مباراة كبيرة.

 

ومن اللاعب الذي تتذكره من نجوم الكرة المصرية؟

 

لقد نلت شرف إدارة مباراة لمحمد أبو تريكة، ومن ينسى أيضًا حسني عبد ربه، والكرة المصرية أنجبت نجومًا كبار، ولا يمكن أن نغفل وصول منتخب مصر إلى المرتبة التاسعة عالميًا في هذا التوقيت لقد وصلت إلى أوج عظمتها خلال هذه الفترة وتوج المنتخب المصري بـ 3 بطولات إفريقية.

 

وباعتبارك محاضر بالاتحاد الإفريقي.. هل يتطور مستوى التحكيم في القارة السمراء؟

 

بالتأكيد، ولدينا في إفريقيا حكام على أعلى مستوى وعلى رأسهم المصري جهاد جريشة والجزائري عبيد شارف والجامبي بكاري جاساما وسيكازوي وغيرهم، لكنهم لم يحصلوا على فرصة للتعبير عن أنفسهم وقدراتهم في نهائيات كأس العالم الماضية «روسيا 2018».

 

لم نر حكم عربي في نهائي كأس العالم منذ سعيد بلقوله في 1998 حين أدار النهائي بين فرنسا والبرازيل، ولكن لدينا بالفعل حكام يمكنهم تمثيل القارة الإفريقية بكل جدارة على المستوى العالمي، وعندما أسندت مباراة الثالث والرابع في كأس العالم لجمال حيمودي أدى بشكل رائع في «البرازيل 2014».

 

وماذا عن واقعة شطب 11 حكماً من قبل الاتحاد الإفريقي.. هل هي بداية لمحاربة فساد التحكيم؟

 

أنا أدعم الـ«كاف» في حربه على الفساد، لأننا نسعى دائمًا لمحاربة الفساد في مختلف الجهات، وشطب 11 حكمًا ونزع الشارة عن آخرين يؤكد وجود نية لتطهير المنظومة التحكيمية، والجميع يرغبون في أن تكون مبارياتهم أكثر نزاهة، وبدون تحيز أنا أرى حكام شمال إفريقيا الأكثر نزاهة بين كل حكام القارة، وقائع الفساد الأخيرة أثبتت ذلك، فلم يكن هناك أي حكم من شمال إفريقيا بين المتورطين.

 

كنت مراقب الحكام في مباراة أدارها المصري محمود البنا في المغرب.. كيف قيمت مستواه؟

 

الحقيقة أن محمود البنا قدم أداءً رائعًا وليس وحده، بل طاقم التحكيم المصري كله أدى بشكل مميز، وهناك العديد من الحكام المصريين مشهود لهم بالكفاءة.

 

وختامًا.. كيف ترى إعلان عصام عبد الفتاح التعاون التحكيمي بين الجزائر ومصر؟

 

هو أمر رائع وطالبنا به وطبقناه في وقت سابق مع لبنان والإمارات ودول أخرى، لأن الاحتكاك مطلوب، وسيرى الحكم الجزائري في مصر أجواء أخرى، وضغوط جماهيرية مختلفة ولو أن الضغوط في شمال إفريقيا قريبة لكن القانون التحكيمي واحد والمدارس الكروية تختلف.

 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا