«الكونجرس» يحقق في رصد «مركبات فضائية» غريبة

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قرر «الكونجرس الأمريكي» مجددًا العودة إلى التحقيق في وقائع رصد أجسام طائرة غريبة، سجلت عام 2004، بهدف أن تكشف هذه التحقيقات أمورًا عن «كائنات فضائية» محتملة أو تهديدا محتملًا للأمن القومي الأمريكي.

ونشرت صحيفة «مترو»البريطانية تقريراً قالت فيه عن أن لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي كشفت إنها ستركز على واقعة سجلت سنة 2004 ، حين رصد طياران في القوات البحرية، أجسامًا طائرة غريبة تتحرك بسرعة".

وذكر مصدر من اللجنة، إن الطيارين الأمريكيين تمكنوا في تلك الحادثة، من توثيق الأجسام الغريبة، بمقطع فيديو، الأمر الذي يتيح مادة مهمة للتحقيق.

فضلًا عن ذلك، جرى الاستماع إلى الطيارين اللذين رصدا الأجسام، فيما جرى استدعاء شخص يعمل في قسم الرصد الفضائي، لتوضيح ما حدث حسب ما ذكره الموقع البريطاني 

وقال أحد الطيارين، إن الجسم الذي رصده على نحو مفاجئ في الجو، لا يشبه أي شيء آخر رآه طيلة حياته، وذلك بالرغم من عمله في مجال الطيران.


وأوضحت الصحيفة البريطانية أن لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب الأمريكي، تشرف على تحقيق مواز حول الأجسام الطائرة الغريبة، التي رصدها الطياران الأمريكيان قبل أعوام طويلة.

ويحاول التحقيق استجلاء الأمور، حتى يقدّر ما إذا كانت هذه الأجسام، تشكل أي تهديد محدق بالأمن القومي الأميركي في المستقبل.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم