سفير روسيا: زيارة السيسي لموسكو أكدت علاقة الشراكة المصرية الروسية

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي

أكد سفير روسيا بالقاهرة  سيرجى كيربيتشينكو، أن زيارة الرئيس السيسي إلى موسكو قبل أيام، كانت ناجحة بكل المقاييس ولها معان سياسية واقتصادية ودولية عديدة، وحملت معان عميقة، وأكدت الشراكة بين البلدين.

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده سفير الروسي بالقاهرة اليوم بمناسبة الزيارة التي قام بها الرئيس السيسي إلى موسكو مؤخرا والتي شهدت اللقاء التاسع بين الرئيسين السيسي وبوتين.

 

 

وقال إن هذه الزيارة شهدت لقاءات هامة بين الرئيسين السيسي، وبوتين، وكبار المسئولين في روسيا، كما أن لقاء السيسي مع مسئولي الاتحاد الأوراسي أسفر عن الإسراع بمفاوضات عقد اتفاق لتعزيز لتجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد.

 

وأضاف أن التفاوض بشأن هذا الاتفاق سيبدأ قبل نهاية هذا العام، وهناك إصرارا على مستوى قيادتي البلدين لإقراره في أسرع وقت، مشيرا إلى أن مصر قد عقدت  اتصالات مع الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد الاورسي، قائلا : «لدينا أمل في أن ننجز ذلك بسرعة».

 

وقال إن الرئيس  السيسي التقى أيضا مع المعنيين بمجلس الاتحاد الروسي والغرفة العليا للبرلمان، موضحا أن هذه اللقاءات عكست التفاهم ووحدة المواقف في تقييم الأمور الدولية والإقليمية، منوها إلى أن هذا دليل على ترسيخ العلاقة المستقبلية بين البلدين.

 

وتابع أن كلمة الرئيس السيسي أمام مجلس الاتحاد، كانت فرصة لتعريف الروسيين على الانجازات المصرية، مشيرا إلى ترحيب أعضاء المجلس بهذه الكلمة.

 

وتطرق السفير إلى لقاء الرئيس السيسي مع رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدييف، والذي أكد الرغبة في تعزيز التعاون المشترك، مضيفا أن لقاء الرئيسين السيسي وبوتين، عكس الدفء والصداقة بين القيادتين.

 

أشاد سيرجى كيربيتشينكو بتغطية الإعلام المصري لزيارة الرئيس السيسي إلى بلادة، ووصفها بالتغطية الشاملة والموضوعية .

 

وقال إن اتفاق التعاون الاستراتيجي الذي تم توقيعه خلال الزيارة يختلف عن أية اتفاقات مماثلة وقعت سابقا مع دول أخرى، من حيث أنه يشمل جميع المجالات الممكنة للتعاون بدون الاستثناء، مشيرا إلى أن مثل هذا الاتفاق توقعه روسيا مع الشركاء الحقيقيين وليس مع أي دولة.

 

 

وتطرق إلى الموضوعات الأخرى التي تناولتها الزيارة والتي حملت معان عميقة، مشيرا إلى أن القمة المصرية الروسية اتخذت خطوة هامة في إطار الاتفاق على تفاصيل اتفاقية تمويل محطة الضبعة النووية والتواريخ المحددة لتنفيذ المشروع والتعاقد مع شركات المقاولات المصرية المحلية وانتهاء أبحاث المنطقة وبدء مراحل إنشاء المحطة.

 

 

وأشار إلى الإصرار على استئناف حركة السياحة الروسية إلى مصر بشكلها الكامل، قائلا : «عبر الجانب الروسي عن الارتياح للتعاون القائم بين الخبراء الروس والمصريين في هذا المجال، وما يتبقي في هذا الصدد هو ما يرتبط بمدينتي شرم الشيخ والغردقة»، مشيرا إلى ما أكده الرئيس السيسي على الرغبة في عودة السياحة الروسية لمصر لسابق عهدها، إلى أن الجانبين اتفقا أنه لا يوجد عقبات لا يمكن تجاوزها للوصول إلى هذا الهدف، مؤكدا أن موضوع موعد محدد لاستئناف الرحلات الجوية لم يكن مدرجا على جدول الزيارة .

 

وفيما يتعلق بالمنطقة الاقتصادية الروسية التي تقام شرق بورسعيد، أكد أن هذه التجربة ستكون جديدة لروسيا ويأمل أن تكلل بنجاح تام.

 

وكشف السفير الروسي أنه في نهاية هذا الشهر سيتوجه وفد برئاسة الفريق مهاب مميش رئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس إلى روسيا لوضع النقاط الأخيرة لعقد إدارة هذه المنطقة.

 

ونوه إلى أن عام ٢٠٢٠ والذي اتفق أن يكون عاما للثقافة المصرية الروسية، قد جرى بحثه بتعمق، واقترح الجانب الروسي تسميته بعام الحضارة والإنسانية المشترك، مشيرا إلى أن وزارتي الثقافة بالبلدين ستوقعان اتفاقا خاصا بهذا الشأن.

 

وبالنسبة للقضايا ذات الاهتمام المشترك قال إن الرئيسيين السيسي وبوتين كان لديهما اتفاقا كاملا حول التطورات بالمنطقة والقضية الفلسطينية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم