شائعة دمرت حياتى.. رسالة لوزيرة التضامن

هبة سمير أحمد - صاحبة الشكوى
هبة سمير أحمد - صاحبة الشكوى

لا أعلم ماذا أقول ولكن هل يمكن لشائعة أن تقطع رزقي.. هذا ما حدث معي وبكل أسف، بهذه العبارات بدأت هبة سمير أحمد  تتحدث عن معاناتها قائلة: حصلت على فيزا معاش تكافل وكرامة بعد عامين من الانتظار .

 

وبعد الحصول  عليها طرت فرحا لكنى سقطت من التحليق والطيران على جذور رقبتى كما يقولون فى الامثال، بعدما فوجئت ان الفيزا لا تعمل سارعت بالذهاب لوزارة التضامن للاستفسار عن العطل ولماذا لم أحصل  من الماكينة على المعاش، فكان الجواب صادما قالوا: انك لا تستحقين معاشا لأن عندك بنتين  يتعلمان فى مدارس خاصة بمصروفات .

 

أقسمت لهم ان هذا غير صحيح، فلم يصدقوا  فسارعت إلى المدرسة والإدارة التعليمية وقدمت لوزارة التضامن كل الاثباتات من اثبات قيد وشهادات نجاح ان البنتين مقيدتان فى مدرسة نجيب محفوظ  الابتدائية فى امبابة مدينة العمال وهى مدرسة حكومية إلا أننى منذ عام فى مماطلة وروتين واستخفاف بى وإضاعة لحقى وبهذا أظل  ٣ أعوام بدون معاش عامين لاستخراج الفيزا وعام فى موضوع المدارس فهل هذا يرضى غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى.

 

أناشد الوزيرة إصدار تعليماتها بإغاثتى ومنحى المعاش رحمة بظروفى وظروف أسرتى، فالوالد عامل أرزقى رقيق الحال  ولا نجد ما يكفى قوت اليوم، فكيف ندخل بناتنا مدارس خاصة؟  وهل خلال العامين اثناء دراسة حالتنا لاستخراج الفيزا لم ينتبهوا  لهذا الامر واستخرجوا الفيزا ثم اكتشفوه مؤخرا فوقفوها؟! أغيثونا يرحمكم الله وامنحونا المعاش رحمة بظروفنا..  كانت هذا استغاثة هبة سمير أحمد والتى تقيم فى ٤ شارع  إسلام شارع القدس الشريف - امبابة - جيزة.   

 

تستقبل «بوابة أخبار اليوم» شكاوى المواطنين، ومقترحاتهم لنشرها في تبويب صحافة المواطن، بالإضافة إلى إبداعاتهم الأدبية والفنية على رسائل صفحة فيسبوك «بوابة أخبار اليوم»، وعلى رقم واتس آب 01200000991.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم